منتدى ابـــــــــــــــــــــن البواح الثقافـــــــــــــــــــــــــي
ابتسم وعيش الفرحة
مرحبا اخي الزائر في منتدى حسن علي اصلع بواح حللت اهلا ووطئت سهلا نرجو منك التسجيل في منتدانا او الدخول اذا كنت مسجلا من قبل نتمنى لكم اقامة عامرة
المدير التنفيدي / حسن علي اصلع بواح

منتدى ابـــــــــــــــــــــن البواح الثقافـــــــــــــــــــــــــي

سياسي - ثقافي - اجتماعي - ادبي
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جالأعضاءالتسجيلدخول
يتقدم اعضاء المنتدى بالترحيب بالعضو الجديد الفنان ايهاب توفيق بتشرفه بالتسجيل بالمنتدى ونقول له حللت اهلا ووطئت سهلا فالف مرحبا به وبتشرفه
اهديلكم كلمات جميلة ومعاني اجمل لكل الاعضاءCool.. الشقاء Cool..يحس الإنسان بالشقاء عندما يعلم انه شقي الذكريات CoolCool.تكمن روعتها في تذكر أحاسيس لحظاتها.. القوة Cool مرحلة وتنتهي فلن تستمر إلي الأبد.. الحطام Cool بقايا مشاعر في مرحلة من العمر.. الحنين Coolتذكر لمشاعر انتحرت في زحمة الحياة.. السعادة Cool قمتها برضى الإنسان عن نفسه.. الصداقة Cool. أعظم شي في الوجود.. الشوق Coolنار تحرق صاحبها بلا حطب.. الشروق Cool. يعلن عن ولادة يوم جديد,، وموت يوم آخر من عمرك.. الغروب Cool. هو وداع الشمس لنا بلغتها الخاصة.. الأمل Cool هو سر إستمرار الحياة.. الحب Coolكلمة تعتبر .. معجزة .. الإبداع Coolكلمة تحتاج للوقوف عندها طويلا Coolقبل أن تنطق بها.. الليل Coolكم هو عزيز على قلبي هذا الساحر الوفي .. الكتابة Coolتعبير للغير وليست لصاحبها.. ليتهم يعلمون ذلك.. الوداع Coolهذه الكلمة تنادي الدموع بأعلى صوتها دائما الي كل اعضاء منتدانا الغالي
ادارة المنتدى ترحب بالعضو سطام العمودي ضيفا ومشاركا في منتدانا الذي ملك للكل وتتمنى له اقامة عامرة ولايبخل بمشاركاته
مبارك عليكم الشهر الفضيل يا اعضاء المنتدى
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو ويقول اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر ومن عذاب النار ومن فتنة المحيا والممات ومن فتنة المسيح الدجال
ربِّ عبدك قد ضاقت به الاسباب وأغلقت دونه الأبواب وبعد عن جادة الصواب وزاد به الهم والغم والاكتئاب وانقضى عمره ولم يفتح له الى فسيح مناهل الصفو والقربات باب وانت المرجوّ سبحانك لكشف هذا المصاب يا من اذا دعي اجاب يا سريع الحساب يا رب الأرباب يا عظيم الجناب يا كريم يا وهّاب رب لا تحجب دعوتي ولا ترد مسألتي ولا تدعني بحسرتي ولا تكلني الى حولي وقوّتي وارحم عجزي فقد ضاق صدري وتاه فكري وتحيّرت في امري وانت العالم سبحانك بسري وجهري المالك لنفعي وضري القادر على تفريج كربي وتيسير عسري اللهم احينا في الدنيا مؤمنين طائعين وتوفنا مسلمين تائبين اللهم ارحم تضرعنا بين يديك وقوّمنا اذا اعوججنا وادعنّا اذا استقمنا وكن لنا ولا تكن علينا اللهم نسألك يا غفور يا رحمن يا رحيم أن تفتح لأدعيتنا ابواب الاجابه يا من اذا سأله المضطر اجاب يا من يقول للشيء كن فيكون اللهم لا تردنا خائبين وآتنا افضل ما يؤتى عبادك الصالحين اللهم ولا تصرفنا عن بحر جودك خاسرين ولا ضالين ولا مضلين واغفر لنا الى يوم الدين برحمتك يا ارحم الرحمين اللهم آمين

شاطر | 
 

 البلاغة الواضحة الجزءالتاسع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن علي اصلع بواح
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 512
نقاط : 30893
المستوى والانجاز : 3
تاريخ التسجيل : 09/02/2011
العمر : 27
الموقع : جده السعودية

مُساهمةموضوع: البلاغة الواضحة الجزءالتاسع   الأربعاء 3 أغسطس 2011 - 12:38

(3) المقابلةُ
الأمثلةُ:
(1) قال صلى الله عليه وسلم للأنصار: "إِنكم لَتَكْثُرُونَ عِنْدَ الْفَزَع، وتَقِلُّونَ عِنْدَ الطَّمَع" .
(2) وقال خالد بنُ صَفْوَانَ يَصِفُ رَجُلاً: لَيْسَ له صديقٌ في السِّر، وَلا عَدُوٌّ في الْعلانِيَةِ .
--------
(3) قال بعضُ الخلفاء: مَنْ أقْعَدَتْه نِكايَةُ اللِّئام، أَقَامَتهُ إعانةُ الكِرام.
(4) وقال عبد الملك بن مَرْوان : مَا حَمِدْتُ نَفْسي عَلَى محبوب ابتدأْتُه بعَجْزٍ، ولا لُمْتهَا عَلَى مكروه ابتدأْتُه بحزم .
البحثُ:
إذا تأملت مثاليْ الطائفة الأولى وجدت كل مثال منهما يشتمل في صدره على معنيين، ويشتمل في عجزه على ما يقابل هذين المعنيين على الترتيب، ففي المثال الأَول بيَّن النبيُّ صلى الله عليه وسلم صِفتين من صفات الأَنصار في صدر الكلام وهما الكثرة والفزع، ثم قابل ذلك في آخر الكلام بالقلة والطمع على الترتيب، وفي المثال الثاني قابل خالد بن صفوان الصديق السرّ بالعدو والعلانية.
انظر مثالي الطائفة الثانية تجد كلاًّ منهما مشتملاً في صدره على أكثر من معنيين، ومشتملاً في العجز على ما يقابل ذلك على الترتيب، وأداءُ الكلام على هذا النحو يسمَّى مقابلةً.
والمقابلةُ في الكلام من أَسباب حسنه وإيضاح معانيه، على شرط أَن تتاح للمتكلم عفوًا، وأَما إِذا تكلفها وجرى وراءها، فإنها تعتقل المعاني وتحسبها، وتحرم الكلام رونق السلاسة والسهولة.
القاعدةُ
(73) الْمُقَابَلَة أنْ يُؤْتَى بِمَعْنَيَيْن أوْ أكْثَرَ، ثم يُؤْتَى بمَا يُقَابلُ ذَلِكَ عَلَى التَّرتِيب.
تمرينات
(1)بيِّن مواقعَ المقابلةِ فيما يأْتي.
(1) عَنْ عَائِشَةَ زَوْجِ النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- عَنِ النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ « إِنَّ الرِّفْقَ لاَ يَكُونُ فِي شَىْءٍ إِلاَّ زَانَهُ وَلاَ يُنْزَعُ مِنْ شَىْءٍ إِلاَّ شَانَهُ » .
(2) وقال بعضُ البلغاء: كَدَرُ الجماعة خيرٌ من صَفْو الفُرقَة .
(3) وقال تعالى: {الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَآئِثَ..} (157) سورة الأعراف.
(4) وقال جرير :
وباسِطَ خيرٍ فيكُمُ بيمينِه Cool وقابِضَ شرٍّ عنكُمُ بشِمالِيا
(5) وقال البحتريُّ :
فإذا حَارَبُوا أذَلّوا عَزِيزاً، وإذا سَالَمُوا أعَزّوا ذَليلا
(6) وقال الشريف :
وَمَنظَرٍ كانَ بالسّرّاءِ يُضْحِكُني يا قُرْبَ مَا عادَ بالضّرّاءِ يُبكيني
(7) وقال تعالى: {لِكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ ..} (23) سورة الحديد.
(8) وقال تعالى: {يَوْمَ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ لِلَّذِينَ آمَنُوا انظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِن نُّورِكُمْ قِيلَ ارْجِعُوا وَرَاءكُمْ فَالْتَمِسُوا نُورًا فَضُرِبَ بَيْنَهُم بِسُورٍ لَّهُ بَابٌ بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ وَظَاهِرُهُ مِن قِبَلِهِ الْعَذَابُ} (13) سورة الحديد.
(9) وقال النابغة الجعديُُّ :
فَتًى كان فيه ما يَسرُّ صديقَهُ Cool على أَنَّ فيهِ ما يسوءُ الأَعادِيا
(10) وقال أبو تمام :
وأُمّةً كَانَ قُبْحُ الجَوْرِ يُسْخِطُهَا دَهْراً، فأصْبَحَ حُسنُ العَدلِ يُرْضِيهَا
(11) وقال أيضاً :
قدْ ينعمُ اللهُ بالبلوى وإنْ عظمتْ ويَبْتَلي اللَّهُ بعضَ القَوْم بالنعَمِ!
(12) وقال تعالى:{ فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى (5) وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى (6) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى (7) وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى (8) وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى (9) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى (10) [الليل/5-11] }.
(13) وقال المعريُّ :
يا دهْرُ يا مُنجزَ إِيعادِهِ … …ومُخْلِفَ المأْمول مِنْ وعْدِه
(2)ميِّز الطباقَ منَ المقابلة فيما يأْتي:
(1) قال تعالى : {إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا} (70) سورة الفرقان.
(2) وقال تعالى: { وَأَنَّهُ هُوَ أَضْحَكَ وَأَبْكَى (43) وَأَنَّهُ هُوَ أَمَاتَ وَأَحْيَا (44) [النجم/43، 44] }.
(3) وقال تعالى:{فَمَنْ يُرِدِ الله أنْ يَهْدِيَهُ يَشْرَح صَدْرهُ للإسْلامِ ومَنْ يُردْ أنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْره ضَيِّقاً حَرَجاً}
(4) وقال أبو الطيب :
أزُورُهُمْ وَسَوَادُ اللّيْلِ يَشفَعُ لي وَأنثَني وَبَيَاضُ الصّبحِ يُغري بي
(5) الكريمُ واسعُ المغفرةِ، إِذا ضاقتِ المعْذِرةُ .
(6) غَضَبُ الجاهِل في قَوْله، وغَضبُ العاقل في فِعْلِه .
(7) وقال المنصورُ: لا تخرجوا منْ عزِّ الطاعة إِلى ذلِّ المعصية .
(8) وقال عبد الله بن الدُّمَيْنَة :
لَئِنْ ساءَنِي أَنْ نِلْتِنِي بَمَساءَةٍ Cool لقَدْ سَرَّنِي أَنِّي خَطَرْتُ ببالِكِ
(9) و قال النابغةُ :
و إنْ هبطا سهلاً أثارا عجابة ً ؛ وإنّ عَلَوَا حَزْناً تَشَظّتْ جَنادِلُ
(10) قال أوْس بن حَجر :
أطَعْنَا رَبّنَا وَعَصَاهُ قَوْمٌ فَذُقْنَا طَعْمَ طَاعَتِنا وَذاقُوا
(3)إيتِ بمقابل الأَلفاظ الآتية، ثم كوِّن منها ومن أَضدادها بعض أَمثلة للطباق، وبعض أَمثلة أُخرى للمقابلة:
قدَّم. الليلُ. الصحةُ. الحياةُ. الخيرُ. المنعُ. الغنَى.
(4)أجب عما يلي :
(1) هات مثالين للمقابلة تُقابل في كل منهما معنيين بآخرين.
(2) " " " " " " " ثلاثة معان بثلاثة أُخرى.
(5)اشرح البيت الآتي، وهل ترى أنَّ الشاعر وُفِّق فيه إلى المقابلة؟قال المتنبي :
لمَنْ تَطْلُبُ الدّنْيا إذا لم تُرِدْ بها سُرُورَ مُحِبٍّ أوْ مَساءَةَ مُجرِمِ
================











(4) حُسْنُ التعليلِ
الأمثلةُ:
(1) قال المعري في الرثاء :
وَمَا كُلْفَةُ الْبَدْر الْمُنِيرِ قَدِيمَةً …وَلَكِنَّهَا فِي وَجْههِ أَثَرُ اللَّطم
(2) وقل ابن الروميِّ :
أَما ذُكاءُ فَلمْ تَصْفَرَّ إذْ جَنَحَتْ … …إلا لِفُرْقَةِ ذَاكَ الْمَنْظَر الْحَسَن
(3) وقال الصلاح الأربلي، معلِّلاً عدم نزول المطر بأرضِ مصر غالباً :
ما قصرَ الغَيْثُ عنْ مصرَ وترْبتها Cool طبعاً ولكنْ تعدَّاكم منَ الخَجَلِ
ولا جَرَى النِّيلُ إلاَّ وهو معترفٌ Cool بسبقكمْ فلذَا يَجْري على مَهْلِ
البحثُ:
يرْثي أبو العلاء في البيت الأَول، ويبالغ في أن الحزن على المرثي شَمِل كثيرًا من مظاهر الكون، فهو لذلك يدّعي أَن كلفةَ البدر وهي ما يظهر على وجهه من كدْرة، ليست ناشئة عن سبب طبيعي، وإِنما هي حادثة من اللطم على فراق المرثي.
ويرىَ ابن الرومي في البيت الثاني أَنَّ الشمس، لم تَصفَرَّ عند الجنوح إلى المغيب للسبب الكوني المعرون عند العلماء، ولكنها اصفرت مخافة أن تفارق وجه الممدوح، وينكر الشاعر في البيت الثالث الأسباب الطبيعية لقلة المطر بمصر، ويتلمس لذلك سبباً آخر هو أن المطر يخجل أن ينزل بأَرض يعمُّها فضلُ الممدوح وجوده، لأَنه لا يستطيع مباراته في الجود والعطاء.
فأَنت ترى في كل مثال من الأَمثلة السابقة أنِّ الشاعر أَنكر سبب الشيء المعروف والتجأَ إلى علة ابتكرها تناسب الغرض الذي يرمي إليه، ويسمَّى هذا الأُسلوب من الكلام حسن التعليل .
القاعدةُ:
(74) حُسنُ التَّعْلِيل : أنْ يُنْكِرَ الأَديبُ صَرَاحَةً أوْ ضِمْناً عِلَّةَ الشَّيْءِ الْمَعْرُوفَةَ، وَيَأْتي بعلَّةٍ أَدَبيَّةٍ طَريفَةٍ تُنَاسِبُ الغَرَضَ الَّذِي يَقْصِدُ إِلَيْهِ.ً
تمريناتٌ
(1)وضحْ حُسْنَ التعليل في الأَبيات الآتية:
(1) قال ابن نباتة :
لمْ يزَلْ جْودُه يجُورُ على الْمالِ … …إِلى أَنْ كَسا النُّضَارَ اصْفِرارا
(2) وقال شاعر الحاكم يمدحُ ويُعلل لزلزَالٍ حدثَ بمصرَ :
ما زُلزلَتْ مِصْرُ مِن كَيْدٍ يُرادُ بِها … …وإنما رقَصتْ منْ عِدْلِهِ طَربا
(3) قال عبد الملك بن إدريس الحريريّ وكان بين يدي المنصور أبي عامر في ليلة يبدو فيها القمر تارةً ويختفي بالسَّحابِ تارةً، وهو :
أَرَى بَدْرَ السَّماءِ يلوحُ حيناً Cool ويبدُو ثمَّ يلتحِفُ السَّحَابَا
وذاكَ لأنَّه لمَّا تبدَّى Cool وأَبصرَ وجهكَ اسْتَحْيا وغابَا
(4) قال ابن قلاقس في وصف فرس أدْهم ذِي غرَّة :
وأَدهمَ كالغُرابِ سَوادَ لَوْنٍ Cool يَطيرُ معَ الرِّياحِ ولا جَنَاحُ
كساهُ اللَّيْلُ شملتهُ وولَّى Cool فقبَّلَ بينَ عينيهِ الصَّباحُ
(5) وقال ابن نُباتة السعدي في فرس محجَّل ذي غُرة :
وأَدْهَم يستَمِدُّ اللّيلُ مِنْهُ … …وتَطْلُعُ بيْنَ عيْنيْهِ الثّريَّا
سرَى خَلْفَ الصَّباحِ يطِيرُ زَهْوًا … …ويَطْوي خَلْفَهُ الأَفلاَكَ طيَّا
فلما خَافَ وشْكَ الْفَوْتِ مِنْهُ … …تَشَبَّث بالْقَوائِمِ والمُحيَّا
(6) وقال الأُرَّجانيُّ :
أبْدى صنِيعُك تَقصيرَ الزَّمان ففي … …وقتِ الرَّبيعِ طُلوعُ الورْدِ مِن خَجَل
(7) وقال بعضهم يرثي كاتبا :
استَشْعَر الكُتَّابُ فَقْدَكَ سالِفاً Cool وقَضَتْ بِصحّةِ ذلكَ الأيامُ
فلِذاكَ سُوِّدتِ الدُّوِيُّ كآبةً Cool أسفاً عَلَيك وشُقّتِ الأقلامُ
(8) وقال آخرُ :
سبقَتْ إلَيْكَ مِنَ الحدائق وَرْدةٌ … …وأتَتكَ قَبْل أوانها تَطْفِيلا
طَمِعتْ بلَثْمِكَ إِذْ رأَتْك فجمَّعتْ … …فَمهَا إِلَيْكَ كَطَالِب تَقبيلاَ
(9) قال أبو الحسن النوبختي :
لاَ يطْلُع البدْرُ إِلاَّ مِنْ تَشَوُّقِهِ … …إليك حتَى يوافي وجْهَكَ النضرا
(10) وقال الشاعر :
بكت فَقدكَ الدُّنْيا قَدِيماً بدمْعِها … …فكان لها في سالِفِ الدَّهْرطُوْفان
(2) عللْ لما يأْتي بعللٍ أَدبيةٍ طريفةٍ:
(1) دُنُوُّ السحابِ منَ الأرضِ .
(3) كُسوفُ ا لشمسِ.
(2) احتراقُ دارٍ غابَ عنها أَهلوها.
(4) نزولُ المطر في يومٍ ماتَ فيه عظيمٌ.
(3)مثِّلْ بمثاليين من إنشائك لحسنِ التعليل.
(4)اشرح البيتين الآتيين، وبيِّن ما فيهما منْ حسن التعليل، وهما لأَبي الطيب في المدح :
ألَستَ ابنَ الأُلى سَعِدوا وسادوا ولم يَلِدوا امرَأً إلاّ نَجِيبَا
ونالُوا ما اشْتَهَوْا بالحَزْمِ هَوْناً وصادَ الوَحشَ نَملُهُمُ دَبِيبَا
================



(5 و 6) تأَكيدُ المدحِ بما يُشْبهُ الذَّمَّ وعَكسُهُ
الأمثلةُ:
(1) قال ابن الروميِّ :
ليسَ به عيبٌ سِوَى أَنَّهُ Cool لا تَقَعُ العَيْنُ على شبههِ
(2) وقال آخر :
ولا عَيْبَ في معروفِهمْ غيرَ أنَّهُ Cool يُبَيِّنُ عَجْزَ الشَّاكرينَ عن الشُّكْرِ
--------
(3) وقال صلى الله عله يسلم: "أَنَا أفْصَحُ الْعَرَبِ بَيْدَ أنِّي من قُرَيْشٍ" .
(4) وقال النابغة الجَعْدِي :
فَتًى كَملَتْ أَخلاقُهُ غيرَ أَنّه Cool جوادٌ فما يُبقي منَ المالِ باقِيا
البحثُ:
لا أظنك تتردد في أن الأمثلة السابقة جميعها تفيد المدح ولكنها وُضعت في أُسلوب غريب لم تَعْهَدْه، ولذلك نرى أن نشرحه لك.
صدَّر ابن الرومي في المثال الأول كلامه بنفي العيب عامة عن ممدوحه، ثم أتى بعد ذلك بأَداة استثناء هي "سوى" فسبق إلى وهم السامع أَن هناك عيباً في الممدوح، وأَن ابن الرمي سيكون جريئاً في مصارحته به، ولكن السامع لم يلبث أَن وجد بعد أَداة الاستثناء صفةَ مدح، فراعه هذا الأسلوب، ووجد أن ابن الرومي خدعه فلم يذكر عيباً، بل أكّد المدح الأول في صورة توهم الذم، ومثل ذلك يقال في المثال الثاني.
انظر إلى المثال الثالث تجد أن النبي صلى الله عليه وسلم وصف نفسه بصفة ممدوحة وهي أنه أفصح العرب، ولكنه أتى بعدها بأَداة استثناء فدهِش السامع: وظن أن النبي صلى الله عليه وسلم سيذكر بعدها صفةً غير محبوبة. ولكن سرْعان ما هدأَت نفسه حين وجد صفة ممدوحة بعد أَداة الاستثناء، وهي أَنه من قريش، وقريش أَفصح العرب غير منازَعين. فكان ذلك توكيدًا للمدح الأول في أُسلوب أَلف الناسُ سماعه في الذِّم، وكذلك يقال في المثال الأَخير. ويسمَّى هذا الأسلوب في جميع الأمثلة المتقدمة وما جاءَ على شاكلتها تأكيد المدح بما يشبه الذّمَّ.
وهناك أسلوبٌ لتوكيد الذمِّ بما يشبه المدح وهو كالأسلوب السابق، له صورتان: فالأولى نحو: لا جمال في الخطبة إِلا أَنها طويلة في غير فائدة، والثانية نحو: القوم شِحاحٌ إلا أَنهم جُبناء.
القواعدُ:
(75) تَأْكِيدُ الْمَدْحِ بما يُشْبهُ الذمّ ضربان:
(ا) أنْ يُسْتَثنَى مِنْ صِفَة ذَمٍّ مَنْفِيَّةٍ صِفَةُ مَدْحٍ
(ب) أَن يُثْبَتَ لِشَيءٍ صِفَةُ مَدْحٍ، ويُؤتَى بَعْدَها بأدَاةِ اسْتِثْنَاءٍ تَلِيهَا صِفَةُ مَدْح أخْرَى .
(76) تأْكِيدُ الذَّمّ بما يُشْبهُ المدحَ ضربان:
(أ) أن يُسْتَثْنَى مِنْ صِفَةِ مَدْحٍ مَنْفِيَّةٍ صِفَةُ ذَمٍّ.
(ب) أنْ يُثْبَتَ لِشَيْءٍ صِفَةُ ذَمٍّ، ثُمَّ يُؤْتَى بَعْدهَا بأَدَاةِ اسْتِثْناءٍ تَلِيهَا صِفَةُ ذَمٍّ أُخْرَى.
تمريناتٌ
(1)اشرحْ ما في الأَمثلة الآتية من تأْكيد المدحِ بما يشبهُ الذمَّ، وبيِّن ضربه:
(1) قال ابنُ نُباتة المِصْريُّ :
ولا عَيْبَ فيهِ غيرَ أنِّي قصدْتُهُ Cool فأَنْستْنِيَ الأَيَّامُ أَهلاً وموطِنَا
(2) وقال التنوخي :
وجوهٌ كأَكْبادِ المُحِبِّينَ رقَّةً Cool ولكنَّها يومَ الهيَاجِ صُخُورُ
(3) وقال الشاعر :
ولا عَيْبَ فيكم غيرَ أنَّ ضيُوفكُمْ Cool تعابُ بنسيانِ الأَحبَّةِ والوطنْ
(4) هم فرْسانُ الكلام إِلا أَنهم سادةٌ أمجاد.
(2)اِشرحْ ما في الأَمثلة الآتية منْ تأْكيد الذمِّ بما يشبهُ المدحَ، وبيِّنْ ضربَه:
(1) لا فضلَ للقوم إِلا أَنهم لا يعرفونَ للجار حقَّهُ.
(2) الكلامُ كثيرُ التعقيدِ سِوَى أَنه مبتَذَلُ المعاني.
(3) لا حُسْنَ في المنزل إلَّا أنه مُظْلمٌ ضيِّقُ الحجراتِ.
(3)بيِّن ما في الأمثلة الآتية من تأْكيد المدح بما يشبه الذّمَّ وعكسِهِ:
(1) قال صفيُّ الدِّين الحلّي :
لا عَيْبَ فيهمْ سِوَى أَنَّ النَّزيل بهمْ Cool يَسلو عنِ الأَهْلِ والأَوْطانِ والحشَمِ
(2) لا خيرَ في هؤلاء القوم إِلا أَنهم يعيبونَ زمانَهم والعيبُ فيهم.
(3) وقال جعفر القرشي :
ولا عَيْبَ فيه لامرئٍ غيرَ أنَّهُ Cool تعَابُ لهُ الدُّنْيا وليْسَ يُعابُ
(4) هو بذيءُ اللسانِ غيرَ أنَّ صدرَه مَجمَعُ الأضْغانِ.
(5) وقال الشاعر :
تُعَدُّ ذُنوبي عِنْد قَومٍ كَثِيرةً … …ولاَ ذَنْبَ لِي إِلا العُلا والفَضائِلُ
(6) لا عزةَ لهم بينَ العشائر غير أنْ جارَهم ذليلٌ.
(7) الجاهلُ عدوُّ نَفْسِهِ لكنَّهُ صديقُ السفهاءِ.
(8) لا عيبَ في الروض إِلا أَنه عليلُ النسيمِ.
(4)أجب عما يلي :
(1) اِمدح كتاباً قرأته وأكِّد المدح بما يشبه الذمَّ
(2) اِمدح بلدًا زرتَه " " " " "
(3) ذُمَّ طريقاً سلَكْتَها،أكدِ الذمَّ بما يشبه المدح.
(5)اشرح البيتين الآتيين، وبين في أُسلوبهما تأكيد المدح بما يشبه الذمَّ :
مدحْتُكُم بمديحٍ لَوْ مدحْتُ بهِ … …بحْرَ الجحاز لأغْنَتْني جواهِرُهُ
لاَ عَيْبَ لي غَيْرَ أنّي مِنْ ديَارِكُم … …وزَامِرُ الحيِّ لَمْ تُطرِبُ مَزَامِرُه
=================
(7) أُسلوبُ الحكيمِ
الأمثلةُ:
(1) قال تعالى: {يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ ..} (189) سورة البقرة.
(2) وقال ابن حجاب :
قُلْتُ ثَقَّلْتُ إذْ أَتَيْتُ مراراً Cool قالَ ثَقَّلْتَ كاهِلِي بالأَيادِي
قلتُ طَوَّلْت قال لا بل تَطَوَّ Cool لتُ وأَبرمتُ قالَ حَبْلَ ودادِي
البحثُ:
قد يخاطبكَ إنسانٌ أو يسألك سائل عن أمر من الأمور فتجد من نفسك ميلا إلى الإعراض عن الخوض في موضوع الحديث أو الإجابة عن السؤال لأغراض كثيرة منها أن السائل أعجزُ من أن يفهم الجواب على الوجه الصحيح، وأنه يجْمُل به أن ينْصرف عنه إلى النظر فيما هو أنفع له وأجدى عليه، ومنها أنك تخالف محدثك في الرأي ولا تريد أن تجبهه برأيك فيه، وفي تلك الحال وأمثالها تَصرفه في شيءٍ من اللباقة عن الموضوع الذي هو فيه إلى ضرب من الحديث تراه أجدر وأولى.
اُنظر إلى المثال الأول تجد أن أصحاب الرسول صلى الله عليه يسلم سألوه عن الأَهلة، لِمَ تبْدو صغيرةً ثمْ تزداد حتى يتكامل نورها ثم تتضاءل حتى لا تُرى، وهذه مسألة من مسائل علم الفلك يُحتاج في فهمها إِلى دراسة دقيقة طويلة فَصرفهم القرآن الكريم عن هذا ببيان أن الأهلة وسائِل للتوْقيت في المعاملات والعبادات؛ إِشارة منه إلى أن الأَولى بهم أن يسألوه عن هذا: وإِلى أَنَّ البحث في العلوم يجب أن يُرْجأَ قليلاً حتى تتوطد الدول وتَسْتَقِرَّ صخرةُ الإِسلام.
وصاحبُ ابن حجاج في المثال الثاني يقول له قد ثقَّلْتُ عليك بكثرة زياراتي فيصرفه عن رأيه في أدب وظُرْف وينقل كلمته من معناها إلى معنى آخر. ويقول له: إنك ثقَّلتَ كاهلي مما أَغدقت عليَّ من نِعم ومثل ذلك يقال في البيت الثاني، وهذا النوع من البديع يسمَّى: أُسلوبَ الحكيم.
القاعدةُ:
(77) أُسْلوبُ الحكيمِ تَلَقِّي الْمُخَاطَبِ بغِير ما يَتَرَقَّبُهُ، إِمَّا بتَرْكِ سؤالهِ والإِجابةِ عن سؤالٍ لم يَسْأَلْهُ، وإِمَّا بحَمْلِ كلامِهِ عَلَى غير ما كانَ يَقْصِدُ، إِشارَةً إلى أَنَّهُ كان يَنْبَغي له أَن يَسْأَلَ هذا السؤال أَوْ يَقْصِدَ هذا الْمَعْنَى.
تمريناتٌ
(1)بيِّن كيف جاءَ الكلامُ على أسلوب الحكيم في الأَمثلة الآتية:
(1) قال الشاعر :
ولقدْ أَتيتُ لصاحِبي وسأَلْتُهُ Cool في قَرْضِ دينارٍ لأمرٍ كانَا
فأَجابَني واللهِ داري ما حَوَتْ Cool عيناً فقلتُ لهُ ولا إنسانا
(2) قيل لشيخٍ هَرِمٍ: كم سِنُّكَ؟ فقال: إِني أَنْعَمُ بالعافيةِ.
(3) قيل لرجلٍ: ما الغنَى؟ فقال: الجودُ أَنْ تجودَ بالموجودِ.
(4) سئلَ غريبٌ عن دينهِ واعتقادهِ، فقال: أُحِبُّ للناسِ ما أحِبُّ لنفسي.
(5) قيل لتاجرٍ: كمْ رأْسُ مالك؟ فقال: إِني أَمِينٌ وثقَةُ الناس بي عظيمةٌ.
(6) قال الحجَّاجُ للمهلَّبِ: أنا أَطولُ أَم أَنتَ؟ فقال: أنْت أَطولُ وأنا أبْسطُ قامةً .
(7) سئل أحدُ العمَّال ما ادخرتَ منَ المال؟ فقال: لا شيءَ يعادلُ الصحَّةَ.
(8) دخل سيدُ بن أنسٍ على المأمون فقال له المأمون: أنْتَ السَّيِّدُ، فقال: أَنتَ السيدُ يا أمير المؤمنينَ وأَنا ابن أَنسٍ .
(9) قال الشاعر :
طلبتُ مِنه دِرْهماً … …يوْماً فاظْهَر الْعجَبْ
وقال ذَا مِنْ فِضَّةٍ … …يُصْنعُ لا مِنَ الذَّهبْ
(10) قال تعالى: {..وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ كَذَلِكَ يُبيِّنُ اللّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ} (219) سورة البقرة.
(11) لمَّا توجه خالد بن الوليد رضي الله عنه لفتح الحيرةِ أتى إليه من قِبَل أهلها رجل ذو تجربة، فقال له خالد: فيم أنت؟ قال: في ثيابي فقال: علام أنت؟ فأجاب: على الأَرض؛ فقال: كم سِنُّك؟ قال: اثنتان وثلاثون، فقال أسأَلك عن شيءٍ وتجيبني بغيره؟ فقال: إِنما أَجبتُ عما سأَلتَ . (12) قال الشاعر :
ولمَّا نَعَى الناعِي سأَلناه خشْيةً … …وللعيْن خوف البيْن تَسكابُ أمطارِ
أَجاب قضى! قلنا قَضى حاجةَ العُلاَ … …فقال مضَى ! قلنا بكل فَخار
(2)إِذَا سُئِلْت الأَسئلة الآتية وأردت أن تتَّبع أُسلوب الحكيم فكيف تجيب؟
(1) ما دخْلُ أبيك؟
(3) ما ثمنُ هذه الحُلَّةَ؟
(2) أينَ منزلُك؟
(4) كم سنةً قَضيت في التعليم الثانوي؟
(3)كوِّن مثالين من إنشائك تجري فيهما على أسلوب الحكيم.
(4)اشرح البيتين الآتيين وبيِّن النوع البديعي الذي فيهما :
جاءَني ابْني يوْماً وكنتُ أَراهُ … …لِي ريْحانَة ومصْدرَ أُنْسِ
قال ما الروحُ؟ قُلتُ إِنك رُوحي … …قال ما النفْسُ؟ قلتُ إنكَ نفسي
أَسئلةُ امتحان شهادة الدراسة الثانوية للقسم الثاني
(1) أسئلة الدور الأَول أجَب عن الأسئلة الأربعة الآتية:
(1) هاتِ مثالين للهمزة التي يُطْلَب بها التصور، وآخرين للهمزة التي يطلب بها التصديق، وأتِ بجوابِ الاستفهام في كلِّ مثال.
(2) تكلمْ من علم البيان على البيتين الأَخيرين من قول الشريف :
وَلَيْلَة ٍ خُضْتُهَا عَلى عَجَلٍ وَصُبْحُهَا بالظّلامِ مُعتَصِمُ
تَطَلّعَ الفَجْرُ مِنْ جَوَانِبِهَا وَانْفَلَتَتْ مِنْ عِقَالِهَا الظُّلَمُ
كأنما الدجن في تزاحمه خَيلٌ لهَا مِنْ بُرُوقِهِ لُجُمُ
الدَّجْن - الغَيْم
(3) إِذا علمت أنَّ "مقِيلاً" و "مَقالاَ" اسما مكان، فما مضارع كل منهما مع بيان السبب.
(4) أعرب البيت الآتي إِعراباً موجزًا :
أقامَ على مطلِكم ما أقاما وإنَّ يداً إن تردّوا السّلاما
يدًا - نعمة
(2) أجب عن سؤالين من الأسئلة الآتية:
(1) خطب أبو بكر - رضي الله عنه – فكان ممَّا قال :
"أَيُّها الناس إِنّي ولِّيتُ عليكم، ولستُ بخيركم، فإنْ أحسنتْ فأعينوني، وإنْ زُغْتُ فَقَوِّموني".
بيِّنْ سبب ما جاء في الجمل الآتية من فصل ووصف.
(2) تقول ُالعربُ فيمنْ جاهر قوماً بالعداوة:
"لبس لهم جلْدَ النَّمِر. وجلْد الأرقَم، وقَلَب لهم ظَهْر المِجنِّ".
الأرْقم = الحيَّة المجن = ا لترس
فَبِمَ يسمَّى هذا الضربُ من التعبير في علم البيان؟ وما سرُّ البلاغة فيه؟
(3) تكلمْ منْ علم البيان على قول أعرابيٍّ:
"كنتُ في شبابي أعَضُّ على الملام، عضَّ الجواد على اللجام. حتَّى أخذ المشيبُ بعِناني" .
(4) هاتِ مثالاً للتورية في وصف غناء الطيور، مستعملا كلمة "عُود".
(2) أسئلةُ الدور الثاني
(1)أجبْ عن الأسئلة الأربعة الآتية:
(1) قد ينادَى القريب بأداة لنداء البعيد، وقد ينادى البعيد بأداة لنداء القريب فما الأغراض البلاغيَّة لذلك؟ مثِّل.
(2) تكلم من علم البيان على قول الشريف في الشيب :
ضوءٌ تَشعْشع في سوادِ ذَاوائبي … …لا أَستضئ به ولا أَستصْبِحُ
بعتُ الشبابَ به على مِقَةٍ له … …بيعَ العليم بأنِه لا يربح
المِقَةُ: المحبة
(3) يقولون إِنَّ التصغير يردُّ الأَشياء إلى أصولها، فكيف توضِّح ذلك بتصغير ما يأتي:
دارٌ – صِيغةٌ - موقِظٌ
(4) أعرب البيت الآتي إِعراباً موجزًا :
لَيْتَ الغَمَامَ الذي عندي صَواعِقُهُ يُزيلُهُنّ إلى مَنْ عِنْدَهُ الدِّيَمُ
(2) أجب عن سؤالين من الأسئلة الآتية:
(1) بيِّن الغرض من الاستفهام في البيت الآتي :
وَهَل نافِعي أنْ تُرْفَعَ الحُجبُ بَيْنَنا وَدونَ الذي أمّلْتُ مِنْكَ حِجابُ
(2) بيِّن في البيت الآتي الجمل الأَصلية والفرعية، ونوعها من حيث الاسميَّة والفعليَّة. وإِذا كان به إِطناب فأين هو؟ وما اسمه؟
ليسَ الزَّمانُ وإن حرصت مُسالماً Cool خُلُقُ الزَّمانِ عداوَةُ الأَحرار
(3) اجعل كلاًّ مما يأتي مشبهاً به في تشبيه تمثيل:
(أ) الهلال يبدو صغيرًا، ثم ينمو، ثم يصير بدرًا.
(ب) العواصف تدعُ النبات الضعيف، وتقصفُ الأَشجار العاليةَ.
(4) اكتب سجعتين في آخر كل منهما كلمة "الراحة" وسمّ هذا النوع.

*************







أهم المراجع والمصادر
1. القرآن الكريم
2. السنن الكبرى للبيهقي
3. سنن أبى داود
4. سنن الترمذي
5. شعب الإيمان للبيهقي
6. صحيح ابن حبان
7. صحيح البخارى
8. صحيح الجامع الصغير
9. صحيح مسلم
10. المقاصد الحسنة للسخاوي
11. كشف الخفاء من المحدث
12. آداب العلماء و المتعلمين
13. أدب الكتاب لابن قتيبة
14. أمالي القالي
15. أمالي المرزوقي
16. أمثال العرب
17. الأصمعيات
18. الأغاني
19. الأمالي الشجرية
20. الأمثال لابن سلام
21. الأمثال للضبي
22. الأنوار ومحاسن الأشعار
23. الإمتاع والمؤانسة
24. البخلاء
25. البديع في نقد الشعر
26. البيان والتبيين
27. التشبيهات من أشعار أهل الأندلس
28. الجليس الصالح والأنيس الناصح
29. الحلل في شرح أبيات الجمل
30. الحماسة البصرية
31. الحيوان
32. الرسائل
33. الروض الأنف للسهيلي
34. الشعر والشعراء
35. الصداقة والصديق
36. العقد الفريد
37. العمدة في محاسن الشعر وآدابه
38. الفرج بعد الشدة للتنوخي
39. الكامل في اللغة والأدب
40. الكشكول
41. المثل السائر في أدب الكاتب والشاعر
42. المحاسن والمساوئ
43. المدهش
44. المستطرف في كل فن مستظرف
45. المستقصى في أمثال العرب
46. المصون في الأدب
47. المعارف
48. المفضليات
49. المقامات
50. النقد الأدبي ومدارسه الحديثة
51. الواضح في مشكلات شعر المتنبي
52. الوساطة بين المتنبي وخصومه
53. تاريخ الأدب الأندلسي (عصر الطوائف والمرابطين)
54. تاريخ الأدب الأندلسي (عصر سيادة قرطبة)
55. تاريخ النقد الأدبي عند العرب
56. تحرير التحبير في صناعة الشعر والنثر
57. تراجم شعراء موقع أدب
58. تزيين الأسواق في أخبار العشاق
59. تفسير أبيات المعاني من شعر أبي الطيب المتنبي
60. تنبيه الغافلين وإرشاد الجاهلين
61. جمهرة أشعار العرب
62. جمهرة الأمثال
63. حياة الحيوان الكبرى
64. حياة الصحابة للكاندهلوى
65. خزانة الأدب
66. ديوان أبي العلاء المعري
67. ديوان حسان بن ثابت
68. ديوان عنترة بن شداد
69. رباعيات الخيام
70. رسائل الثعالبي
71. رسالة الغفران
72. روضة العقلاء و نزهة الفضلاء
73. زاد المعاد لابن القيم
74. زهر الآداب وثمر الألباب
75. زهر الأكم في الأمثال و الحكم
76. سبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد
77. سحر البلاغة وسر البراعة
78. سر الفصاحة
79. سيرة ابن هشام
80. شرح أدب الكاتب
81. شرح المشكل من شعر المتنبي
82. شرح ديوان الحماسة
83. شرح ديوان المتنبي
84. شرح نهج البلاغة - ابن أبي الحديد
85. شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد 1-20
86. شعر الخوارج
87. صبح الأعشى
88. صيد الخاطر
89. طبقات الشعراء
90. طبقات فحول الشعراء
91. غرر الخصائص الواضحة
92. فحولة الشعراء
93. فصل المقال في شرح كتاب الأمثال
94. قواعد الشعر
95. كتاب نهج البلاغة
96. كليلة ودمنة لابن المقفع
97. لباب الآداب لأسامة بن منقذ
98. لباب الآداب للثعالبي
99. مبلغ الأرب في فخر العرب
100. مجمع الأمثال
101. محاضرات الأدباء
102. مختارات شعراء العرب
103. مصارع العشاق
104. معجم الأدباء
105. مغازي الواقدي
106. المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام
107. تاريخ الرسل والملوك
108. عمر بن عبد العزيز معالم الإصلاح والتجديد
109. مقامات الحريري
110. مقامات بديع الزمان الهمذاني
111. فتاوى الإسلام سؤال وجواب
112. فتاوى الشبكة الإسلامية معدلة
113. فتاوى واستشارات الإسلام اليوم
114. منتهى الطلب من أشعار العرب
115. نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب
116. نقد الشعر
117. نهاية الأرب في فنون الأدب
118. أساس البلاغة
119. ألفية ابن مالك
120. إعراب ما يشكل من ألفاظ الحديث النبوي
121. الإعجاز والإيجاز
122. الإيضاح في علوم البلاغة
123. البديع لابن المعتز
124. التنبيهات على أغاليط الرواة
125. الجنى الداني في حروف المعاني
126. الخصائص
127. الصاحبي في فقه اللغة
128. الصحاح في اللغة
129. الفروق اللغوية
130. القاموس المحيط
131. الكتاب
132. المحيط في اللغة
133. المخصص
134. المصباح المنير في غريب الشرح الكبير
135. المعجم الوسيط
136. المفصل في صنعة الإعراب
137. الموجز في قواعد اللغة العربية
138. النحو الواضح
139. النهاية في غريب الأثر
140. تاج العروس
141. جامع الدروس العربية للغلاييني
142. جمهرة اللغة
143. جواهر البلاغة للهاشمي
144. شرح ابن عقيل
145. شرح الرضي على الكافية
146. شرح حدود ابن عرفة
147. شرح شافية ابن الحاجب
148. علم البلاغة الشيرازي
149. فقه اللغة
150. كتاب العين
151. كتاب الكليات ـ لأبى البقاء الكفومى
152. لسان العرب
153. مختار الصحاح
154. معاهد التنصيص على شواهد التلخيص
155. مغني اللبيب عن كتب الأعاريب
156. مفتاح العلوم
157. موسوعة النحو والإعراب
158. همع الهوامع فى شرح جمع الجوامع ـللإمام السيوطى
159. برنامج قالون
160. المكتبة الشاملة الإصدار الثاني ، وغالب المصادر فيها
161. كثير من مواقع النت
الفهرس العام

مقدمة- أهمية اللغة العربية: 2
مقدِّمةٌ 9
الفصاحةُ - البلاغةُ – الأُسلوبُ 9
*-تعريفُ الفصاحةِ: 9
*-تعريف البلاغةِ: 13
أنواعُ الأساليبِ 18
*-تعريفُ الأسلوب : 18
(1) الأُسلوبُ العلميُّ 18
(2) الأُسلوبُ الأَدبيُّ 19
(3) الأسلوبُ الخطابيُّ 26
البابُ الأولُ- علمُ البيان 30
التشبيهُ 30
(1) أركانهُ 30
البحثُ: 31
القواعدُ 32
نَمُوذَجٌ 32
تمريناتٌ 33
(2) أقسامُ التشبيهِ 36
البحثُ: 37
القواعدُ 38
تمريناتٌ 40
(3) تَشْبيهُ التّمثيلِ 50
القاعدةُ 52
نَمُوذَجٌ 52
ب- تمريناتٌ 54
(4) التَّشْبيهُ الضمنيُّ 65
القاعدةُ 66
(5) أغراضُ التشبيهِ 74
القاعدةُ 76
(6) التشبيهُ المقلوبُ 83
القاعدةُ: 84
(7) بلاغةُ التشبيهِ وبعضُ ما أُثِرَ منه عن العرب والمُحْدَثين 91
الحقيقةُ والمجازُ 95
المجازُ اللغويُّ 95
القاعدةُ 98
(1) الاستعارةُ التصريحيةُ والْمَكنيَّةُ 104
القاعدةُ: 106
(2) تَقْسِيمُ الاستعارة إِلى أصْلِيَّةٍ وتَبَعِيَّةٍ 114
القواعدُ: 117
(3) تقسيمُ الاستعارةِ إلى مرشَّحةٍ ومجرَّدةٍ مُطلَقةٍ 124
القواعدُ: 126
(4) الاستعارُة التمثيليَّةُ 135
القاعدةُ: 136
(5) بلاغةُ الاستعارةِ 150
(6) المجازُ المرسلُ 154
القواعدُ: 157
بلاغةُ المجازِ المرسلِ والمجازِ العقليِّ 165
القواعدُ : 168
بلاغةُ الكِنايةِ 179
أثرُ علمِ البيانِ في تأديةِ المعاني 182
البابُ الثاني- علمُ المعاني 188
الخَبَرُ 188
(1) الغرضُ من إلقاء الخبر 188
القواعدُ: 191
أَضْرُب الخَبرِ 201
القواعدُ: 203
(3) خُروجُ الخبَر عن مُقتَضَى الظاهر 212
القواعدُ: 214
الإنشاءُ 218
تقسيمُه إلى طلبيٍّ وغير طلبيٍّ 218
القاعدةُ: 221
الإِنشاءُ الطلبيُّ 231
(1) الأَمرُ 231
القواعدُ: 235
(2) النَّهْيُ 244
القواعدُ: 247
(3) الاِسْتفهامُ وأَدواتهُ 255
(أ)- الهمزةُ وهلْ 255
القواعدُ: 257
(ب) بَقيةُ أدواتِ الاِسْتِفْهَامِ 258
القواعدُ: 259
(جـ) المعاني التي تُسْتَفَادُ مِنَ الاستفهامِ بالقَرَائن 260
القاعدةُ: 263
(4)التمنَّي 274
القواعدُ: 275
(5) النّداءُ 280
القواعدُ: 282
القصرُ 289
تعريفه- طرقه- طرَفاه 289
القواعدُ: 290
الْفَصلُ والوصلُ 292
(1) موَاضِع الْفَصْلِ 292
القواعدُ: 295
(2) مواضِعُ الوصلِ 296
القاعدةُ: 298
الإيجازُ والإطنابُ والمساواةُ 309
(1) الْمُسَاوَاةُ 309
القاعدةُ: 310
(2) الإِيجاز ُ 310
القاعدةُ: 312
(3) الإطنابُ 321
القَاعدةُ: 325
أثرُ عِلمِ المعاني في بَلاغةِ الكلامِ 337
البابُ الثالثُ- علمُ البديعِ 343
المحسِّناتُ اللفظيَّةُ 343
(1) الجنَاسُ 343
القاعدةُ: 345
(2) الاِقْتِباسُ 352
القواعدُ 353
(3) السَّجْعُ 357
القاعدةُ: 358
المحسناتُ المعنويةُ 361
(1) التوريةُ 361
القاعدةُ: 362
(2) الطِّباقُ 367
القَاعدةُ: 368
(3) المقابلةُ 373
القاعدةُ 374
(4) حُسْنُ التعليلِ 380
القاعدةُ: 381
(5 و 6) تأَكيدُ المدحِ بما يُشْبهُ الذَّمَّ وعَكسُهُ 385
القواعدُ: 387
(7) أُسلوبُ الحكيمِ 389
القاعدةُ: 391
أَسئلةُ امتحان شهادة الدراسة الثانوية للقسم الثاني 394
(2) أسئلةُ الدور الثاني 395
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al-bowah.forumarabia.com
 
البلاغة الواضحة الجزءالتاسع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ابـــــــــــــــــــــن البواح الثقافـــــــــــــــــــــــــي :: منتدى الكتب العلمية-
انتقل الى: