منتدى ابـــــــــــــــــــــن البواح الثقافـــــــــــــــــــــــــي
ابتسم وعيش الفرحة
مرحبا اخي الزائر في منتدى حسن علي اصلع بواح حللت اهلا ووطئت سهلا نرجو منك التسجيل في منتدانا او الدخول اذا كنت مسجلا من قبل نتمنى لكم اقامة عامرة
المدير التنفيدي / حسن علي اصلع بواح

منتدى ابـــــــــــــــــــــن البواح الثقافـــــــــــــــــــــــــي

سياسي - ثقافي - اجتماعي - ادبي
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جالأعضاءالتسجيلدخول
يتقدم اعضاء المنتدى بالترحيب بالعضو الجديد الفنان ايهاب توفيق بتشرفه بالتسجيل بالمنتدى ونقول له حللت اهلا ووطئت سهلا فالف مرحبا به وبتشرفه
اهديلكم كلمات جميلة ومعاني اجمل لكل الاعضاءCool.. الشقاء Cool..يحس الإنسان بالشقاء عندما يعلم انه شقي الذكريات CoolCool.تكمن روعتها في تذكر أحاسيس لحظاتها.. القوة Cool مرحلة وتنتهي فلن تستمر إلي الأبد.. الحطام Cool بقايا مشاعر في مرحلة من العمر.. الحنين Coolتذكر لمشاعر انتحرت في زحمة الحياة.. السعادة Cool قمتها برضى الإنسان عن نفسه.. الصداقة Cool. أعظم شي في الوجود.. الشوق Coolنار تحرق صاحبها بلا حطب.. الشروق Cool. يعلن عن ولادة يوم جديد,، وموت يوم آخر من عمرك.. الغروب Cool. هو وداع الشمس لنا بلغتها الخاصة.. الأمل Cool هو سر إستمرار الحياة.. الحب Coolكلمة تعتبر .. معجزة .. الإبداع Coolكلمة تحتاج للوقوف عندها طويلا Coolقبل أن تنطق بها.. الليل Coolكم هو عزيز على قلبي هذا الساحر الوفي .. الكتابة Coolتعبير للغير وليست لصاحبها.. ليتهم يعلمون ذلك.. الوداع Coolهذه الكلمة تنادي الدموع بأعلى صوتها دائما الي كل اعضاء منتدانا الغالي
ادارة المنتدى ترحب بالعضو سطام العمودي ضيفا ومشاركا في منتدانا الذي ملك للكل وتتمنى له اقامة عامرة ولايبخل بمشاركاته
مبارك عليكم الشهر الفضيل يا اعضاء المنتدى
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو ويقول اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر ومن عذاب النار ومن فتنة المحيا والممات ومن فتنة المسيح الدجال
ربِّ عبدك قد ضاقت به الاسباب وأغلقت دونه الأبواب وبعد عن جادة الصواب وزاد به الهم والغم والاكتئاب وانقضى عمره ولم يفتح له الى فسيح مناهل الصفو والقربات باب وانت المرجوّ سبحانك لكشف هذا المصاب يا من اذا دعي اجاب يا سريع الحساب يا رب الأرباب يا عظيم الجناب يا كريم يا وهّاب رب لا تحجب دعوتي ولا ترد مسألتي ولا تدعني بحسرتي ولا تكلني الى حولي وقوّتي وارحم عجزي فقد ضاق صدري وتاه فكري وتحيّرت في امري وانت العالم سبحانك بسري وجهري المالك لنفعي وضري القادر على تفريج كربي وتيسير عسري اللهم احينا في الدنيا مؤمنين طائعين وتوفنا مسلمين تائبين اللهم ارحم تضرعنا بين يديك وقوّمنا اذا اعوججنا وادعنّا اذا استقمنا وكن لنا ولا تكن علينا اللهم نسألك يا غفور يا رحمن يا رحيم أن تفتح لأدعيتنا ابواب الاجابه يا من اذا سأله المضطر اجاب يا من يقول للشيء كن فيكون اللهم لا تردنا خائبين وآتنا افضل ما يؤتى عبادك الصالحين اللهم ولا تصرفنا عن بحر جودك خاسرين ولا ضالين ولا مضلين واغفر لنا الى يوم الدين برحمتك يا ارحم الرحمين اللهم آمين

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 مسيلمة الكذاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن علي اصلع بواح
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 513
نقاط : 30896
المستوى والانجاز : 3
تاريخ التسجيل : 09/02/2011
العمر : 28
الموقع : جده السعودية

مُساهمةموضوع: مسيلمة الكذاب   السبت 27 أكتوبر 2012 - 14:50

مسيلمة الكذاب

كان قصيرًا شديد الصفرة أخنس الأنف أفطس يكنى أبا ثمامة‏.‏

وقال غيره‏:‏ كان يكنى أبا ثمالة‏.‏

وكان له مؤذن يسمى حجيرًا فكان إذا أذن يقول‏:‏ أشهد أن مسيلمة يزعم أن رسول الله‏.‏

فقال‏:‏ أفصح حجير‏.‏

فمضت مثلًا‏.‏

وكان ممن استشهد باليمامة أبو حذيفة بن عتبة بن ربيعة ابن عبد شمس واسمه هشيم ويقال مهشم‏.‏

وسالم مولى أبي حذيفة ويكنى أبا عبد الله وهو مولى ثبيتة بنت يعار الأنصارية وبعض الرواة يقول‏:‏ نبيثة وهي امرأة‏.‏

وخالد بن أسيد بن أبي العيص بن أمية‏.‏

وعبد الله وهو الحكم بن سعيد بن العاص بن أمية‏.‏

ويقال لنه قتل يوم مؤتة‏.‏

وشجاع بن وهب الأسدي حليف بنى أمية يكنى أبا وهب‏.‏

والطفيل بن عمرو الدوسي من الأزد ويزيد بن رقيش الأسدي حليف بنى أمية‏.‏

ومخرمة بن شريح الحضرمي حليف بني أمية‏.‏

والسائب بن العوام أخو الزبير بن العوام‏.‏

والوليد بن عبد شمس بن المغيرة المخزومي‏.‏

والسائب بن عثمان بن مظعون الجمحي‏.‏

وزيد بن الخطاب بن نفيل أخو عمر بن الخطاب يقال قتلة أبو مريم الحنفي فقدم بعد ذلك على مر رضي الله عنه فقال أنت الجوالق واللبيد هو الجوالق‏.‏

وكان زيد يكنى أبا عبد الرحمن وكان أسن من عمر‏.‏

قال بعضهم‏:‏ اسم أبي مريم اياس بن صبيح‏.‏

وهو أول من قضى بالبصرة زمن عمر وتوفي بسنبيل من الأهواز‏.‏

وأبو قيس بن الحارث ابن عدى بن سهم‏.‏

وعبد الله بن الحارث بن قيس‏.‏

وسليط بن عمرو أخو سهيل ابن عمرو أحد بني عامر بن لؤي‏.‏

واياس بن البكير الكناني‏.‏

ومن الأنصار‏:‏ عباد بن الحارث بن عدي أحد بني جحجبا من الأوس‏.‏

وعباد بن بشر بن وقش الأشهلي من الأوس ويكنى أبا الربيع ويقال إنه كان يكنى أبا بشر‏.‏

ومالك بن أوس بن عتيك الأشهلي‏.‏

وأبو عقيل بن ثعلبة بيجان البلوى حليف بني جحجبا - كان اسمه عبد العزى فسماه النبي صلى الله عليه وسلم عبد الرحمن عدو الأوثان‏.‏

وسراقة بن كعب بن عبد العزى النجاري من الخزرج‏.‏

وعمارة بن حزم بن زيد بن لوذان النجاري ويقال انه مات زمن معاوية‏.‏

وحبيب بن عمرو بن محصن النجاري‏.‏

ومعن بن عدي بن الجد بن العجلان البلوى من قضاعة حليف الأنصار‏.‏

وثابت بن قيس بن شماس بن أبي زهير خطيب النبي صلى الله عليه وسلم أحد بني الحارث بن الخزرج ويكنى أبا محمد وكان على الأنصار يومئذ‏.‏

وأبو حنة ابن غزية بن عمرو أحد بني مازن النجار‏.‏

والعاص بن ثعلبة الدوسي من الأزد حليف الأنصار‏.‏

وأبو دجانة سماك بن أوس بن خرشة بن لوذان الساعدي من الخزرج‏.‏

وأبو أسيد مالك بن ربيعة الساعدي ويقال إنه مات سنة ستين بالمدينة‏.‏

وعبد الله بن عبد الله بن أبي بن مالك وكان اسمه الحباب فسماه رسول الله صلى الله عليه وسلم باسم أبيه وكان أبوه منافقًا وهو الذي يقال له ابن أبي سلول‏.‏

وسلول أم أبي وهي خزاعية نسب إليها وأبوه مالك ابن الحارث أحد بني الخزرج‏.‏

ويقال إنه استشهد يوم جواثا من البحرين‏.‏

وعقبة بن عامر بن نابئ وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث حبيب بن زيد بن عاصم أحد بني مبذول بن عمرو بن غنم بن مازن بن النجار وعبد الله بن وهب الأسلمي إلى مسيلمة فلم يعرض لعبد الله وقطع يدي حبيب ورجليه‏.‏

وأم حبيب نسيبة بنت كعب‏.‏

وقال الواقدي‏:‏ إنما أقبلا مع عمرو بن العاص من عمان فكفتهما مسيلمة فنجا عمرو ومن معه غير هذين فأخذا‏.‏

وقاتلت نسيبة يوم اليمامة فانصرفت وبها جراحات‏.‏

وهي أم حبيب وعبد الله ابني زيد وقد قاتلت يوم أحدٍ أيضًا‏.‏

وهي إحدى المرأتين المبايعتين يوم العقبة‏.‏

واستشهد يوم اليمامة عائذ بن ماعص الزرقى من الخزرج ويزيد بن ثابت الخزرجي أخو زيد بن ثابت صاحب الفرائض‏.‏

وقد اختلفوا في عدة من استشهد باليمامة فأقل ما ذكروا من مبلغها سبع مئة وأكثر ذلك ألف وسبع مئة‏.‏

وقال بعضهم‏:‏ إن عدتهم ألف ومائتان‏.‏

وحدثنا القاسم بن سلام قال‏:‏ حدثنا الحارث بن مرة الحنفي عن هشام بن إسماعيل أن مجاعة اليمامي أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأقطعه رسول الله صلى الله عليه وسلم وكتب له كتابًا‏:‏ بسم الله الرحمن الرحيم‏.‏

هذا كتاب محمد رسول الله لمجاعة بن مرارة بن سلمى‏.‏

إني أقطعتك الغورة وغرابة والحبل فمن حاجك فإلى الغورة قرية الغرابات تلت قارات‏.‏

قال‏:‏ ثم وفد ما قبض النبي صلى الله عليه وسلم على أبي بكر فأقطعه الخضرمة‏.‏

ثم قدم على عمر فأقطعه الريا‏.‏

ثم قدم على عثمان فأقطعه قطعية - قال الحارث‏:‏ - لا أحفظ اسمها‏.‏

وحدثنا القاسم بن سلام قال‏:‏ حدثنا أبو أيوب الدمشقي عن سعدان بن يحيى عن صدقة بن أبي عمران عن أبي إسحاق الهمداني عن عدى بن حاتم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أقطع فرات بن حيان العجلى أرضًا باليمامة‏.‏

حدثني محمد بن ثمال اليمامي عن أشياخهم قال‏:‏ سميت الحديقة حديقة الموت لكثرة من قتل بها‏.‏

قال‏:‏ وقد بنى إسحاق بن أبي خميصة مولى قيس فيها أيام المأمون مسجدًا جامعًا وكانت الحديقة تسمى أباض‏.‏

وقال محمد بن ثمال‏:‏ قصر الورد نسب إلى الورد بن السمين بن عبيد الحنفي‏.‏

وقال غيره‏:‏ سمى الحصن معتقًا لحصانته‏.‏

يريدون أن من لجأ إليه عتق من عدوه‏.‏

وقال‏:‏ الريا عينٌ منها شرب الصعفوقة وهي ضيعة نسبت إلى وكيل كان عليها يقال له خبر ردة العرب في خلافة أبي بكر الصديق رضي الله عنه قالوا‏:‏ لما استخلف أبو بكر رحمه الله ارتدت طوائف من العرب ومنعت الصدقة‏.‏

وقال قوم منهم‏:‏ نقيم الصلاة ولا نؤدي الزكاة‏.‏

فقال أبو بكر رضي الله عنه‏:‏ لو منعوني عقالًا لقاتلتهم‏.‏

وبعض الرواة يقول‏:‏ لو منعوني عناقًا والعقال صدقة السنة‏.‏

وحدثني عبد الله بن صالح العجلي عن يحيى بن آدم عوانة بن الحكم عن جرير بن يزيد عن الشعبي قال قال عبد الله بن مسعود‏:‏ لقد قمنا بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم مقامًا كدنا نلهك فيه لولا أن الله من علينا بأبي بكر‏.‏

اجتمع رأينا جميعًا على أن لا نقاتل على بنت مختض وابن لبون وأن نأكل قرى عربيةً ونعبد الله حتى يأتينا اليقين‏.‏

وعزم الله لأبي بكر رضي الله عنه على قتالهم فو الله مارضي منهم إلا بالخطة المخزية أو الحرب المجلية‏.‏

فأما الخطة المخزية فأن أقروا بأن من قتل منهم في النار وأن ما أخذوا من أموالنا مردودٌ علينا‏.‏

وأما الحرب المجلية فأن يخرجوا من ديارهم‏.‏

حدثنا إبراهيم بن محمد عن عرعرة قال‏:‏ حدثنا عبد الرحمن بن مهدي قال‏.‏

أخبرنا سفيان عن طارق بن شهاب قال‏:‏ قدم وفد بزاخة على أبي بكر فخيرهم بين الحرب المجلية والسلم المخزية‏.‏

فقالوا‏:‏ قد عرفنا الحرب المجلية فما السلم المخزية قال‏:‏ أن ننزع منكم الحلقة والكراع ونغنم ما أصبنا منكم وتردوا إلينا ما أصبتم منا وتدوا قتلانا ويكون قتلاكم في النار‏.‏

حدثنا شجاع بن مخلد الفلاس قال‏:‏ حدثنا بشر بن المفضل مولى بني رقاش قال‏:‏ حدثنا عبد العزيز بن عبد الله بن أبي سلمة الماجشون عن عبد الواحد عن القاسم بن محمد بن أبي بكر عن عمته عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها أنها قالت‏:‏ توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم فنزل بأبي ما لو نزل بالجبال الراسيات لهاضها‏.‏

اشرأب النفاق بالمدينة وارتدت العرب فو الله ما اختلفوا في واحدة إلا طار بحظها وغنائها عن الإسلام‏.‏

قالوا‏:‏ فخرج أبو بكر رضي الله عنه إلى القصة من أرض محارب لتوجيه الزحوف إلى أهل الردة ومعه المسلمون‏.‏

فصار إليهم خارجة بن حصن ابن حذيفة بن بدر الفزاري ومنظور بن زبان بن سيار الفزاري أحد بني العشراء في غطفان فقاتلوهم قتالًا‏.‏

فانهزم المشركون واتبعهم طلحة بن عبيد الله التيمي فلحقهم بأسفل ثنايا عوسجة فقتل منهم رجلًا وفاته الباقون فأعجزوه هربًا فجعل خارجه بن حصن يقول‏:‏ ويل للعرب من ابن أبي قحافة‏.‏

ثم عقد أبو بكر وهو بالقصة لخالد بن الوليد بن المغيرة المخزومي على الناس وجعل على الأنصار ثابت بن قيس بن شماس الأنصاري وهو أحد من استشهد يوم اليمامة إلا أنه كان من تحت يد خالد وأمر خالدًا أن يصمد لطليحة بن خويلد الأسدي وكان قد ادعى النبوة وهو يومئذ ببزاخة وبزاخة ماء لبني أسد ابن خزيمة‏.‏

فسار إليه خالد وقدم أمامه عكاشة بن محصن الأسدي حليف بني عبد شمس وثابت بن أقرم البلوى حليف الأنصار‏.‏

فلقيهما حبال ابن خويلد فقتلاه وخرج طليحة وسلمة أخوه وقد بلغهما الخبر فلقيا عكاشة وثابتًا فقتلاهما‏.‏

فقال طليحة‏:‏ ذكرت أخي لما عرفت وجوهم وأيقنت أنى ثائرٌ بحبال عشية غادرت ابن أقرم ثاوبًا وعكاشة الغنمي عند مجال ثم التقى المسلمون وعدوهم واقتتلوا قتالًا شديدًا وكان عيينة بن حصن ابن حذيفة بن بدر مع طليحة في سبع مئةٍ من بني فزارة‏.‏

فلما رأى سيوف المسلمين قد استحلمت المشركين أتاه فقال له‏:‏ أما ترى ما يصنع جيش أبي الفصيل فهل جاءك جبريل بشيْ قال‏:‏ نعم‏.‏

جاءني فقال‏:‏ إن لك رحًا كرحاه ويمًا لاتنساه‏.‏

فقال عيينة‏:‏ أرى أن لك يومًا لاتنساه‏.‏

يابني فزارة‏!‏ هذا كذاب‏.‏

وولى عن عسكره فانهزم الناس وظهر المسلمون وأسر عيينة ابن حصن‏.‏

فقدم به المدينة فحقن أبو بكر دمه وخلى سبيله‏.‏

وهرب طليحة ابن خويلد فدخل خباءً له فاغتسل وخرج فركب فرسه وأهل بعمرة ثم مضى إلى مكة ثم أتى المدينة مسلمًا‏.‏

وقيل بل أتى الشام فأخذه المسلمون ممن كان غازيًا وبعثوا به إلى أبي بكر بالمدينة فأسلم وأبلى بعد في فتح العراق ونهاوند‏.‏

وقال له عمر‏:‏ أقتلت العبد الصالح عكاشة بن محصن فقال‏:‏ إن عكاشة ابن محصن سعد بي وشقيت به وأنا استغفر الله‏.‏

وأخبرني داود بن حبال الأسدي عن أشياخ من قومه أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال لطليحة‏:‏ أنت الكاذب على الله حين زعمت أنه أنزل عليك أن الله لا يصنع بتعقير وجوهكم وقبح أدباركم شيئًا‏.‏

فاذكروا الله أعفةً قيامًا فإن الرغوة فوق الصريح‏.‏

فقال‏:‏ يا أمير المؤمنين‏!‏ ذلك من فتن الكفر الذي هدمه الإسلام كله فلا تعنيف علي ببعضه‏.‏

فأسكت عمر‏.‏

قالوا‏:‏ وأتى خالد بن الوليد رمان وأبا نين وهناك فل بزاخة فلم يقاتلوه وبايعوه لأبي بكر‏.‏

وبعث خالد بن الوليد هشام بن العاص بن وائل السهمي أخا عمرو بن العاص وكان قديم الإسلام وهو من مهاجرة الحبشة إلى بني عامر بن صعصعة فلم يقاتلوه وأظهروا الإسلام والأذان فانصرف عنهم‏.‏

وكان قرة بن هبيرة القشيري امتنع من أداء الصدقة وأمد طليحة فأخذه هشام بن العاص وأتى به خالدًا فحمله إلى أبي بكر فقال‏:‏ والله ما كفرت مذ آمنت ولقد مر بي عمر بن العاص منصرفًا من عمان فأكرمته وبررته‏.‏

فسأل أبو بكر عمرًا رضي الله عنهما عن ذلك فصدقه‏.‏

فحقن أبو بكر دمه‏.‏

ويقال‏:‏ إن خالدًا كان سار إلى بلاد بني عامر فأخذ قرة وبعث به أبي بكر‏.‏

قال‏:‏ ثم سار خالد بن الوليد إلى الغمر وهناك جماعة من بني أسد وغطفان وغيرهم وعليهم خارجة بن حصن بن حذيفة‏.‏

ويقال إنهم كانوا متسايدين قد جعل كل قومٍ عليهم رئيسًا منهم قاتلوا خالدًا والمسلمين فقتلوا منهم جماعة وانهزم الباقون‏.‏

وفي يوم الغمر يقول الحطيئة العبسي‏:‏ ألا كل أرماحٍٍٍ قصارٍ أذلةٍ فداءٌ لأرماح الفوارس بالغمر ثم أتى خالد جو قراقر ويقال أتي النقرة وكان هناك جمعٌ لبني سليم عليهم أبو شجرة عمرو بن عبد العزى السلمي وأمه الخنساء فقاتلوه‏.‏

فاستشهد رجل من المسلمين ثم فض الله جمع المشركين‏.‏

وجعل خالدٌ يومئذ يحرق المرتدين‏.‏

فقيل لأبي بكر في ذلك‏.‏

فقال‏:‏ لا أشيم سيفًا سله الله على الكفار‏.‏

وأسلم أبو شجرة فقدم على عمر وهو يعطي المساكين فاستعطاه فقال له‏:‏ ألست القائل‏:‏ ورويت رمحي من كتيبة خالدٍ وإني لأرجو بعدها أن أعمرا وعلاه بالدرة‏.‏

فقال‏:‏ قد محا الإسلام ذلك يا أمير المؤمنين‏.‏

قالوا‏:‏ وأتى الفجاءة وهو بجير بن إياس بن عبد الله السلمى أبا بكر فقال‏:‏ احملني وقونى أقاتل المرتدين‏.‏

فحمله وأعطاه سلاحًا‏.‏

فخرج يعترض الناس فيقتل المسلمين والمرتدين وجمع جمعًا‏.‏

فكتب أبو بكر إلى طريفة بن حاجزة أخي معن بن حاجزة يأمره بقتاله‏.‏

فقاتله وأسره ابن حاجزة‏.‏

فبعث به إلى أبي بكر فأمر أبو بكر بإحراقه في ناحية المصلى‏.‏

ويقال‏:‏ إن أبا بكر كتب إلى معن في أمر الفجاءة فوجه معنٌ إليه طريفة أخاه فأسره‏.‏

ثم سار خالد إلى من بالبطاح والبعوضة من بني نميم فقاتلوه ففض جمعهم وقتل مالك بن نويرة أخا متمم بن نويرة‏.‏

وكان مالك عاملًا للنبي صلى الله عليه وسلم على صدقات بني حنظلة‏.‏

فلما قبض صلى الله عليه وسلم خلى ما كان في يده من الفرائض وقال‏:‏ شأنكم بأموالكم يابني حنظلة‏.‏

وقد قيل إن خالدًا لم يلق بالبطاح والبعوضة أحدًا ولكنه بث السرايا في بني تميم وكان منها سريةٌ عليها ضرار بن الأزور الأسدي فلقى ضرار مالكًا فاقتتلوا وأسره وجماعة معه فأتى بهم فضربت أعناقهم وتولى شرار ضرب عنق مالك‏.‏

ويقال إن مالكًا قال لخالد‏:‏ إني والله ما ارتددت‏.‏

وشهد أبو قتادة الأنصاري أن بني حنظلة وضعوا السلاح وأذنوا‏.‏

فقال عمر بن الخطاب لأبي بكر رضي الله عنهما‏:‏ بعثت رجلًا يقتل المسلمين ويعذب بالنار‏.‏

وق روى أن متمم بن نويرة دخل على عمر بن الخطاب فقال له‏:‏ ما بلغ من وجدك على أخيك مالك قال‏:‏ بكيته حولًا حتى أسعدت عيني الذاهبة عيني الصحيح وما رأيت نارًا إلا كدت أنقطع لها أسفًا عليه لأنه كان يوقد ناره إلى الصبح مخافة أن يأتيه ضيف فلا يعرف مكانه‏.‏

قال‏:‏ فصفه لي‏.‏

قال‏:‏ كان يركب الفرس الجرور ويقود الجمل الثقال وهو بين المزادتين النضوحين في الليلة القرة وعليه شملة فلوتٌ معتقلًا رمحًا خطلًا فيسرى ليلته ثم يصبح وكان وجه فلقة قمر قال‏:‏ فأنشدني بعض ما قلت فيه‏.‏

فأنشده مرثيته التي يقول فيها‏:‏ وكنا كندمانى جذيمة حقبةً من الدهر حتى قيل لن يتصدعا فقال عمر‏:‏ لو كنت أحسن قول الشعر لرثيت أخي زيدًا‏.‏

فقال‏:‏ متمم‏:‏ ولا سواء يا أمير المؤمنين‏!‏ لو كان أخي صرع مصرع أخيك ما بكيته‏.‏

فقال عمر‏:‏ ما عزاني أحدٌ بأحسن مما عزيتني‏.‏

قالوا‏:‏ وتنبأت أم صادرٍ سجاح بنت أوس بن حق بن أسامة ابن الغنيز بن يربوع بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة بن تمبم ويقال هي سجاح بنت الحارث بن عقفان بن سويد بن خالد بن أسامة وتكهنت‏.‏

فاتبعها قوم من بني تميم وقومٌ من أخوالها بني تغلب‏.‏

ثم إنها سجعت ذات يوم فقالت‏:‏ إن رب السحاب يأمركم أن تغزوا الرباب‏.‏

فغزتهم فهزموها ولم يقاتلها أحدٌ غيرهم فأتت مسيلمة الكذاب وهو بحجرٍ فتزوجه وجعلت دينها ودينه واحدًا‏.‏

فلما قتل وقال ابن الكلبي‏:‏ أسلمت سجاح وهاجرت إلى البصرة وحسن إسلامها‏.‏

وقال عبد الأعلى بن حماد النرسي‏:‏ سمعت مشايخ من البصريين يقولون‏:‏ إن سمرة بن جندب الفزاري صلى عليها وهو يلي البصرة من قبل معاوية قبل قدوم عبيد الله بن زياد من خراسان وولايته البصرة‏.‏

وقال ابن الكلبي‏:‏ كان مؤذن سجاح الجنبة بن طارق بن عمرو بن حوط الرياحي وقوم يقولون‏:‏ إن شبث بن ربعي الرياحي كان يؤذن لها‏.‏

قالوا‏:‏ وارتدت خولان باليمن فوجه أبو بكر إليهم يعلى بن منية وهي أمه وهي من بني مازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان ابن مضر وأبو أمية بن أبي عبيدة من ولد مالك بن حنظلة بن مالك حليف بني نوفل بن عبد مناف فظفر بهم وأصاب منهم غنيمة وسبايا‏.‏

ويقال لم يلق حربًا فرجع القوم إلى الأسلام‏.‏

ردة بني وليعة والأشعث بن قيس بن معدي كرب ابن معاوية الكندي قالوا‏:‏ ولى رسول الله صلى الله عليه وسلم زياد بن لبيد البياضي من الأنصار حضر موت ثم ضم إليه كنده‏.‏

ويقال إن الذي ضم إليه كنده أبو بكر الصديق رضي الله عنه‏.‏

وكان زياد بن لبيد رجلًا حازمًا صليبًا فأخذ في الصدقة من بعض كنده قلوصًا فسأله الكندي ردها عليه وأخذ غيرها‏.‏

وكان قد وسمها بميسم الصدقة فأبى ذلك وكلمه الأشعث بن قيس فيه فلم يجبه وقال‏:‏ لست برادٍ شيئًا قد وقع الميسم عليه‏.‏

فاتقضت عليه كنده كلها إلا السكون فإنهم كانو معه فقال شاعرهم‏:‏ ونحن نصرنا الدين إذ ضل قومنا شقاءً وشايعنا ابن أم زياد ولم نبغ عن حق البياضي مزحلًا وكان تقى الرحمن أفضل زاد وجمع له بنو عمرو بن معاوية بن الحارث الكندي فبيتهم فيمن معه من المسلمين فقتل منهم بشرًا فيهم مخةس ومشرح وحمد وأبضعة بن معدي كرب ابن وليعة بن شر حبيل بن معاوية بن حجر القرد والقرد الجوادفى كلامهم ابن الحارث بن الولادة بن عمرو بن معاوية بن الحارث‏.‏

وكانت لهؤلاء الأخوة أوديتٌ يملكونها فسموا الملوك الأربعة‏.‏

وكانوا وفدوا على النبي صلى الله عليه وسلم ثم ارتدوا وقتلت أختٌ لهم يقال لها العمردة وقاتلها يحسبها رجلا‏.‏

ثم إن زيادًا أقبل بالسبي والأموال فمر على الأشعث بن قيس وقومه فصرخ النساء والصبيان وبكوا فحمى الأشعث أنفًا وخرج في جماعة من قومه فعرض لزياد ومن معه‏.‏

فاصيب ناس من المسلمين ثم هزموهم‏.‏

فاجتمعت عظماء كنده إلى الأشعث بن قيس‏.‏

فلما رأى زياد ذلك كتب إلى أبي بكر يستمده وكتب أبو بكر إلى المهاجر بن أبي أمية يأمره بإنجاده‏.‏

فلقيا الأشعث بن قيس فيمن معهما من المسلمين ففضا جمعه وأوقعا بأصحابه فقتلا منهم مقتله عظيمة‏.‏

ثم إنهم لجأوا إلى النجير وهو حصن لهم فحصرهم المسلمون حتى جهدوا‏.‏

فطلب الأشعث الأمان لعدة منهم وأخرج نفسه من العدة‏.‏

وذلك إن الجفشيش الكندى - واسمه معدان بن الأسود بن معدي كرب - أخذ بحقوه وقال‏:‏ أجعلني من العدة‏.‏

فأدخله وأخرج نفسه‏.‏

ونزل إلى زياد بن لبيد والمهاجر فبعثا به إلى أبي بكر الصديق فمن عليه وزوجه أخته أم فروة بنت أبي قحافة‏.‏

فولدت له محمدًا واسحاق وقريبة وحبابة وجعدة‏.‏

وبعضهم يقول‏:‏ زوجه أخته قريبة‏.‏

ولما تزوجها أتى السوق فلم ير بها جزورًا إلا كسف عروقوبيها وأعطى ثمنها وأطعمها الناس‏.‏

وأقام بالمدينة ثم سار إلى الشام والعراق غازيًا ومات بالكوفة وصلى عليه الحسن بن علي بن أبي طال بعد صلحه معاوية‏.‏

وكان الأشعث يكنى أبا محمد ويلقب عرف النار‏.‏

وقال بعض الرواة‏:‏ ارتد بنو وليعة قبل وفاة النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏

فلما بلغت زياد بن لبيد وفاته صلى الله عليه وسلم دعا الناس إلى بيعة أبي بكر فبايعوه خلا بني وليعة فبيتهم وقتلهم‏.‏

وارتد الأشعث وتحصن في النجير فحاصره زياد بن لبيد والمهاجر اجتمعا عليه وأمدهما أبو بكر رضي الله عنه بعكرمة بن أبي جهل بعد انصرافه من عمان‏.‏

فقدم عليهما قالوا‏:‏ وكان بالنجير نسوة شمتن بوفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏

فكتب أبو بكر رضي الله عنه في قطع أيديهن وارجلهن منهن الثبجاء الحضرمية وهند بنت يامين اليهودية‏.‏

وحدثني بكر بن الهيثم قال‏:‏ حدثني عبد الرزاق بن همام اليماني عن مشايخ حدثوه من أهل اليمن أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولى خالد بن سعيد بن العاص صنعاء فأخرجه العنسى الكذاب عنها وأنه ولى المهاجر بن أبي أمية على كنده وزياد بن لبيد الأنصاري على حضر موت والصدف - وهم ولد مالك بن مرتع بن معاوية بن كنده - وأنما سمى صدفًا لأن مرتعا تزوج حضرمية وشرط لها أن تكون عنده فإذا ولدت لم يخرجا من دار قومها‏.‏

فولدت له مالكًا‏.‏

فضى الحاكم عليه بأن يخرجها إلى أهلها‏.‏

فلما خرج مالك عنه معها قال‏:‏ صدف عنى مالك‏.‏

فسمى الصدف‏.‏

وقال عبد الرزاق‏:‏ فأخبرني مشايخ من أهل اليمن قالوا‏:‏ كتب أبو بكر إلى زياد بن لبيد والمهاجر بن أبي أمية المخزومي وهو يومئذ على كنده يأمرهما أن يجتمعا فتكون أيديهما يدًا وأمرهما واحدًا فيأخذا له البيعة ويقاتلا من امتنع من أداء الصدقة‏.‏

وأن يستعينا بالمؤمنين على الكافرين وبالمطيعين على المعاصين والمخالفين‏.‏

فأخذا من رجل من كندة في الصدقة بكرة من الابل فسألهما أخذ غيرها فسامحه المهاجر وأبى زياد إلا أخذها وقال‏:‏ ما كنت لأردها بعد أن وقع عليها ميسم الصداقة‏.‏

فجمع بن عمرو بن معاوية جمعًا‏.‏

فقال زياد بن لبيد للمهاجر‏:‏ قد ترى هذا الجمع وليس الرأي أن نزول جميعًا‏.‏

فقال زياد بن لبيد للمهاجر‏:‏ قد ترى هذا الجمع وليس الرأي أن نزول جميعًا عن مكاننا ولكن أنفصل عن العسكر في جماعة فيكون ذلك أخفى للأمر وأستر‏.‏

ثم أبيت هؤلاء الكفرة‏.‏

وكان زياد حازمًا صليبًا‏.‏

فصار إلى بني عمرو وألقاهم في الليل فبيتهم فأتى على أكثرهم وجعل بعضهم يقتل بعضًا‏.‏

ثم اجتمع والمهاجر ومعهما السبي والأسارى فعرض لهما الأشعث بت قيس ووجوه كنده فقاتلاهم قتالًا شديدًا‏.‏

ثم إن الكنديين تحصنوا بالنجير فحاصرهم حتى جهدهم الحصار وأضر بهم ونزل الأشعث على الحكم‏.‏

قالوا‏:‏ وكانت حضرموت أتت كنده منجدة لهما فواقعهم زياد والهاجر فظفرا بهم وارتدت خولان فوجه إليهم أبو بكر بعلي بن منية فقاتلهم حتى أذعنوا وأقروا بالصدقة ثم أتى المهاجر كتاب أبي بكر بتوليه صنعاء ومخاليفها وجمع عمله لزياد إلى ما كان في يده‏.‏

فكانت اليمن بين ثلاثة‏:‏ المهاجر وزياد ويعلى‏.‏

وولى أبوسفيان بن حرب ما بين آخر حد الحجاز وآخر حد نجران‏.‏

وحدثني أبو الثمار قال‏:‏ حدثني شريك قال‏:‏ أنبأنا إبراهيم بن مهاجر عن ابراهيم النخمي قال‏:‏ ارتد الأشعث بن قيس الكندي في ناس من كنده فحوصروا فأخذ الأمان لسيعين منهم ولم يأخذه لنفسه فأتى به أبو بكر فقال‏:‏ إتا قاتلوك لأنه لاأمان لك إذا أخرجت نفسك من العدة فقال‏:‏ بل تمن علي ياخليفة رسول الله وتزوجني‏.‏

ففعل وزوجه أخته‏.‏

وحدثنا القاسم بن سلام أبو عبيد قال‏:‏ حدثنا عبد الله بن صالح كاتب الليث ابن سعد عن علوان بن صالح عن صالح بن كيسان عن حميد بن عبد الرحمن عن عبد الرحمن بن عوف عن أبي بكر الصديق أنه قال‏:‏ ثلاث تركتهن ووددت أنى لم أفعل‏.‏

وددت أني يوم أتيت بالأشعث بن قيس ضربت عنقه فإنه تخيل إلى انه لايرى شرًا إلا سعى فيه وأعان عليه‏.‏

وودت أني يوم أتيت بالفجاءة قتلته ولم أحرقه‏.‏

وودت أني حين وجهت خالدًا إلى الشام وجهت عمر بن الخطاب إلى العراق فأكون قد بسطت يميني وشمالي جميعًا في سبيل الله‏.‏

أخبرني عبدالله بن صالح العجلي عن يحيى بن آدم عن الحسن بن صالح عن فراس أو بنان‏.‏

عن الشعبي أن أبا بكر رد سبايا النجير بالفداء لكل رأس أربع مئة درهم وأن الأشعث بن قيس استسلف من تجار المدينة فداءهم ففداهم ثم رده لهم‏.‏

وقال الأشعث بن قيس يرثي بشير بن الأودح وكان ممن وفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم ارتد يزيد بن أماناة ومن قتل يوم النيجر‏:‏ فلا غرو ألا يوم يقسم سبيهم وما الدهر عندي بعدهم بأمين وكنت كذات البو ربعت فأقبلت على بوها إذا طربت بحنين عن ابن أماناة الكريم وبعده بشير الندى فليجر دمع عيون أمر الأسود العنسى ومن ارتد معه باليمن قالوا‏:‏ كان الأسود بن كعب بن عوف العنسى قد تكهن وادعى النبوة فاتبعه عنسى واسم عنسى زيد بن مالك بن أدد بن يشجب ابن عريب بن زيد بن كهلان بن سبأ وعنس أخو مراد بن مالك وخالد ابن مالك وسعد العشيرة بن مالك‏.‏

واتبعه أيضًا قومٌ من غير عنسى وسمى نفسه رحمان اليمن كما تسمى مسيلمة رحمان اليمن كما تسمى مسيلمة رحمان اليمامة‏.‏

وكان له حمار معلم يقول له‏:‏ اسجد لربك‏.‏

فيسجد ويقول له‏:‏ ابرك فيبرك‏.‏

فسمى ذا الحمار‏.‏

وقال بعضهم‏:‏ هو ذو الحمار لأنه كان متخمرًا معتمًا أبدًا‏.‏

وأخبرني بعض أهل اليمن أنه كأن أسود الوجه فسمى الأسود للونه وأن اسمه عيهلة‏.‏

قالوا‏:‏ فبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم جرير بن عبد الله البجلى في السنة التي توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم فيها وفيها كان إسلام جرير إلى الأسود يدعوه إلى الإسلام قالوا‏:‏ وأتى الأسود صنعاء فغل عليها وأخرج خالد بن سعيد بن العاص عنها ويقال أنه إنما أخرج المهاجر بن أبي أمية وانحاز إلى ناحية زياد بن لبيد البياض وكان عنده حتى أتاه كتاب أبي بكر يأمره بمعاونة زياد فلما فرغ من أمرهما ولاه صنعاء وأعمالها‏.‏

وكان الأسود متجبرًا فاستذل الأبناء وهم أولاد أهل فارس الذين وجههم كسرى إلى اليمن مع ابن ذي يزن وعليهم وهرز واستخدمهم فأضر بهم وتزوج المرزبانة امرأة باذام ملكهم وعامل أبرويز عليهم‏.‏

فوجه رسول الله صلى الله عليه وسلم قيس بن هبيرة المكشوح المرادي لقتاله‏.‏

وإنما سمي المكشوح لأنه كوى على كشحه من داء كان به امره باستمالة الأبناء‏.‏

وبعث معه فروة بن مسيك المرادي‏.‏

فلما صار إلى اليمن بلغتهما وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم فأظهر قيس للأسود أنه على رأيه حتى بينه وبين دخول صنعاء فدخلها في جماعة من مدحج وهمدان وغيرهم‏.‏

ثم استمال فيروز بن الديلمي أحد الأبناء‏.‏

وكان فيروز قد أسلم‏.‏

ثم أتيا باذام رأس الأبناء ويقال إن باذام قد كان مات ورأس الأبناء بعده خليفة له يسمى داذويه وذلك أثبت‏.‏

فأسلم داذويه‏.‏

ولقى قيس باب بن ذي الجرة الحميري فاستماله وبث داذوية دعائه في الأبناء فأسلموا فتطابق هؤلاء جميعًا على قتل السود واغتياله ودسوا إلى المرزبانة امرأته من أعلمها الذي هم عليه‏.‏

وكانت شائنةً له‏.‏

فدلتهم على جدولٍ يدخل إليه منه‏.‏

فدخلوا سحرًا ويقال بل نقبوا جدار بيته بالخل نقبًا ثم دخلوا عليه‏.‏

فسكنوا وأمسكوا‏.‏

واحتز قيس رأسه ثم علا سور المدينة حين أصبح فقال‏:‏ الله أكبر‏!‏ الله أكبر‏!‏‏.‏

أشهد أن لا إله إلا الله واشهد أ محمدًا رسول الله وأن السود كذابٌ عدو الله‏.‏

فاجتمع أصحاب الأسود فألقى إليهم رأسه فتفرقوا إلا قليلا وخرج أصحاب قيس ففتحوا الباب ووضعوا في بقية أصحاب العنسى السيف فلم ينج إلا من أسلم منهم‏.‏

وذكر بعض الرواة أن الذي قتل الأسود العنسى فيروز بن الديلمى وأن قيسًا أجاز عليه واحتز رأسه‏.‏

وذكر بعض أهل العلم أن قتل الأسود كان قبل وفاة النبي صلى الله عليه وسلم بخمسة أيام‏.‏

فقال في مرضه‏:‏ قد قتل الله السود العنسى‏.‏

قتله الرجل الصالح فيروز بن الديلمى وأن الفتح ورد على أبي بكر بعد ما استخلف بعشر ليال‏.‏

وأخبرني بكر بن الهيثم قال‏:‏ حدثني ابن أنس اليماني عمن أخبره عن النعمان بن برزج أحد الأبناء أن عامل النبي صلى الله عليه وسلم الذي أخرجه الأسود عن صنعاء أبان بن سعيد بن العاص وأن الذي قتل الأسود العنسى فيروز بن الديملي وأن قيسًا وفيروز ادعيا قتله وهما بالمدينة‏.‏

فقال عمر‏:‏ قتله هذا الأسد بعني فيروز‏.‏

قالوا‏:‏ ثم إن قيسًا اتهم بقتل داذويه وبلغ أبا بكر أنه على إجلاء الأبناء عن صنعاء فأغضبه ذلك وكتب إلى المهاجر بن أبي أمية حين دخل صنعاء وهو عامله عليها يأمره بحمل قيس إلى ما قبله‏.‏

فلما قدم به عليه أحلفه خمسين يمينًا منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه ما قتل داذويه فحلف فخلى سبيله ووجهه إلى الشام مع من انتدب لغزو الروم من المسلمين‏.‏

فتوح الشم‏.‏

قالوا‏:‏ لما فرغ أبو بكر رضي الله عنه من أمر أهل الردة رأى توجيه الجيوش إلى الشام‏.‏

فكتب إلى أهل مكة والطائف واليمن وجميع العرب بجند والحجاز يستنفرهم للجهاد ويرغبهم فيه وغنائم الروم فسارع الناس إليه بين محتسب وطامع وأتوا المدينة من كل أوب‏.‏

فعقد ثلاثة ألوية لثلاثة رجال‏:‏ خالد بن سعيد بن العاص بن أمية وشرحبيل بن حسنة حليف بتي جمح - وشرحبيل فيما ذكر الواقدي ابن عبد الله المطاع الكندي وحسنة أمه وهي مولاة معمر بن حبيب بن وهب بن حذافة بن جمح وقال الكلبي‏:‏ هو شرحبيل بن ربيعة بن المطاع من ولد صوفة وهم الغوث بن مر بن أد بن طابخة - وعمر بن العاص بن وائل السهمي‏.‏

وكان عقده هذه الألوية يوم الخميس لمستهل صفر سنة ثلاث عشرة وذلك بعد مقام الجيوش معسكرين بالجوف المحرم كله وأبو عبيدة بن الجراح يصلي بهم وكان أبو بكر أراد أبا عبيدة أن يعقد له فاستعفاه من ذلك‏.‏

وقد روى قوم أنه عقد له وليس ذلك بثبت ولكن عمر ولاه الشام كله حين استخلف‏.‏

وذكر أبو مخنف أن أبا بكر قال للأمراء‏:‏ إن اجتمعتم على قتال فأميركم أبو عبيدة عامر بن الجراح الفهري وإلا فيزيد بن أبي سفيان‏.‏

وذكر أن عمرو بن العاص إنما كان مددًا للمسلمين وأميرًا على من ضم إليه‏.‏

قال‏:‏ ولما عقد أبو بكر لخالد بن سعيد كره عمر ذلك‏.‏

فكلم أبا بكر في عزله وقال‏:‏ إنه رجل فخور يحمل أمره على المغالية والتعصب‏.‏

فعزله أبو بكر ووجه أبا أروى الدوسي لأخذ لوائه فلقيه بذي المروة فأخذ اللواء منه وورد به على أبي بكر فدفعه أبو بكر رضي الله عنه الى يزيد بن أبي سفيان فسار به ومعاوية أخوه يحمله بين يديه‏.‏

ويقال بل سلم اليه اللواء بذي المروة فمضى على جيش خالد وسار خالد بن سعيد محتسبًا في جيش شرحبيل‏.‏

وأمر أبوبكر رضي الله عنه عمرو بن العاص أن يسلك طريق أيلة عامدًا لفلسطين وامر يزيد أن يسلك طريق تبوك وكتب إلى شرحبيل أن يسلك أيضًا طريق تبوك‏.‏

وكان العقد لكل أمير في بدء الأمر على ثلاثة آلاف رجل فلم يزل أبو بكر يتبعهم الأمداد حتى صار مع كل أمير سبعة آلاف وخمس مئة ثم تتام جمعهم بعد ذلك أربعة وعشرين ألفًا‏.‏






فتوح البلدان_أحمد بن يحيى بن جابر البلاذر
ي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al-bowah.forumarabia.com
 
مسيلمة الكذاب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ابـــــــــــــــــــــن البواح الثقافـــــــــــــــــــــــــي :: المنتدى الاسلامي-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: