منتدى ابـــــــــــــــــــــن البواح الثقافـــــــــــــــــــــــــي
ابتسم وعيش الفرحة
مرحبا اخي الزائر في منتدى حسن علي اصلع بواح حللت اهلا ووطئت سهلا نرجو منك التسجيل في منتدانا او الدخول اذا كنت مسجلا من قبل نتمنى لكم اقامة عامرة
المدير التنفيدي / حسن علي اصلع بواح

منتدى ابـــــــــــــــــــــن البواح الثقافـــــــــــــــــــــــــي

سياسي - ثقافي - اجتماعي - ادبي
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جالأعضاءالتسجيلدخول
يتقدم اعضاء المنتدى بالترحيب بالعضو الجديد الفنان ايهاب توفيق بتشرفه بالتسجيل بالمنتدى ونقول له حللت اهلا ووطئت سهلا فالف مرحبا به وبتشرفه
اهديلكم كلمات جميلة ومعاني اجمل لكل الاعضاءCool.. الشقاء Cool..يحس الإنسان بالشقاء عندما يعلم انه شقي الذكريات CoolCool.تكمن روعتها في تذكر أحاسيس لحظاتها.. القوة Cool مرحلة وتنتهي فلن تستمر إلي الأبد.. الحطام Cool بقايا مشاعر في مرحلة من العمر.. الحنين Coolتذكر لمشاعر انتحرت في زحمة الحياة.. السعادة Cool قمتها برضى الإنسان عن نفسه.. الصداقة Cool. أعظم شي في الوجود.. الشوق Coolنار تحرق صاحبها بلا حطب.. الشروق Cool. يعلن عن ولادة يوم جديد,، وموت يوم آخر من عمرك.. الغروب Cool. هو وداع الشمس لنا بلغتها الخاصة.. الأمل Cool هو سر إستمرار الحياة.. الحب Coolكلمة تعتبر .. معجزة .. الإبداع Coolكلمة تحتاج للوقوف عندها طويلا Coolقبل أن تنطق بها.. الليل Coolكم هو عزيز على قلبي هذا الساحر الوفي .. الكتابة Coolتعبير للغير وليست لصاحبها.. ليتهم يعلمون ذلك.. الوداع Coolهذه الكلمة تنادي الدموع بأعلى صوتها دائما الي كل اعضاء منتدانا الغالي
ادارة المنتدى ترحب بالعضو سطام العمودي ضيفا ومشاركا في منتدانا الذي ملك للكل وتتمنى له اقامة عامرة ولايبخل بمشاركاته
مبارك عليكم الشهر الفضيل يا اعضاء المنتدى
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو ويقول اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر ومن عذاب النار ومن فتنة المحيا والممات ومن فتنة المسيح الدجال
ربِّ عبدك قد ضاقت به الاسباب وأغلقت دونه الأبواب وبعد عن جادة الصواب وزاد به الهم والغم والاكتئاب وانقضى عمره ولم يفتح له الى فسيح مناهل الصفو والقربات باب وانت المرجوّ سبحانك لكشف هذا المصاب يا من اذا دعي اجاب يا سريع الحساب يا رب الأرباب يا عظيم الجناب يا كريم يا وهّاب رب لا تحجب دعوتي ولا ترد مسألتي ولا تدعني بحسرتي ولا تكلني الى حولي وقوّتي وارحم عجزي فقد ضاق صدري وتاه فكري وتحيّرت في امري وانت العالم سبحانك بسري وجهري المالك لنفعي وضري القادر على تفريج كربي وتيسير عسري اللهم احينا في الدنيا مؤمنين طائعين وتوفنا مسلمين تائبين اللهم ارحم تضرعنا بين يديك وقوّمنا اذا اعوججنا وادعنّا اذا استقمنا وكن لنا ولا تكن علينا اللهم نسألك يا غفور يا رحمن يا رحيم أن تفتح لأدعيتنا ابواب الاجابه يا من اذا سأله المضطر اجاب يا من يقول للشيء كن فيكون اللهم لا تردنا خائبين وآتنا افضل ما يؤتى عبادك الصالحين اللهم ولا تصرفنا عن بحر جودك خاسرين ولا ضالين ولا مضلين واغفر لنا الى يوم الدين برحمتك يا ارحم الرحمين اللهم آمين

شاطر | 
 

 اليهودإعادة فتح باب الإجتهاد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن علي اصلع بواح
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 532
نقاط : 30953
المستوى والانجاز : 3
تاريخ التسجيل : 09/02/2011
العمر : 29
الموقع : جده السعودية

مُساهمةموضوع: اليهودإعادة فتح باب الإجتهاد   الأحد 20 مارس 2011 - 7:13

اليهودإعادة فتح باب الإجتهاد
".. ونموذج المؤامرة شائع فى الخطاب الإسلامي المناهض لإسرائيل. وهو يفترض وجود " استمرارية" بين يهود الماضي والحاضر والمستقبل، وهذا هو جوهر الرؤية الصهيونية لليهود بالمناسبة. فى إحدى المحاضرات، قام أحد حملة هذا الخطاب وبيَّن لي أن " اليهود هم قتلة الأنبياء". فأخبرته أن المستوطنين الصهايتة لا يقتلون الأنبياء لسبب بسيط وهو أنه لا يوجد أنبياء هذه الأيام، كما أنهم يقومون بقتل كل من يتصدى لهم، دون تمييز بين مسلم ومسيحي. وكنت مرة أجلس مع بعض صناع القرار فى العالم العربي ( من ذوي الإتجاهات الإسلامية) وتطرق الحديث الى اليهود، وبدأ بعضهم عملية السب نفسها ( التى هي فى جوهرها عملية " شيطنة " للآخر، لتحقيق بعض التوازن للذات). وتطرق الحديث الى يهود المدينة وخيبر "وتآمرهم"... إلخ. وكيف أن نفس التآمر اليهودي مستمر. فسألتهم: هل كان أولئك اليهود يعرفون التلمود؟ وبأي لغة كانوا يتعبدون؟ وما معنى أن بني قريظة وبني النضير من الكوهانيم ( أى الكهنة من نسل هارون)، مع أن نظام الكهنوت اختفى فى اليهودية بعد سقوط الهيكل عام 70 ميلادية؟ ثم أضفت سؤالاً عن موقف يهود العالم آنذاك من يهود المدينة، وهل كانوا على صلة بهم أم لا؟ وهل كانوا يعترفون بهم يهودًا؟ وهذا يثير قضية هل مصطلح ( يهودي) فى القرآن يشير الى يهود المدينة، أو الى يهود العالم المعاصرين للبعثة المحمدية، أو الى يهود العالم فى الماضي والحاضر والمستقبل، أى أنني أثرت تساؤلات بخصوص الإستمرارية التى يفترضونها.
ثم تساءلت: هل المسلم ملزم بالتعريف الإسلامي لليهودي ( من أهل الكتاب، يؤمن بكتاب مقدس، ومن ثم بالله وباليوم الأخر) أو بالتعريف اليهودي ( من يؤمن باليهودية ومن ولد لأم يهودية)؟ والسؤال طبعًا خطابي، فالمسلم ملزم بالتعريف الإسلامي وحده، ومن ثم فالغالبية الساحقة اليوم ليهود العالم لا ينطبق عليهم التعريف الإسلامي لليهود!


( الأغلبية الساحقة ليهود العالم الأن ملاحدة أو على الأقل لا يكترثون نهائيًا بشعائر الديانة اليهودية وكذلك كان قادة الحركة الصهيونية الأولى مثل تيودور هرتزل وماكس نوردو)
ثم أشرت الى أن التاريخ الإسلامي عامل أعضاء الجماعة اليهودية من خلال مفهوم أهل الذمة، وأن تاريخ المسلمين لم يشهد عمليات هجوم أو إبادة أو طرد لليهود، وأن هناك أعدادًا كبيرة من اليهود دخلت الإسلام وحَسُنَ اسلامها وانصهرت فى صفوف المسلمين( وإلا فبم نفسر أن اليهودية كانت بالأساس ظاهرة شرقية إسلامية، توجد داخل العالم الإسلامي، ثم تحولت بالتدريج الى ظاهرة مسيحية؟). بل إن عمليات الطرد التى تمت فى بداية الحكم الإسلامي كانت نتيجة لخرق المواثيق مع المسلمين، وكانت تهدف الى تأمين قلب الأمة الإسلامية. كما أن عقاب الطرد لجماعة بدورية كان عقابًا مقبولاً لدى الجميع، وكان يعني إعادة التوطين فى منطقة أخرى.
وأخيرًا أكدت مفهوم الفطرة الإسلامي، وأن الإنسان يولد على الفطرة الإنسانية، بكل ما فيها من خير وشر، وأن أبويه يُهودانه أو ينصرانه، ومن ثم فمفهوم الهُوية كنتاج للوراثة، أمر غير معروف فى الإسلام، وحينما يتبناه التآمريون فإنهم يتبعون مفهومًا غير إسلامي. فمن منظور إسلامي، لا يمكن أن يؤخذ يهود اليوم بجريرة يهود الماضي، فالخطيئة - مثل الإستقامة - لا تورث. ولهذا نجد أن الخطاب القرآني لا يتحدث عن اليهود فى عموميتهم إنما دائمًا يخصص (" ومن أهل الكتاب... ").
فوجئت عند هذه النقطة بأن أحد الحاضرين يخبرني أن ما أقوله مقنع للغاية، لكن رجاني ألا أذكره خارج هذه الجلسة. فضحكت وقلت: أنت إذن تفضل الحكمة البراجماتية على الحكمة الإلهية. وانفض المجلس!
ثم طرحت اجتهادي الأولي ( والذي وافقني عليه كثير من الفقهاء) وهو أن مصطلحات مثل " يهودي أو " بني اسرائيل " تشير الى شخص تتوافر فيه بعض السمات التى لو توافرت فى أى شخص ( ملحدًا كان أم بوذيًا) فإنه يصبح يهوديًا (ولفظة " يهودي " بهذا المعنى لا تختلف فى استعمالها عن لفظة " فرعون"، والتى لا تعني "حاكم مصر" وإنما أى شخص تتوافر فيه سمات "الفرعنة").
وعلى كل فهذا اجتهاد أولي أطرحه كتساؤل على الفقهاء، حتى يُفتحباب الإجتهاد مرةً أخرى بخصوص هذه القضية. فالفقه الإسلامي، نظرًا لإستقرار وضع اليهود ( كأهل ذمة داخل المجتمع الإسلامي)، ونظرًا لعدم أهميتهم، ونظرًا لعدم توافر المعرفة الكافية بتطور اليهود واليهودية، لم يُتعمق فى الموضوع بما فيه الكفاية. والفقهاء كانوا على حق فى ذلك. فكل مجتمع يحاول أن يجيب على الأسئلة التى تهمه. لكن الوضع اختلف تمامًا الأن. فإشكالية اليهود أصبحت إشكالية مركزية."
________________________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al-bowah.forumarabia.com
 
اليهودإعادة فتح باب الإجتهاد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ابـــــــــــــــــــــن البواح الثقافـــــــــــــــــــــــــي :: المنتدى الثقافي-
انتقل الى: