منتدى ابـــــــــــــــــــــن البواح الثقافـــــــــــــــــــــــــي
ابتسم وعيش الفرحة
مرحبا اخي الزائر في منتدى حسن علي اصلع بواح حللت اهلا ووطئت سهلا نرجو منك التسجيل في منتدانا او الدخول اذا كنت مسجلا من قبل نتمنى لكم اقامة عامرة
المدير التنفيدي / حسن علي اصلع بواح

منتدى ابـــــــــــــــــــــن البواح الثقافـــــــــــــــــــــــــي

سياسي - ثقافي - اجتماعي - ادبي
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جالأعضاءالتسجيلدخول
يتقدم اعضاء المنتدى بالترحيب بالعضو الجديد الفنان ايهاب توفيق بتشرفه بالتسجيل بالمنتدى ونقول له حللت اهلا ووطئت سهلا فالف مرحبا به وبتشرفه
اهديلكم كلمات جميلة ومعاني اجمل لكل الاعضاءCool.. الشقاء Cool..يحس الإنسان بالشقاء عندما يعلم انه شقي الذكريات CoolCool.تكمن روعتها في تذكر أحاسيس لحظاتها.. القوة Cool مرحلة وتنتهي فلن تستمر إلي الأبد.. الحطام Cool بقايا مشاعر في مرحلة من العمر.. الحنين Coolتذكر لمشاعر انتحرت في زحمة الحياة.. السعادة Cool قمتها برضى الإنسان عن نفسه.. الصداقة Cool. أعظم شي في الوجود.. الشوق Coolنار تحرق صاحبها بلا حطب.. الشروق Cool. يعلن عن ولادة يوم جديد,، وموت يوم آخر من عمرك.. الغروب Cool. هو وداع الشمس لنا بلغتها الخاصة.. الأمل Cool هو سر إستمرار الحياة.. الحب Coolكلمة تعتبر .. معجزة .. الإبداع Coolكلمة تحتاج للوقوف عندها طويلا Coolقبل أن تنطق بها.. الليل Coolكم هو عزيز على قلبي هذا الساحر الوفي .. الكتابة Coolتعبير للغير وليست لصاحبها.. ليتهم يعلمون ذلك.. الوداع Coolهذه الكلمة تنادي الدموع بأعلى صوتها دائما الي كل اعضاء منتدانا الغالي
ادارة المنتدى ترحب بالعضو سطام العمودي ضيفا ومشاركا في منتدانا الذي ملك للكل وتتمنى له اقامة عامرة ولايبخل بمشاركاته
مبارك عليكم الشهر الفضيل يا اعضاء المنتدى
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو ويقول اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر ومن عذاب النار ومن فتنة المحيا والممات ومن فتنة المسيح الدجال
ربِّ عبدك قد ضاقت به الاسباب وأغلقت دونه الأبواب وبعد عن جادة الصواب وزاد به الهم والغم والاكتئاب وانقضى عمره ولم يفتح له الى فسيح مناهل الصفو والقربات باب وانت المرجوّ سبحانك لكشف هذا المصاب يا من اذا دعي اجاب يا سريع الحساب يا رب الأرباب يا عظيم الجناب يا كريم يا وهّاب رب لا تحجب دعوتي ولا ترد مسألتي ولا تدعني بحسرتي ولا تكلني الى حولي وقوّتي وارحم عجزي فقد ضاق صدري وتاه فكري وتحيّرت في امري وانت العالم سبحانك بسري وجهري المالك لنفعي وضري القادر على تفريج كربي وتيسير عسري اللهم احينا في الدنيا مؤمنين طائعين وتوفنا مسلمين تائبين اللهم ارحم تضرعنا بين يديك وقوّمنا اذا اعوججنا وادعنّا اذا استقمنا وكن لنا ولا تكن علينا اللهم نسألك يا غفور يا رحمن يا رحيم أن تفتح لأدعيتنا ابواب الاجابه يا من اذا سأله المضطر اجاب يا من يقول للشيء كن فيكون اللهم لا تردنا خائبين وآتنا افضل ما يؤتى عبادك الصالحين اللهم ولا تصرفنا عن بحر جودك خاسرين ولا ضالين ولا مضلين واغفر لنا الى يوم الدين برحمتك يا ارحم الرحمين اللهم آمين

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 خلافة أبي بكر الصديق رضي الله عنه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن علي اصلع بواح
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 516
نقاط : 30905
المستوى والانجاز : 3
تاريخ التسجيل : 09/02/2011
العمر : 28
الموقع : جده السعودية

مُساهمةموضوع: خلافة أبي بكر الصديق رضي الله عنه    السبت 27 أكتوبر 2012 - 14:56

خلافة أبي بكر الصديق رضي الله عنه

قالوا‏:‏ وكان المثنى بن حارثة بن سلمة بن ضمضم الشيباني يغير على السواد في رجالٍ من قومه‏.‏

فبلغ أبي بكر الصديق رضي الله عنه خبره فسأل عنه فقال له قيس بن عاصم بن سنان المنقرى‏:‏ هذا رجلٌ غير خامل الذكر ولا مجهول النسب ولا ذليل العماد هذا المثنى بن حارثة الشيباني‏.‏

ثم إن المثنى قدم على أبي بكر فقال له‏:‏ يا خليفة رسول الله‏!‏ استعملني على من أسلم من قومي أقاتل هذه الأعاجم من أهل فارس‏.‏

فكتب له أبو بكر في ذلك عهدًا فسار حتى نزل خفان ودعا قومه إلى الإسلام فأسلموا‏.‏

ثم إن أبا بكر رضي الله عنه كتب إلى خالد بن الوليد المخزومي يأمره بالمسير إلى العراق ويقال بل وجهه من المدينة وكتب أبو بكر إلى المثنى بن حارثة يأمره بالسمع والطاعة له وتلقيه‏.‏

وكان مذعور بن عدي العجلى قد كتب إلى أبي بكر يعلمه حاله وحال قومه ويسأله توليته قتال الفرس‏.‏

فلما نزل خالد النباح لقيه المثنى بن حارثة بها وأقبل خالد حتى أتى البصرة وبها سويد ابن قطبة الذهلى‏.‏

وقال غير أبي مخنف‏:‏ كان بها قطبة بن قتادة الذهلي - من بكر بن وائل ومعه جماعة من قومه وهو يريد أن يفعل بالبصرة مثل فعل المثنى بالكوفة‏.‏

ولم تكن الكوفة يومئذ إنما كانت الحيرة‏.‏

فقد سويد لخالد‏:‏ إن أهل الأبله قد جمعوا لي ولا أحسبهم امتنعوا مني إلا لمكانك‏.‏

قال له خالد‏:‏ فالرأي أن أخرج من البصرة نهارًا ثم أعود ليلًا فأخل عسكرك بأصحابي فإن صبحوك حاربناهم‏.‏

- ففعل خالد ذلك وتوجه نحو الحيرة‏.‏

فلما جن عليه الليل انكفأ راجعًا حتى صار إلى عسكر سويد فدخله بأصحابه وأصبح الأبليون وقد بلغهم انصراف خالد عن البصرة فأقبلوا نحو سويد‏.‏

فلما رأوا كثرة من في عسكره سقط في أيديهم وانكسروا‏.‏

فقال خالد‏:‏ احملوا عليهم فإني أرى هيئة قوم قد ألقى الله في قلوبهم الرعب‏.‏

فحملوا عليهم قهزموهم وقتل الله منهم بشرًا وغرق طائفة في دجلة البصرة‏.‏

ثم مر خالد بالخريبة ففتحها وسبى من فيها واستخلف بها فيما ذكر الكلبي شريح بن عامر بن قين من بني سعد بن بكر بن هوازن‏.‏

وكانت مسلحة للعجم‏.‏

ويقال أيضًا إنه أتى النهرالذي يعرف بنهر المرأة فصالح أهله وأنه قاتل جمعًا بالمذار ثم سار يريد الحيرة وخلف سويد بن قطبة على ناحيته وقال له‏:‏ قد عركنا هذه الأعاجم بناحيتك عركة أذلتهم لك‏.‏

وقد روى أن خالدًا لما كان بناحية اليمامة كتب إلى أب يبكر يستمده فأمده بجرير بن عبد الله البجلي فلقيه جرير منصرفًا من اليمامة فكان معه‏.‏

وواقع صاحب المذار بأمره والله أعلم‏.‏

وقال الواقدي‏:‏ والذي عليه أصحابنا من أهل الحجاز أن خالدًا قدم المدينة من اليمامة ثم خرج منها إلى العراق على فيد والثعلبية ثم أتى الحيرة‏.‏

قالوا‏:‏ ومر خالد بن الوليد بزند ورد من كسكر فافتتحها وافتتح درنى وذواتها بأمان بعد أن كانت من أهل بزند ورد مراماةٌ للمسلمين ساعة‏.‏

وأتى هرمز جرد فآمن أهلها أيضًا وفتحها‏.‏

وأتى أليس فخرج إليه جابان عظيم العجم فقدم إليه المثنى لن حارثة الشيباني فلقيه بنهر الدم‏.‏

وصالح خالد أهل أنيس على أن يكونوا عيونًا للمسلمين على الفرس وأدلاء وأعوانا‏.‏

وأقبل خالد إلى مجتمع الأنهار فلقيه أزاذبه صاحب مسلح كسرى فيما بينه وبين العرب فقاتله المسلمون وهزموه‏.‏

ثم نزل خالد خفان ويقال بل سار قاصدًا إلى الحيرة فخرج إليه عبد المسيح بن عمر بن قيس بن حيان بن يقيلة - واسم بقيلة الحارث وهو من الأزد - وهانئ بن قبيصة بن مسعود الشيباني وإياس عامل كسرى أبرويز على الحيرة بعد النعمان ابن المنذر - فصالحوه على مئة ألف درهم في كل علم وعلى أن يكونوا عيونًا للمسلمين على أهل فارس وأن لا يهدم لهم بيعة ولا قصرًا‏.‏

وروى أبو مختف عن أبي المثنى الوليد بن القسطامى وهو الصرفي بن القسطامي الكلبي إن عبد المسيح استقبل خالدًا وكان كبير السن فقال له خالد‏:‏ من أين أقصى أثرك يا شيخ فقال‏:‏ من ظهر أبي‏.‏

قال‏:‏ فمن أين خرجت قال‏:‏ من بطن أمي‏.‏

قال‏:‏ ويحك في أي شيء أنت‏!‏ قال‏:‏ في ثيابي‏.‏

قال‏:‏ ويحك على أي شيء أنت قال‏:‏ على الأرض‏.‏

قال‏:‏ أتعقل قال‏:‏ نعم وأقيد‏.‏

قال‏:‏ أسلم أنت أم حرب‏.‏

قال‏:‏ بل سلم‏.‏

قال‏:‏ فما هذه الحصون قال‏:‏ بنيناها للسفيه حتى يجيء الحليم‏.‏

ثم تذاكرا الصلح فاصطلحا على مئة ألف يؤدونها في كل سنة فكان الذي أخذ منهم أول مال حمل إلى المدينة من العراق واشترط عليهم أن لا يبغوا المسلمين غائلة وأن يكونوا عيونًا على أهل فارس وذلك في سنة أثني عشر‏.‏

وحدثني الحسين بن الأسود عن يحيى بن آدم قال‏:‏ سمعت أن أهل الحيرة كانوا ستة آلاف رجل فألزم كل رجل منهم أربعة عشرة درهمًا وزن خمسة فبلغ ذلك أربعة وثمانين ألفًا وزن خمسة تكون ستين وزن سبعة‏.‏

وروى عن يزيد بن نبيشة العامري أنه قال‏:‏ قدمنا العراق مع خالد بن الوليد فانتهينا إلى مشلحة العذيب ثم أتينا الحيرة وقد تحصن أهلها في القصر الأبيض وقصر ابن بقيلة وقصر العد سيين فأجلنا الخيل في عرصاتهم ثم صالحونا‏.‏

قال ابن الكلبي‏:‏ العدسيون من كلب نسبوا إلى أمهم وهي كلبية أيضًا‏.‏

وحدثني أبو مسعود الكوفي عن ابن مجالد عن أبيه عن الشعبي أن خريم بن أوس بن حارثة بن لام الطائي قال للنبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ إن فتح الله عليك الحيرة فاعطني ابنة بقيلة‏.‏

فلما أراد خالد صلح أهل الحيرة قال له خريم‏:‏ إن النبي صلى الله عليه وسلم جعل لي بنت بقيلة فلا تدخلها في صلحك‏.‏

وشهد له بشير بن سعد ومحمد بن مسلمة الأنصاريان‏.‏

فاستثناها في الصلح ودفعها إلى خريم فاشتريت منه بألف درهم‏.‏

وكانت عجوزًا قد حالت عن عهده‏.‏

فقيل له‏:‏ ويحك لقد أرخصتها كان أهلها يدفعون إليك أضعاف ما سألت بها‏.‏

فقال‏:‏ ما كنت أظن عددًا يكون أكثر من عشر مئة‏.‏

وقد جاء في الحديث أن الذي سأل النبي صلى الله عليه وسلم بنت بقيلة رجل من ربيعة والأول اثبت‏.‏

قالوا‏:‏ وبعث خالد بن الوليد بشير بن سعد أبا النعمان بن بشير الأنصاري إلى بانقيا فلقيته خيل الأعاجم عليها فرخبنداذ فرشقوا من معه بالسهام وحمل عليهم فهزمهم وقتل فرخبنداذ‏.‏

ثم انصرف وبه جراحة انتقضت به وهو بعين التمر فمات منها‏.‏

ويقال إن خالدًا لقي فرخبنداذ بنفسه وبشير معه‏.‏

ثم بعث خالد جرير بن عبد الله البجلي إلى أهل بانقيا فخرج إليه بصبهري بن صلوبا فاعتذر إليه من القتال وعرض الصلح‏.‏

فصالحه جرير على ألف درهم وطيلسان‏.‏

ويقال إن ابن صلوبا أتى خالدًا فاعتذر إليه وصالحه هذا الصلح‏.‏

فلما قتل مهران ومضى يوم النخيلة أتاهم جرير فقبض منهم ومن أهل الحيرة صلحهم وكتب لهم كتابًا بقبض ذلك‏.‏

وقوم ينكرون أن يكون جرير بن عبد الله قدم العراق إلا في خلافة عمر بن الخطاب وكان أبو مخنف والواقدي يقولان‏:‏ قدمها مرتين‏.‏

قالوا‏:‏ وكتب خالد لبصبهري بن صلوبا كتابًا ووجه إلى أبي بكر بالطيلسان مع مال الحيرة وبالألف درهم‏.‏

فوهب الطيلسان للحسين بن علي رضي الله عنهما‏.‏

وحدثني أبو نصر التمار قال‏:‏ حدثنا شريك بن عبد الله النخعي عن الحجاج بن أرطاة عن الحكم عن عبد الله بن مغفل المزني قال‏:‏ ليس لأهل السواد عهد إلا الحيرة وأليس وبانقيا‏.‏

وحدثني الحسين بن الأسود قال‏:‏ حدثنا يحيى بن آدم عن المفضل بن المهلهل عن منصور عن عن ابن مغفل قال‏:‏ لا يصلح بيع أرض دون الجبل إلا أرض بني صلوبا وأرض الحيرة‏.‏

وحدثني الحسين بن الأسود قال‏:‏ حدثنا يحيى بن آدم عن الحسن بن صالح عن الأسود بن قيس عن أبيه قال‏:‏ انتهينا إلى الحيرة فصالحناهم على كذا وكذا ورحل‏.‏

قال فقلت‏:‏ وما صنعتم بالرحل قال‏:‏ لم يكن لصاحب منا رحل فأعطيناه إياه‏.‏

وحدثنا أبو عبيد قال‏:‏ حدثنا ابن أبي مريم عن النسري بن يحيى عن حميد بن هلال أن خالدًا لما نزل الحيرة صالح أهلها ولم يقاتلوا‏.‏

وقال ضرار بن الأزور الأسدي‏:‏ أرقت ببانقيا ومن يلق مثل ما لقيت ببانقيا من الجرح يأرق وقال الواقدي‏:‏ المجتمع عليه عند أصحابنا أن ضرارًا قتل باليمامة‏.‏

قالوا‏:‏ وأتى خالد الفلاليج منصرفة من بانقيا وبها جمع للعجم فتفرقوا ولم يلق كيدًا‏.‏

فرجع إلى الحيرة فبلغه أن جابان في جمع عظيم بتستر‏.‏

فوجه إليه المثنى بن حارثة الشيباني وحنظلة بن الربيع بن رباح الأسدي من بني تميم وهو الذي يقال له حنظلة الكاتب‏.‏

فلما انتهيا إليه هرب‏.‏

وسار خالد إلى الأنبار فتحصن أهلها‏.‏

ثم أتاه من دله على سوق بغداد وهو السوق العتيق الذي كان عند قرن الصراة‏.‏

فبعث خالدٌ المثنى بن حارثة فأغار عليه فملأ المسلمون أيديهم من الصفراء والبيضاء وما خف محملة من المتاع‏.‏

ثم باتوا بالسيلحين وأتوا الأنبار وخالد بها فحصروا أهلها وحرقوا في نواحيها‏.‏

وإنما سميت الأنبار لأن أهراء العجم كانت بها‏.‏

وكان أصحاب النعمان وصناعه يعطون أرزاقهم منها‏.‏

فلما رأى أهل الأنبار ما نزل بهم صالحوا خالدًا على شيءٍ رضي به فأقرهم‏.‏

ويقال إن خالدًا قدم المثنى إلى بغداد ثم سار فتولى الغارة عليها ثم رجع إلى الأنبار‏.‏

وليس ذلك بثبت‏.‏

وحدثني الحسين بن الأسود قال‏:‏ حدثني يحيى بن آدم قال‏:‏ حدثنا الحسن ابن صالح عن جابر عن الشعبي أنه قال‏:‏ لأهل الأنبار عهدٌ وعقدٌ‏.‏

وحدثني مشايخ من أهل الأنبار أنهم صولحوا في خلافة عمر رحمه الله عن طسوجهم على أربع مئة ألف درهم وألف عباه قطوانية في كل سنة وتولى الصلح جرير بن عبد الله البجلي‏.‏

وثقال صالحهم على ثمانين ألفًا والله أعلم‏.‏

قالوا‏:‏ وفتح جرير بوازيج الأنبار وبها قوم من مواليه‏.‏

قالوا‏:‏ وأتى خالد بن الوليد رجلٌ دله على سوق يجتمع فيها كلب وبكر بن وائل وطوائف من قضاعة فوق الأنبار‏.‏

فوجه إليها المثنى بن حارثة فأغار عليها فأصاب ما فيها وقتل وسبى‏.‏

ثم أتى خالد عين تمر فألصق بحصنها‏.‏

وكانت فيه مسلحةٌ للأعاجم عظيمةٌ‏.‏

فخرج أهل الحصن فقاتلوا‏.‏

ثم لزموا حصنهم فحاصرهم خالد والمسلمون حتى سألوا الأمان فأبى أن يؤمنهم وافتتح الحصن عنوة وقتل وسبى ووجد في كنيسة هناك جماعةً سباهم فكان من ذلك السبي حمران ابن أبان بن خالد النمري‏.‏

وقومٌ يقولون‏:‏ كان اسم أبيه أبا‏.‏

وحمران مولى عثمان وكان للمسيب بن نجبة الفزاري فاشتراه منه فأعتقه‏.‏

ثم إنه وجهه إلى الكوفة للمسألة عن عامله فكذبه فأخرجه من جواره فنزل البصرة‏.‏

وسيرين أبو محمد بن سيرين وأخوته وهم‏:‏ يحيى بن سيرين وأنس بن سيرين ومعبد بن سيرين وهو أكبر أخوته وهم موالي أنس بن مالك الأنصاري‏.‏

وكان من ذلك السبي أيضًا أبو عمرة جد عبد الله بن عبد الأعلى الشاعر‏.‏

ويسار جد محمد بن إسحاق صاحب السيرة وهو مولى قيس بن مخرمة ابن المطلب بن عبد مناف‏.‏

وكان منهم مرة أبو عبيد جد محمد بن زيد بن عبيد بن مرة ونفيس ابن محمد بن زيد بن عبيد بن مرة صاحب القصر عند الحرة‏.‏

ابن محمد هذا ونوه يقولون‏:‏ عبيد بن مرة بن المعلى الأنصاري ثم الزرقى‏.‏

ونصير أبو موسى بن نصير صاحب المغرب وهو مولى لبنى أمية وله بالثغور موال من أولاد من أعتق يقولون ذلك‏.‏

وقال ابن الكلبي‏:‏ كان أبو فروه عبد الرحمن بن الأسود ونصير أبو موسى ابن نصير عربيين من أراشة بلى سبيا أيام أبي بكر رحمه الله من جبل الجليل بالشام‏.‏

وكان اسم نصير نصرًا فصغر وأعتقه بعض بنى أمية فرجع إلى الشام وولد له موسى بقرية يقال لها كفر مرى وكان أعرج‏.‏

وقال الكلبي‏:‏ وقد قيل إنهما أخوان من سبى عين التمر وإن ولاءهما لبني ضبة‏.‏

وقال‏:‏ علي بن محمد المدائني‏:‏ يقال إن أبا فروه ونصيرًا كانا من سبى عين التمر‏.‏

فابتاع ناعم الأسدي أبا فروه ثم ابتاعه من عثمان وجعله يحفر القبور‏.‏

فلما وثب الناس به كان معهم عليه فقال له‏:‏ رد المظالم‏.‏

فقال له‏:‏ أنت أولها ابتعتك من مال الصدقة لتحفر القبور فتركت ذلك‏.‏

وكان ابنه عبد الله بن أبي فروه من سراه الموالي‏.‏

والربيع صاحب المنصور الربيع بن يونس بن محمد بن أبي فروه‏.‏

وإنما لقب أبا فروه بفروه كانت عليه حين سبى وقد قيل إن خالدًا صالح أهل حصن عين الثمر وإن هذا السبي وجد في كنيسةٍ ببعض الطسوج‏.‏

وقيل إن سيرين من أهل جرجرايا وإنه كان زائرًا لقرابة له فأخذ في الكنيسة معهم‏.‏

حدثني الحسين بن الأسود قال‏:‏ حدثني يحيى بن آدم عن الحسن بن صالح عن أشعث عن الشعبي قال‏:‏ صالح خالد بن الوليد أهل الحيرة وأهل عين التمر وكتب بذلك إلى أبي بكر فأجازه‏.‏

قال يحيى‏:‏ فقلت للحسن بن صالح‏:‏ أفأهل عين النمر مثل أهل الحيرة إنما هو شيء عليهم وليس على أراضيهم شيء‏.‏

فقال نعم‏.‏

قالوا‏:‏ وكان هلال بن عقبة بن قيس بن البشر النمري على النمر ابن قاسط بعين التمر فجمع لخالد وقاتله فظفر به فقتله وصلبه‏.‏

وقال ابن الكلبي‏:‏ كان على النمر يومئذ عقبة بن قيس بن البشر بنفسه‏.‏

قالوا‏:‏ وانتقض ببشير بن سعد الأنصاري جرحه فمات فدفن بعين التمر‏.‏

ودفن إلى جنبه عمير بن رئاب بن مهشم بن سعيد بن سهم بن عمرو وكان أصابه سهمٌ بعين التمر فاستشهد‏.‏

ووجه خالد بن الوليد وهو بعين التمر النسير بن ديمس بن ثور إلى ماء لبنى تغلب فطرقهم ليلًا فقتل وأسر فسأله رجلٌ من الأسرى أن يطلقه على أن يدله على حيٍ من ربيعه‏.‏

ففعل فأبى النسير ذلك الحب‏.‏

فبيتهم فغنم وسبة ومضى إلى ناحية تكريت في البر فغنم المسلمون‏.‏

وحدثني أبو مسعود الكوفي عن محمد بن مروان أن النسير أتى عكبرا فأمن أهلها وأخرجوا لمن معه طعامًا وعلفًا‏.‏

ثم مر قال‏:‏ ثم أتى المخرم - قال أبو مسعود‏:‏ ولم يكن يدعى يومئذ مخرمًا إنما نزله بعض ولد مخرم بن حزن بن زياد بن أنس بن الديان الحارثي فسمى به فيما ذكر هشام بن محمد الكلبي - ثم عبر المسلمون جسرًا كان معقودًا عند قصر سابور الذي يعرف اليوم بقصر عيسى بن علي فخرج إليه خرزاد بن ماهبنداذ وكان موكلًا به فقاتلوه وهزموه‏.‏

ثم لجوا فأتوا عين التمر‏.‏

وقال الواقدي‏:‏ وجه المثنى بن حارثة النسير وحذيفة بن محصن بعد يوم الجسر وبعد انحيازه بالمسلمين إلى خفان وذلك في خلافة عمر بن الخطاب في خيلٍ‏.‏

فأوقعا بقومٍ من بنى تغلب وعبرا إلى تكريت فأصابا نعمًا وشاءً‏.‏

وقال عتاب بن إبراهيم فيما ذكر لي عنه أبو مسعود أن النسير وحذيفة آمنا أهل تكريت وكتبا لهم كتابًا أنفذه له عتبة بن فرقد السلمي حين فتح الطيرهان والموصل‏.‏

وذكر أيضًا أن النسير توجه من قبل خالد بن الوليد فأغار على قرى بمسكن وقطربل فغنم منها غنيمة حسنة‏.‏

قالوا‏:‏ ثم سار خالد من عين التمر إلى الشام وقال للمثنى بن حارثة‏:‏ ارجع رحمك الله إلى سلطانك فغير مقصر ولا وان‏.‏

وقال الشاعر‏:‏ أبحنا دارهم والخيل تردى بكل سيمدع سامي التليل يعني من كان في السوق الذي فوق الأنبار‏.‏

وللمثنى بالعال معركةٌ شاهدها من قبيله بشر يعني بالعال الأنبار وقطر بل ومسكن وبادوريا فأراد سوق بغداد كتيبةٌ أفزعت بوقعتها كسرى وكاد الإيوان ينفطر وشجع المسلمون إذ حذروا وفي صر وف التجارب العبر سهل نهج السبيل فاقتفروا آثاره والأمور تقتفر وقال بعضهم حين لقوا خرزاد‏:‏ وآل منا الفارسي الحذره حين لقيناه دوين المنظره بكل قباء لحوقٍ مضمره بمثلها يهزم جمع الكفره يعني بالمنظرة تل عقرقوف وكان شخوص خالد إلى الشام في شهر ربيع الآخر ويقال في شهر ربيع الأول سنة ثلاث عشرة‏.‏

وقال قوم إن خالدًا أتى دومة من عين التمر ففتحها ثم أقبل إلى الشام‏.‏

وأصح ذلك مضيه من خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه قالوا‏:‏ لما استخلف عمر بن الخطاب رضي الله عنه وجه أبا عبيد ابن عمرو بن عمير بن عوف بن عقدة بن غيرة بن عوف بن ثقيف - وهو أبو المختار بن أبي عبيد - إلى العراق في ألفٍ وكتب إلى المثنى بن حارثة يأمره بتلقيه والسمع والطاعة له وبعث مع أبي عبيد سليط بن قيس بن عمرو الأنصاري وقال له‏:‏ لولا عجلةٌ فيك لوليتك ولكن الحرب زبونٌ لا يصلح لها إلا الرجل المكيث‏.‏

فأقبل أبو عبيد لا يمر بقومٍ من العرب إلا رغبهم في الجهاد والغنيمة‏.‏

فصحبه خلقٌ‏.‏

فلما صار بالعذيب بلغه أن جابان الأعجمي يتستر في جمعٍ كثير‏.‏

فلقيه فهزم جمعه وأسر منهم‏.‏

ثم أتى درني وبها جمعٌ للعجم فهزمهم إلى كسكر‏.‏

وسار إلى الجالينوس وهو ببار وسما فصالحه ابن الأندرزعز كذا عن كل رأس على أربعة دراهم على أن ينصرف‏.‏

ووجه أبو عبيد المثنى إلى زند ورد فوجدهم قد نقضوا فحاربهم فظفر وسبى‏.‏

ووجه عروة بن زيد الخيل الطائي إلى الزوابى فصالح دهقانها على مثل صلح بارو سما‏.‏

يوم قس الناطف وهو يوم الجسر قالوا‏:‏ بعث الفرس إلى العرب حين بلغها اجتماعها ذا الحاجب مردا نشاه وكان أنوشروان لقبه بهمن لتبركه به وسمى ذا الحاجب لأنه كان يغضب حاجبيه ليرفعهما عن عينيه كبرا‏.‏

ويقال أن اسمه رستم‏.‏

فأمر أبو عبيد بالجسر فعقد أعانه على عقده أهل بانقيا‏.‏

ويقال أن ذلك الجسر كان قديما لأهل الحيرة يعبرون عليه إلي ضياعهم فأصلحه أبو عبيد وذلك أنه كان معتلًا مقطوعًا‏.‏

ثم عبر أبو عبيد والمسلمون من المروحة على الجسر فلقوا ذا الحاجب وهو في أربعة آلاف مدججٍ ومعه فيلٌ ويقال عدة فيلة واقتتلوا قتالًا شديدًا وكثرت الجراحات وفشت في المسلمين‏.‏

فقال سليط بن قيس‏:‏ يا أبا عبيد‏!‏ قد كنت نهيتك عن قطع هذا الجسر إليهم اشرت عليك بالانحياز إلى بعض النواحي والكتاب إلى أمير المؤمنين بالاستمداد فأبيت‏.‏

وقاتل سليط حتى قتل‏.‏

وسأل أبو عبيد‏:‏ أين مقتل هذه الدابة فقيل‏:‏ خرطومه‏.‏

فحمل فضرب خرطوم الفيل وحمل عليه أبو محجن بن حبيب الثقفي فضرب رجله فعلقها وحمل المشركون فقتل أبو عبيد رجمه الله‏.‏

ويقال إن الفيل برك عليه فمات تحته‏.‏

فأخذ اللواء أخوه فقتل‏.‏

فأخذه ابنه جبر فقتل‏.‏

ثم إن المثنى بن حارثة أخذه ساعة وانصرف بالناس وبعضهم على حامية بعض وقاتل عروة بن زيد الخيل يومئذ قتالًا شديدًا عدل بقتال جماعة وقاتل أبو زبيد الطائي الشاعر حميةً للمسلمين بالغربية وكان أتى الحيرة في بعض أموره وكان نصرانيًا‏.‏

وأتى المثنى أليس فنزلها وكتب إلى عمر بن الخطاب بالخبر مع عروة بن زيد‏.‏

وكان ممن قتل يوم الجسر فيما ذكر أبو مخنف‏:‏ أبو زيد الأنصاري أحد من جمع القرآن على عهد النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏

قالوا‏:‏ وكانت وقعة الجسر يوم السبت في آخر شهر رمضان سنة ثلاث عشرة‏.‏

وقال أبو محجن بن حبيب‏:‏ أنى نسرت نحونا أم يوسف ومن دون مسراها فيافٍ مجاهل إلى فتيةٍ بالطف نيل سراتهم وغودر أفراسٌ لهم ورواحل مررت على الأنصار وسط رحالهم فقلت لهم هل منكم اليوم قافل حدثني أبو عبيد بن سلام قال‏:‏ حدثنا محمد بن كثير عن زائدة عن إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم قال‏:‏ عبر أبو عبيد بانقيا في ناس من أصحابه فقطع المشركون الجسر فأصيب ناسٌ من أصحابه‏.‏

قال إسماعيل‏:‏ وقال أبو عمرو الشيباني‏:‏ كان يوم مهران في أول السنة والقادسية في آخرها‏.‏

يوم مهران وهو يوم النخيلة قال أبو مخنف وغيره‏:‏ مكث عمر بن الخطاب رضي الله عنه سنة لا يذكر العراق لمصاب أبي عبيد وسليط‏.‏

وكان المثنى بن حارثة مقيمًا بناحية أليس يدعو العرب إلى الجهاد‏.‏

ثم إن عمر رضي الله عنه ندب الناس إلى العراق فجعلوا يتحامونه ويتثاقلون عنه حتى هم أن يغزو بنفسه‏.‏

وقدم عليه خلقٌ من الأزد يريدون غزو الشام فدعاهم إلى العراق ورغبهم في غناء آل كسرى فردوا الاختيار إليه فأمرهم بالشخوص‏.‏

وقدم جرير بن عبد الله من السراة في بجيلة فسأل أن يأتي العراق على أن يعطى وقومه ربع ما غلبوا عليه‏.‏

فأجابه عمر إلى ذلك فسار نحو العراق‏.‏

وقومٌ يزعمون أنه مر على طريق البصرة وواقع مرزبان المذار فهزمه‏.‏

وآخرون يزعمون أنه واقع المرزبان وهو مع خالد بن الوليد‏.‏

وقومٌ يقولون إنه سلك الطريق على فيدٍ والثعلبية إلى العذيب‏.‏

حدثني عفان بن مسلم قال‏:‏ حدثنا حماد بن سلمة قال‏:‏ حدثنا داود بن أبي هند قال‏:‏ أخبرني الشعبي أن عمر وجه جرير بن عبد الله إلى الكوفة بعد قتل أبي عبيد أول من وجه قال‏:‏ هل لك في العراق وأنفلك الثلث بعد الخمس قال‏:‏ نعم‏.‏

قالوا‏:‏ واجتمع المسلمون بدير هند في سنة أربع عشر وقد هلك شيرويه وملكت بوران بنت كسرى إلى أن يبلغ يزد جرد بن شهريار فبعث إليهم مهران بن مهر بنداذ الهمذاني في اثني عشر ألفًا فأهمل المسلمون له حتى عبر الجسر وصار مما يلي دير الأعور‏.‏

وروى سيف أن مهران صار عند عبور الجسر إلى موضع يقال له البويب وهذا الموضع الذي قتل به ويقال إن جنبتى البويب أفعمت عظامًاحتى استوى وعفا عليها التراب زمان الفتنة وإنه ما يثار هناك شيء إلا وقعوا منها على شيء وذلك ما بين السكون وبنى سليم‏.‏

فكان مغيضًا للفرات زمن الأكاسرة يصب في الجوف‏.‏

وعسكر المسلمين بالنخيلة وكان على الناس فيما تزعم بجيلة جرير بن عبد الله وفيما تقول ربيعة المثنى بن حارثة‏.‏

وقد قيل إنهم كانوا متسايدين على كل قوم رئيسهم‏.‏

فالتقى المسلمون وعدوهم فأبلى شرحبيل بن السمط الكندي يومئذ بلاءً حسنًا وقتل مسعود بن حارثة أخو المثنى بن حارثة‏.‏

فقال المثنى‏:‏ يا معشر المسلمين‏!‏ لا يرعكم مصرع أخي فإن مصارع خياركم هكذا‏.‏

فحملوا حملة رجلٍ واحد محققين صابرين حتى قتل الله مهران وهزم الكفرة‏.‏

فاتبعهم المسلمون يقتلونهم فقل من نجا منهم‏.‏

وضارب قرط بن جماح العبدى يومئذ حتى انثنى سيفه وجاء الليل فتتاموا إلى عسكرهم وذلك في سنة أربع عشرة‏.‏

فتولى قتل مهران جرير بن عبد الله والمنذر ابن حسان بن ضرار الضبي فقال هذا‏:‏ أنا قتلته وقال هذا أنا قتلته وتنازعا نزاعًا شديدًا‏.‏

فأخذ المنذر منطقته وأخذ جرير سائر سلبه‏.‏

ويقال إن الحصن بن معبد بن زرارة بن عدس التميمي كان ممن قتله‏.‏

ثم لم يزل المسلمون يشنون الغارات ويتابعونها فيما بين الحيرة وكسكر وفيما بين كسكر وسورا وبربيسما وصراه جاماسب وما بين الفلوجتين والنهرين وعين التمر‏.‏

وأتوا حصن مليقيا وكان منظرة ففتحوه‏.‏

وأجلوا العجم عن مناظر كانت بالطف‏.‏

وكانوا منخوبين قد وهن سلطانهم وضعف أمرهم‏.‏

وعبر بعض المسلمين نهر سورا فأتوا كوثى ونهر الملك وباد وريا‏.‏

وبلغ بعضهم كلواذى‏.‏

وكانوا يعيشون بما ينالون من الغارات‏.‏

ويقال إن ما بين مهران والقادسية ثمانية عشر شهرًا‏.‏

يوم القادسية قالوا‏:‏ كتب المسلمون إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه يعلمونه كثرة من تجمع لهم من أهل فارس ويسألونه المدد‏.‏

فأراد أن يغزو بنفسه وعسكر لذلك‏.‏

فأشار عليه العباس بن عبد المطلب وجماعةٌ من مشايخ أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمقام وتوجيه الجيوش والبعوث‏.‏

ففعل ذلك‏.‏

واشار عليه علي بن أبي طالب بالمسير‏.‏

فقال له‏:‏ إني قد عزمت على المقام‏.‏

وعرض على علي رضي الله عنه الشخوص فأباه‏.‏

فأراد عمر توجيه سعيد ابن زيد بن عمرو بن نفيل العدوى ثم بدا له فوجه سعد بن أبي وقاص - واسم أبي وقاص مالك بن ويقال إن سعيد بن زيد بن عمرو كان يومئذ بالشام غازيا‏.‏

قالوا‏:‏ وسار إلى العراق فأقام بالثعلبية ثلاثة أشهر حتى نلاحق به الناس‏.‏

ثم قدم العذيب في سنة خمس عشرة‏.‏

وكان المثنى بن حارثة مريضًا فأشار عليه بأن يحارب العدو بين القادسية والعذيب ثم اشتد وجعه فحمل إلى قومه فمات فيهم‏.‏

وتزوج سعدٌ امرأته‏.‏

قال الواقدي‏:‏ توفى المثنى قبل نزول رستم القادسية‏.‏

قالوا‏:‏ وأقبل رستم وهو من أهل الري ويقال بل هو من أهل همذان فنزل برس‏.‏

ثم سار فأقام بين الحيرة والسيلحين أربعة أشهر لا يقدم على المسلمين ولا يقاتلهم والمسلمون معسكرون بين العذيب والقادسية‏.‏

وقدم رستم ذا الحاجب فكان معسكرًا بطيزناباذ‏.‏

وكان المشركون زهاء مئة ألف وعشرين ألفًا ومعهم ثلاثون فيلًا ورايتهم العظمى التي تدعى درفشكابيان‏.‏

وكان جميع المسلمين ما بين تسعة آلاف إلى عشرة آلاف فإذا احتاجوا إلى العلف والطعام أخرجوا خيولًا في البر فأغارت على أسفل الفرات‏.‏

وكان عمر يبعث إليهم من المدينة الغنم والجزر‏.‏

قالوا‏:‏ ك وكانت البصرة قد مصرت فيما بين يوم النخيلة ويوم القادسية مصرها عتبة بن غزوان ثم استاذن الحج وخلف المغيرة بن شعبة‏.‏

فكتب إليه عمر بعهده فلم يلبث أن قرف بما قرف به فولى ابى موسى البصرة وأشخص المغيرة في المدينة‏.‏

ثم أن عمر رده ومن شهد عليه إلى بصرة‏.‏

فلما حضروا يوم القادسية كتب عمر إلى أبي موسى يأمره بإمداد سعد فامده بالمغيرة في ثماني مئة فشهدها ثم شخص إلى مدينة‏.‏

فكتب عمر إلى عبيدة بن الجراح فأمد سعدا بقيس بن هبيرة بن المكشوح المرادي‏.‏

فيقال انه شهد القادسية ويقال بل شهد على المسلمين وقد فرغ من حربها وكان قيس في سبع مئة‏.‏

وكان يوم القادسية في آخرسنة ست عشرة‏.‏

وقد قيل إن أمد سعدًا بالمغيرة عتبة بن غزوان وإن المغيرة غنما ولّى البصرة بعد قدومه من القادسية إن عمر لم يخرج من المدينة حين اشخصه إليها لما قرف به إلا واليًا على الكوفة‏.‏

وحدثني العباس بن الوليد النرسي قال‏:‏ حدثنا عبد الواحد بن زياد عن مجالد‏.‏

عن الشعبي قال‏:‏ كتب عمر إلى أبي عبيدة‏:‏ ابعث قيس بن المكشوح إلى القادسية فيمن انتدب معه‏.‏

فانتدب معه خلق‏.‏

فقدم متعجلًا سبع مئة وقد فتح على سعد‏.‏

فسألوه الغنيمة فكتب إلى عمر في ذلك فكتب إله عمر‏:‏ كإن كان قيس قدم قبل دفن القتلى قالوا‏:‏ وأرسل رستم إلى سعد يسأله توجيه بعض أصحابه إليه‏.‏

فوجد المغيرة بن شعبة‏.‏

فقصد سريره ليجلس معه عليه فمنعته الأساورة من ذلك وكلمة رستم بكلام كثير‏.‏

ثم قال له‏:‏ قد علمت أنه لم يحملكم على ما أنتم فيه إلا ضيق المعاش وشدة الجهد‏.‏

ونحن نعطيكم ما تتشبعون به ونصرفكم ببعض ما تحبون‏.‏

فقال المغيرة‏:‏ إن الله بعث إلينا نبيه صلى الله عليه وسلم فسعدنا بإجابته وإتباعه وأمرنا بجها من خالف ديننا‏:‏ ‏ «‏حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون‏» ‏‏.‏ ونحن ندعوك إلى عبادة الله وحده والإيمان بنبيه صلى الله عليه وسلم فإن فعلت وإلا فالسيف بيننا وبينكم‏.‏

فنخر رستم غضبًا‏.‏

ثم قال‏:‏ والشمس والقمر لا يرتفع الضحى غدًا حتى نقتلكم أجمعين‏.‏

فقال المغيرة‏:‏ لا حول ولا قوة إلا بالله‏.‏

وانصرف عنه‏.‏

وكان على فرس له مهزول وعليه سيفٌ معلوبٌ ملفوفٌ عليه الخرق‏.‏

وكتب عمر إلى سعد يأمره بأن يبعث إلى عظيم الفرس قومًا يدعونه إلى الإسلام‏.‏

فوجه عمرو بن معدي كرب الزبيدي والأشعث بن قيس الكندي في جماعة‏.‏

فمروا برستم فأتى بهم فقال‏:‏ أين تريدون قالوا‏:‏ صاحبكم‏.‏

فجرى بينهم كلام كثير حتى قالوا‏:‏ إن نبينا قد وعدنا أن نغل على أرضكم‏.‏

فدعا بزبيلٍ من تراب فقال‏:‏ هذا لكم من أرضنا‏.‏

فقام عمرو بن معدي كرب مبادرًا فبسط رداءه وأخذ من ذلك التراب فيه وانصرف‏.‏

فقيل له‏:‏ ما دعاك إلى ما صنعت قال‏:‏ تفاءلت بأن أرضهم تصير إلينا ونغلب عليها‏.‏

ثم أتوا الملك ودعوه إلى الإسلام فغضب وأمرهم بالانصراف وقال‏:‏ لولا أنكم رسلٌ لقتلتكم‏.‏

وكتب إلى رستم يعنفه على إنفاذ هم إليه‏.‏

ثم إن علافة المسلمين وعليها زهرة بن حوية بن عبد الله بن قتادة التيمي ثم السعدي - ويقال كان عليها قتادة بن حوية - لقيت خيلًا للأعاجم فكان ذلك سبب الوقعة‏.‏

أغاثت الأعاجم خيلها وأغاث المسلمون علافتهم فالتحمت الحب بينهم وذلك بعد الظهر وحمل عمرو بن معدي كرب الزبيدي فاعتنق عظيمًا من الفرس فوضعه بين يديه في السرج وقال‏:‏ أنا أبو ثور افعلوا كذا‏.‏

ثم حطم قيلًا من الفيلة وقال‏:‏ ألزموا سيوفكم خراطيمها فإن مقتل الفيل خرطومه‏.‏

وكان سعد قد استخلف على العسكر والناس خالد بن عرفطة العذري حليف بني زهرة لعلة وجدها‏.‏

وكان مقيمًا في قصر العذيب فجعلت امرأته - وهي سلمى بنت حفصة من بني تيم الله بن ثعلبة امرأة المثنى بن حارثة - تقول‏:‏ وامثنياه ولا مثنى للخيل‏!‏ فلطمها فقالت‏:‏ يا سعد‏!‏ أغيرة وجبنًا وكان أبو محجن الثقفي بباضع غربه إليها عمر بن الخطاب رضي الله عنه لشربه الخمر فتخلص حتى لحق بسعد‏.‏

ولم يكن فيمن شخص معه فيما ذكر الواقدي وشرب الخمر في عسكر سعد فضربه وحبسه في قصر العذيب‏.‏

فسأل زبراء أم ولد سعد أن تطلقه ليقاتل ثم يعود إلى حديده‏.‏

فأحلفته بالله ليفعلن إن أطلقته‏.‏

فركب فرس سعد وحمل على الأعاجم فخرق صفهم وحطم الفيل الأبيض بسيفه وسعد يراه‏.‏

فقال‏:‏ أما الفرس ففرسي وأما الحملة فحملة أبي محجن‏.‏

ثم أنه رجع إلى حديده‏.‏

ويقال إن سلمى بنت حفصة أعطته الفرس والأول أصح وأثبت‏.‏

فلما انقضى أمر رستم قال له سعد‏:‏ والله لا ضربتك في الخمر بعدما رأيت منك أبدًا‏.‏

قال‏:‏ وأنا والله فلا شربتها أبدًا‏.‏

وأبلى طليحة بن خويلد الأسدي يومئذ وضرب الجالينوس ضربة قدت مغفره ولم تعمل في رأسه‏.‏

وقال قيس بن مشكوح‏:‏ يا قوم‏!‏ إن منايا الكرام القتل فلا يكونن هؤلاء القلف أولى بالصبر واسخي نفسًا بالموت منكم‏.‏

ثم قاتل قتالًا شديدًا وقتل الله رستم فوجد بدنه مملوءًا ضربًا وطعنًا فلم يعلم من قاتله‏.‏

وقد كان مشى إليه عمرو بن معدي كرب وطليحة بن خويلد الأسدي وقرط بن جماح العبدي وضرار بن الأزور الأسدي‏.‏

وكان الواقدي يقول‏:‏ قتل ضرار يوم اليمامة‏.‏

وقد قيل إن زهير بن عبد شمس البجلي قتله‏.‏

وقيل أيضًا إن قاتله عوام بن عبد شمس‏.‏

وقيل إن قاتله هلال بن علقة التيمي‏.‏

فكان قتال القادسية يوم الخميس والجمعة وليلة السبت وهي ليلة الهرير‏.‏

وإنما سميت ليلة صفين بها‏.‏

ويقال إن قيس بن مشكوح لم يحضر القتال بالقادسية ولكنه قدمها وقد فرغ المسلمون من القتال‏.‏

وحدثني أحمد بن سلمان الباهلي عن السهمي عن أشياخه أن سلمان بن ربيعة غزا الشام مع أبي أمامة الصدي بن عجلان الباهلي فشهد مشاهد المسلمين هناك ثم خرج إلى العراق فيمن خرج من المدد إلى القادسية متعجلًا فشهد الوقعة وأقام بالكوفة وقتل ببلنجر‏.‏

وقال الواقدي في إسناده‏:‏ خد قوم نت الأعاجم لرايتهم وقالوا‏:‏ لا نبرح موضعنا حتى نموت‏.‏

فحمل عليهم سلمان بن ربيعة الباهلي فقتلهم واخذ الراية‏.‏

قالوا‏:‏ وبعث سعد خالد بن عرفطة على خيل الطلب فجعلوا يقتلون من لحقوا حتى انتهوا إلى برس‏.‏

ونزل خالد على رجل يقال ته بسطام فأكرمه وبره وسمي نهر هناك نهر بسطام‏.‏

واجتاز خالد بالصراة فلحق جالينوس فحمل عليه كثير بن شهاب الحارثي فطعنه ويقال قتله‏.‏

وقال ابن الكلبي‏:‏ قتله زهرة بن حوية السعدي وذلك أثبت‏.‏

وهرب الفرس إلى المدائن ولحقوا بيزدجرد وكتب سعد إلى عمر بالفتح وبمصاب من أصيب‏.‏

وحدثني أبو رجاء الفارسي عن أبيه عن جده قال‏:‏ حضرت وقعة القادسية وأنا مجوسي فلما رمتنا العرب بالنبل جعلنا نقول‏:‏ دوك دوك نعني مغزل فما زالت بنا تلك المغازل حتى أزالت أمرنا‏.‏

لقد كان الرجل منا يرمي عن القوس الناوكيةفما يزيد سهمها على أن يتعلق بثوب أحدهم ولقد كانت النبلة من نبالهم تهتك الدرع الحصينة والجوشن المضاعف مما علينا‏.‏

وقال هشام بن الكلبي‏:‏ كان أول من قتل أعجميًا يوم القادسية ربيعة بن عثمان بن ربيعة أحد بني نصر بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور‏.‏

وقال طليحة في يوم القادسية‏:‏ أنا ضربت الجالينوس ضربه حين جياد الخيل وسط الكبه وقال أبو محجن الثقفي حين رأى الحرب‏:‏ كفى حزنًا أن تدعس الخيل بالقنا وأترك قد شدوا علي وثاقيا إذا قمت عناني الحديد وغلقت مصاريع من دوني تصم المناديا وقال زهير بن عبد شمس بن عوف البجلي‏:‏ أنا زهير وابن عبد شمس أرديت بالسيف عظيم الفرس رستم ذا النخوة والدمقس أطعت ربي وشفيت نفسي وما عقرت بالسيلحين مطيتي وبالقصر إلا خيفة أن أعيرا فبئس امرؤٌ يبأى على برهطه وقد ساد أشياخي معدًا وحميرا وقال بعض المسلمين يومئذ‏:‏ وقاتلت حتى أنزل الله نصره وسعدٌ بباب القادسية معصم فرحنا وقد آمت نساءٌ كثيرةٌ ونسوة سعدٍ ليس منهن أيم وقال قيس بن المكشوح ويقال إنها لغيره‏:‏ جلبت الخيل من صنعاء تردى بكل مدجج كالليث سام إلى وادي القرى فديار كلبٍ إلى اليرموك فالبلد الشامي وجئنا القادسية بعد شهر مسومة دوابرها دوامى فناهضنا هنالك جمع كسرى وأبناء المرازبة الكرام فلما أن رأيت الخيل جالت قصدت لموقف الملك الهمام فأضرب رأسه فهوى صريعًا بسيفٍ لا أفل ولا كهام وقد أتلى الإله هناك خيرًا وفعل الخير عند الله نام أضارب بالمخشوب حتى أفله وأطعن بالرمح المتل وأقدم وقال طليحة بن خويلد‏:‏ طرقت سليمي أرحل الركب أنى اهتديت بسبسب سهب إني كلفت سلام بعدكم بالغارة الشعواء والحرب لو كنت يوم القادسية إذ نازلتهم بمهندٍ عضب أبصرت شداتي ومنصرفي وإقامتي للطعن والضرب وقال بشر بن ربيعة بن عمرو الخثعمي‏:‏ ألم خيالٌ من أميمة موهنًا وقد جعلت أولى النجوم ثغور ونحن بصحراء العذيب ودارها حجازيةٌ إن المحل شطير ولا غرو إلا جوبها البيد في الدجى ومن دوننا رعنٌ أشم وقور تحن بباب القادسية ناقتي وسعد بن وقاص علي أمير وسعدٌ أميرٌ شره دون خيره طويل الشذى كابي الزناد قصير تذكر هداك الله وقع سيوفنا بباب قديسٍ والمكر عسير قال‏:‏ واستشهد يومئذ سعد بن عبيد الأنصاري فاغتم عمر لمصابه وقال‏:‏ لقد كاد قتله ينغص علي هذا الفتح‏.‏






فتوح البلدان_أحمد بن يحيى بن جابر البلاذري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al-bowah.forumarabia.com
 
خلافة أبي بكر الصديق رضي الله عنه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ابـــــــــــــــــــــن البواح الثقافـــــــــــــــــــــــــي :: المنتدى الاسلامي-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: