منتدى ابـــــــــــــــــــــن البواح الثقافـــــــــــــــــــــــــي
ابتسم وعيش الفرحة
مرحبا اخي الزائر في منتدى حسن علي اصلع بواح حللت اهلا ووطئت سهلا نرجو منك التسجيل في منتدانا او الدخول اذا كنت مسجلا من قبل نتمنى لكم اقامة عامرة
المدير التنفيدي / حسن علي اصلع بواح

منتدى ابـــــــــــــــــــــن البواح الثقافـــــــــــــــــــــــــي

سياسي - ثقافي - اجتماعي - ادبي
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جالأعضاءالتسجيلدخول
يتقدم اعضاء المنتدى بالترحيب بالعضو الجديد الفنان ايهاب توفيق بتشرفه بالتسجيل بالمنتدى ونقول له حللت اهلا ووطئت سهلا فالف مرحبا به وبتشرفه
اهديلكم كلمات جميلة ومعاني اجمل لكل الاعضاءCool.. الشقاء Cool..يحس الإنسان بالشقاء عندما يعلم انه شقي الذكريات CoolCool.تكمن روعتها في تذكر أحاسيس لحظاتها.. القوة Cool مرحلة وتنتهي فلن تستمر إلي الأبد.. الحطام Cool بقايا مشاعر في مرحلة من العمر.. الحنين Coolتذكر لمشاعر انتحرت في زحمة الحياة.. السعادة Cool قمتها برضى الإنسان عن نفسه.. الصداقة Cool. أعظم شي في الوجود.. الشوق Coolنار تحرق صاحبها بلا حطب.. الشروق Cool. يعلن عن ولادة يوم جديد,، وموت يوم آخر من عمرك.. الغروب Cool. هو وداع الشمس لنا بلغتها الخاصة.. الأمل Cool هو سر إستمرار الحياة.. الحب Coolكلمة تعتبر .. معجزة .. الإبداع Coolكلمة تحتاج للوقوف عندها طويلا Coolقبل أن تنطق بها.. الليل Coolكم هو عزيز على قلبي هذا الساحر الوفي .. الكتابة Coolتعبير للغير وليست لصاحبها.. ليتهم يعلمون ذلك.. الوداع Coolهذه الكلمة تنادي الدموع بأعلى صوتها دائما الي كل اعضاء منتدانا الغالي
ادارة المنتدى ترحب بالعضو سطام العمودي ضيفا ومشاركا في منتدانا الذي ملك للكل وتتمنى له اقامة عامرة ولايبخل بمشاركاته
مبارك عليكم الشهر الفضيل يا اعضاء المنتدى
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو ويقول اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر ومن عذاب النار ومن فتنة المحيا والممات ومن فتنة المسيح الدجال
ربِّ عبدك قد ضاقت به الاسباب وأغلقت دونه الأبواب وبعد عن جادة الصواب وزاد به الهم والغم والاكتئاب وانقضى عمره ولم يفتح له الى فسيح مناهل الصفو والقربات باب وانت المرجوّ سبحانك لكشف هذا المصاب يا من اذا دعي اجاب يا سريع الحساب يا رب الأرباب يا عظيم الجناب يا كريم يا وهّاب رب لا تحجب دعوتي ولا ترد مسألتي ولا تدعني بحسرتي ولا تكلني الى حولي وقوّتي وارحم عجزي فقد ضاق صدري وتاه فكري وتحيّرت في امري وانت العالم سبحانك بسري وجهري المالك لنفعي وضري القادر على تفريج كربي وتيسير عسري اللهم احينا في الدنيا مؤمنين طائعين وتوفنا مسلمين تائبين اللهم ارحم تضرعنا بين يديك وقوّمنا اذا اعوججنا وادعنّا اذا استقمنا وكن لنا ولا تكن علينا اللهم نسألك يا غفور يا رحمن يا رحيم أن تفتح لأدعيتنا ابواب الاجابه يا من اذا سأله المضطر اجاب يا من يقول للشيء كن فيكون اللهم لا تردنا خائبين وآتنا افضل ما يؤتى عبادك الصالحين اللهم ولا تصرفنا عن بحر جودك خاسرين ولا ضالين ولا مضلين واغفر لنا الى يوم الدين برحمتك يا ارحم الرحمين اللهم آمين

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 فتح المدائن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن علي اصلع بواح
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 516
نقاط : 30905
المستوى والانجاز : 3
تاريخ التسجيل : 09/02/2011
العمر : 28
الموقع : جده السعودية

مُساهمةموضوع: فتح المدائن   السبت 27 أكتوبر 2012 - 14:58

فتح المدائن

قالوا‏:‏ مضى المسلمون بعد القادسية فلما جازوا دير كعب لقيهم النخيرخان إليها وبدا في جمعٍ عظيمٍ من أهل المدائن فاقتتلوا وعانق زهير ابن سليم الأزدى النخيرخان فسقط إلى الأرض وأخذ زهير خنجرًا كان في وسط النخيرخان فشق بطنه فقتله‏.‏

وسار سعدٌ والمسلمون فنزلوا ساباط واجتمعوا بمدينة بهر سير وهي المدينة التي في شق الكوفة فأقاموا تسعة أشهر ويقال ثمانية عشر شهرًا حتى أكلوا الرطب مرتين‏.‏

وكان أهل تلك المدينة يقاتلونهم فإذا تحاجزوا دخلوها‏.‏

فلما فتحها المسلمون أجمع يزد جرد بن شهريار ملك فارس على الهرب‏.‏

فدلى من ابيض المدائن في زبيل فسماه النبط برزبيلا ومضى إلى حلوان معه وجوه أساورته وحمل معه بيت ماله وخف متاعه وخزانته والنساء والذراري‏.‏

وكانت السنة التي هرب فيها سنة مجاعة وطاعون عم أهل فارس‏.‏

ثم عبر المسلمون خوضًا ففتحوا المدينة الشرقية‏.‏

حدثني عفان بن مسلم قال‏:‏ أخبرنا هشيم قال‏:‏ أخبرنا حصين قال‏:‏ أخبرنا أبو وائل قال‏:‏ لما انهزم الأعاجم من القادسية اتبعناهم فاجتمعوا بكوثى فاتبعناهم ثم انتهينا إلى دجلة فقال المسلمون‏:‏ ما تنتظرون بهذه النطفة أن تخوضوها فخضناها فهزمناهم‏.‏

حدثني محمد بن سعيد عن الواقدي عن ابن أبي سيرة عن ابن عجلان عن أبان بن صالح قال‏:‏ لما انهزمت الفرس من القادسية قدم فلهم المدائن فانتهى المسلمون إلى دجلة وهي تطفح بماءٍ لم ير مثله قط‏.‏

وإذا الفرس قد رفعوا السفن والمعابر إلى الجيزة الشرقية وحرقوا الجسر‏.‏

فاغتم سعدٌ والمسلمون إذ لم يجدوا إلى العبور سبيلًا‏.‏

فانتدب رجلٌ من المسلمين فسبح فرسه وعبر‏.‏

فسبح المسلمون ثم أمروا أصحاب السفن فعبروا الأثقال فقالت الفرس‏:‏ والله ما تقاتلون إلا جناٌ فانهزموا‏.‏

حدثني عباس بن هشام عن أبيه عن عسوانة بن الحكم وقال أبو عبيده معمر بن المثنى‏:‏ حدثني أبو عمرو بن العلاء قالا‏:‏ وجه سعد بن أبي وقاص خالد بن عرفطة على مقدمته فلم يرد سعد حتى فتح خالد ساباط‏.‏

ثم قدم فأقام على الرومية حتى صالح أهلها على أن يجلو من أحب منهم ويقيم من أقام على الطاعة والمناصحة وأداء الخراج ودلالة المسلمين ولا ينطووا لهم على غش‏.‏

ولم يجد معابر فدل على مخاضةٍ عند قرية الصيادين فأخاضوها الخيل فجعل الفرس يرمونهم فسلموا حدثنا عبد الله بن صالح قال‏:‏ حدثني من أثق به عن المجالد بن سعيد عن الشعبي أنه قال‏:‏ أخذ المسلمون يوم المدائن جواري من جواري كسرى جيء بهن من الآفاق فكن يصنعن له فكانت أمي أحداهن‏.‏

قال‏:‏ وجعل المسلمون يأخذون الكافور يومئذ فيلقونه في قدورهم ويظنونه ملحا‏.‏

قال الواقدي‏:‏ كان فراغ سعد من المدائن وجلولاء في سنة ست عشرة‏.‏

يوم جلولاء الوقيعة قالوا‏:‏ مكث المسلمون بالمدائن أيامًا ثم بلغهم أن يزد جرد قد جمع جمعًا عظيمًا ووجهه إليهم وأن الجمع بجلولاء فسرح سعد بن أبي وقاص هاشم بن عتبة بن أبي وقاص إليهم في أثنى عشر ألفًا فوجدوا الأعاجم قد تحصنوا وخندقوا وجعلوا عيالهم وثقلهم بخانقين وتعاهدوا أن لا يفروا وجعلت الإمداد تقدم عليهم من حلوان والجبال‏.‏

فقال المسلمون‏:‏ ينبغي أن نعاجلهم قبل أن تكثر إمدادهم‏.‏

فلقوهم وحجر بن عدي الكندي على الميمنة وعمرو ابن معدي كرب على الخيل وطليحة بن خويلد على الرجال وعلى الأعاجم يومئذ خرزاذ أخو رستم‏.‏

فاقتتلوا قتالًا شديدًا لم يقتتلوا مثله رميًا بالنبل وطعنًا بالرماح حتى تقصفت وتجالدوا بالسيوف حتى انثنت‏.‏

ثم إن المسلمين حملوا حملةً واحدةً قلعوا بها الأعاجم عن موقفهم وهزموهم فولوا هاربين وركب المسلمون أكتافهم يقتلونهم قتلا ذريعًا حتى حال الظلام بينهم‏.‏

ثم انصرفوا إلى معسكرهم وجعل هاشم بن عتبة جرير بن عبد الله بجلولاء في خيلٍ كثيفةٍ ليكون بين المسلمين وبين عدوهم‏.‏

فارتحل يزد جرد من حلوان وأقبل المسلمون يغيرون في نواحي السواد من جانب دجلة الشرقي‏.‏

فأتوا مهروذ فصالح دهقانها هاشمًا على جريب من دراهم على أن لا يقتل أحدًا منهم‏.‏

وقتل دهقان الدسكرة وذلك أنه اتهمه بغشٍ للمسلمين‏.‏

وأتى البندنيجين فطلب أهله الأمان على أداء الجزية والخراج فأمنهم‏.‏

وأتى جرير بن عبد الله خانقين وبها بقيةٌ من الأعاجم فقتلهم‏.‏

ولم يبق من سواد دجلة ناحية إلا غلب عليها المسلمون وصارت في أيديهم‏.‏

وقال هشام بن الكلبي‏:‏ كان على الناس يوم جلولاء من قبل سعد عمرو بن عتبة بن نوفل بن أهيب بن عبد مناف بن زهرة وأمه عاتكة بنت أبي وقاص‏.‏

قالوا‏:‏ وانصرف سعد بعد جلولاء إلى المدائن‏.‏

فصير بها جمعًا ثم مضى إلى ناحية الحيرة‏.‏

وكانت وقعة جلولاء في آخر سنة ست عشرة‏.‏

قالوا‏:‏ فأسلم جميل بن بصبهرى دهقان الفلاليج والنهرين وبسطام ابن نرسى دهقان بابل وخطر نية والرفيل دهقان العال وفيروز دهقان نهر الملك وكوثى وغيرهم من الدهاقين‏.‏

فلم يعرض لهم عمر بن الخطاب ولم يخرج الأرض من أيديهم وأزال الجزية عن رقابهم‏.‏

وحدثني أبو مسعود الكوفي عن عوانة عن أبيه قال‏:‏ وجه سعد بن أبى وقاص هاشم بن عتبة بن أبى وقاص ومعه الأشعث بن قيس الكندي فمر بالراذانات وأتى دقوقا وخانيجار فغلب على ما هناك وفتح جميع كوره باجرمى ونفذ إلى نحو سن بارما وبوازيج الملك إلى حد شهر زور‏.‏

حدثني الحسين بن الأسود قال‏:‏ حدثني يحيى بن آدم قال‏:‏ أخبرنا ابن المبارك عن أب لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب قال‏:‏ كتب عمر بن الخطاب إلى سعد بن أبي وقاص حين فتح السواد‏:‏ أما بعد فقد بلغني كتابك تذكر أن الناس سألوك أن تقسم بينهم ما أفاء الله عليهم‏.‏

فإذا أتاك كتابي فانظر ما أجلب عليه أهل العسكر بخيلهم وركابهم من مالٍ أو كراعٍ فاقسمه بينهم بعد الخمس واترك الأرض والأنهار لعمالها ليكون ذلك في أعطيات المسلمين فإنك إن قسمتها بين من حضر لم يكن يبقى بعدهم شيء‏.‏

وحدثني الحسين قال‏:‏ حدثنا وكيع عن فضيل بن غزوان عن عبد الله بن حازم قال‏:‏ سألت مجاهدًا عن أرض السواد فقال‏:‏ لا تشترى ولا تباع‏.‏

قال‏:‏ وحدثني الوليد بن صالح عن الواقدي عن ابن أبي سبرة عن صالح ابن كيسان عن سليمان بن يسار قال‏:‏ أقر عمر بن الخطاب السواد لمن في أصلاب الرجال وأرحام النساء وجعلهم ذمةً تؤخذ منهم الجزية ومن أرضهم الخراج وهم ذمةٌ لا رق عليهم‏.‏

قال سليمان‏:‏ وكان الوليد بن عبد الملك أراد أن يجعل أهل السواد فيئًا فأخبرته بما كان من عمر في ذلك فورعه الله عنهم‏.‏

حدثني الحسين بن الأسود قال‏:‏ حدثنا يحيى بن آدم عن إسرائيل عن أبي إسحاق عن حارثة بن مضرب أن عمر بن الخطاب أراد قسمة السواد بين المسلمين فأمر أن يحصوا فوجد الرجل منهم نصيبه ثلاثةً من الفلاحين‏.‏

فشاروا أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذلك فقال علي‏:‏ دعهم يكونوا مادةً للمسلمين‏.‏

فبعث عثمان بن حنيف الأنصاري فوضع عليه ثمانية أربعين وأربعة وعشرين وأثنى عشر‏.‏

حدثنا أبو نصر التمار قال‏:‏ حدثنا شريك عن الأجلج عن حبيب بن أبي ثابت عن ثعلبة بن يزيد عن علي قال‏:‏ لولا أن يضرب بعضكم وجوه بعضٍ لقسمت السواد بينكم‏.‏

حدثني الحسين بن الأسود قال‏:‏ حدثنا يحيى بن آدم قال‏:‏ حدثنا إسرائيل عن جابر حدثني الحسين قال‏:‏ حدثنا يحيى بن آدم قال‏:‏ حدثني الصلت الزبيدي عن محمد بن قيس الأسدي عن الشعبي أنه سئل عن أهل السواد ألهم عهد فقال‏:‏ لم يكن لهم عهدٌ فلما رضي منهم بالخراج صار لهم عهد‏.‏

حدثني الحسين‏:‏ عن يحيى بن آدم عن شريك عن جابر عن عامر أنه قال‏:‏ ليس لأهل السواد عهدٌ‏.‏

حدثنا عمرو الناقد قال‏:‏ حدثنا ابن وهب المصري قال‏:‏ حدثنا مالك عن جعفر بن محمد عن أبيه قال‏:‏ كان للمهاجر بن مجلسٌ في المسجد‏.‏

فكان عمر يجلس معهم فيه ويحدثهم عن ما ينتهي إليه من أمر الآفاق‏.‏

فقال يومًا‏:‏ ما أدري كيف أصنع بالمجوس فوثب عبد الرحمن بن عوف فقال‏:‏ اشهد على رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ سنوا بهم سنة أهل الكتب‏.‏

حدثنا محمد بن الصباح البزاز قال‏:‏ حدثنا هشيم قال‏:‏ حدثنا إسماعيل ابن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم قال‏:‏ كانت بجيلة ربع الناس يوم القادسية‏.‏

وكان عمر جعل لهم ربع السواد‏.‏

فلما وفد عليه جرير قال‏:‏ لولا أني قاسمٌ مسئول لكنت على ما جعلت لكم‏.‏

وإني أرى الناس قد كثروا فردوا ذلك عليهم‏.‏

ففعل وفعلوا‏.‏

فأجازه عمر بثمانين دينارًا‏.‏

قال‏:‏ فقالت امرأة من بجيلة يقال لها أم كرز‏:‏ إن أبي هلك وسهمه ثابتٌ في السواد‏.‏

وإني لن أسلم‏.‏

فقال لها‏:‏ يا أم كرز‏!‏ إن قومك قد أجابوا‏.‏

فقالت له‏:‏ ما أنا بمسلمة أو تحملنى على ناقة ذلول عليها قطيفة حمراء وتملأ يدي ذهبًا‏.‏

ففعل عمر ذلك‏.‏

وحدثني الحسين قال‏:‏ حدثنا أبو أسامة عن إسماعيل عن قيس عن جرير قال‏:‏ كان عمر أعطى بجيلة ربع السواد فأخذوه ثلاث سنين‏.‏

قال قيس‏:‏ ووفد جرير بن عبد الله على عمر مع عمار بن ياسر فقال عمر‏:‏ لولا أني قاسم مسئول لتركتكم على ما كنتم عليه ولكني أرى أن تردوه‏.‏

ففعلوا‏.‏

فأجازه بثمانين دينارًا‏.‏

الحسن بن عثمان الزيادي قال‏:‏ حدثنا عيسى بن يونس عن إسماعيل عن قيس قال‏:‏ أعطى عمر جرير بن عبد الله أربع مئة دينار‏.‏

حدثني حميد بن الربيع عن يحيى بن آدم عن الحسن بن صالح قال‏:‏ صالح عمر بجيلة من ربع السواد على أن فرض لهم في ألفين من العطاء‏.‏

وحدثني الوليد بن صالح عن الواقدي عن عبد الحميد بن جعفر عن جرير بن يزيد بن جرير بن عبد الله عن أبيه عن جده أم عمر جعل له ولقومه ربع ما غلبوا عليه من السواد‏.‏

فلما جمعت غنائم جلولاء طلب ريعه‏.‏

فكتب سعد إلى عمر يعلمه ذلك‏.‏

فكتب عمر‏:‏ إن شاء جرير أن يكون إنما قاتل وقومه على جعلٍ كجعل المؤلفة قلوبهم فأعطوهم جعلهم وإن كانوا إنما قاتلوا لله واحتبسوا ما عنده فهم من المسلمين لهم ما لهم وعليهم ما عليهم‏.‏

فقال جرير‏:‏ صدق أمير المؤمنين وبر لا حاجة لنا بالربع‏.‏

حدثني الحسين قال‏:‏ حدثني يحيى بن آدم عن عبد السلام بن حرب عن معمر عن على بن الحكم عن إبراهيم النخعي قال‏:‏ جاء رجل إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال‏:‏ إني قد أسلمت فارفع عن أرض الخراج‏.‏

قال‏:‏ إن أرضك أخذت عنوةً‏.‏

حدثنا خلف بن هشام البزاز قال‏:‏ حدثنا هشيم عن العوام بن حوشب عن إبراهيم التيمي قال‏:‏ لما افتتح عمر السواد قالوا له‏:‏ اقسمه بيننا فأنا فتحناه عنوةً بسيوفنا‏.‏

فأبى وقال‏:‏ فما لمن جاء بعدكم من المسلمين وأخاف إن قسمته أن تتفا سدوا بينكم في المياه‏.‏

قال‏:‏ فأقر أهل السواد في أرضهم وضرب على رؤسهم الجزية وعلى أرضهم التصق ولم تقسم بينهم‏.‏

وحدثني القاسم بن سرم قال‏:‏ حدثنا إسماعيل بن مجالد عن أبيه عن الشعبي أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه بعث عثمان بن حنيف الأنصاري يمسح السواد قال القاسم‏:‏ وبلغني أن ذلك القفيز كان مكوكًا لهم يدعى الشابرقان‏.‏

قال يحيى بن آدم‏:‏ هو المختوم الحجاجي‏.‏

حدثني عمرو الناقد قال‏:‏ حدثنا أبو معاوية عن الشيباني عن محمد بن عبد الله الثقفي قال‏:‏ وضع عمر على السواد على كل جريبٍ عامرٍ أو غامرٍ يبلغه الماء درهمًا وقفيزًا وعلى جريب الرطبة خمسة دراهم وخمسة أقفزة وعلى جريب الشجر عشرة دراهم وعشرة أقفزة ولم يذكر النخل وعلى رؤس الرجال ثمانية وأربعين وأربعة وعشرين وأثنى عشر‏.‏

وحدثنا القاسم بن سلام قال‏:‏ حدثنا محمد بن عبد الله الأنصاري عن سعيد ابن أبي عروبة عن قتادة عن أبي مجلز لاحق بن حميد أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه بعث عمار بن ياسر على صلاة أهل الكوفة وجيوشهم وعبد الله بن مسعود على قضائهم وبث ما لهم وعثمان بن حنيف على مساحة الأرض‏.‏

وفرض لهم كل يومٍ شاة بينهم شطرها وسواقطها لعمار والشطر الآخر بين هذين‏.‏

فمسح عثمان بن حنيف الرض فجعل على جريب النخل عشرة دراهم وعلى جري بالكرم عشرة دراهم وعلى جريب القصب ستة دراهم وعلى جريب البر أربعة دراهم وعلى جريب الشعير درهمين‏.‏

وكتب بذلك إلى عمر رحمه الله فأجازه‏.‏

حدثنا الحين بن الأسود قال‏:‏ حدثنا يحيى بن آدم عن مندل العنزى عن الأعمش عن إبراهيم عن عمرو بن ميمون قال‏:‏ بعث عمر بن الخطاب رضي الله عنه حذيفة بن اليمان على ما وراء دجلة وبعث عثمان بن حنيف على ما دون دجلة‏.‏

فوضعا على كل جريبٍ قفيزًا ودرهما‏.‏

حدثنا الحسين قال‏:‏ حدثنا يحيى بن آدم عن مندل عن أبي إسحاق الشيباني عن محمد بن عبد الله الثقفى قال‏:‏ كتب المغيرة بن شعبة وهو على السواد‏:‏ إن قبلنا أصنافًا من الغلة لها مزيدٌ على الحنطة والشعير‏.‏

فذكر الماشي والكروم والرطبة والسماسم‏.‏

قال‏:‏ فوضع عليها ثمانية ثمانية وألغى النخل‏.‏

وحدثنا خلف البزاز قال‏:‏ حدثنا أبو بكر بن عياش وحدثني الحسين بن الأسود عن يحيى بن آدم عن أبي بكر قال‏:‏ أخبرني أبو سعيد البقال عن العيزار بن حريث قال‏:‏ وضع عمر بن الخطاب رضي الله عنه على جريب الحنطة درهمين وجريبين وعلى جريب الشعير درهمًا وجريبًا وعلى كل غامر يطاق زرعه على الجريبين درهما‏.‏

وحدثنا خلف البزار عن أبي بكر بن عياش عن أبي سعيد عن العيزار بن حريث قال‏:‏ وضع عمر على جريب الكرم عشرة دراهم وعلى جريب الرطبة عشرة دراهم وعلى جريب حدثني عمرو الناقد قال‏:‏ حدثنا حفص بن غياث عن ابن أبي عروبة عن قتادة عن أبي مجلز أن عمر وضع على جريب النخل ثمانية دراهم‏.‏

وحدثنا الحسين بن الأسود قال‏:‏ حدثنا يحيى بن آدم قال‏:‏ حدثنا عبد الرحمن ابن سليمان عن السرى بن إسماعيل عن الشعبي قال‏:‏ بعث عمر بن الخطاب رضي الله عنه عثمان بن حنيف فوضع على أهل السواد لجريب الرطبة خمسة دراهم ولجريب الكرم عشرة دراهم ولم يجعل على ما عمل تحته شيئًا‏.‏

وحدثني الوليد بن صالح عن الواقدي عن ابن أبي سيرة عن المسور بن رفاعة قال قال عمر بن عبد العزيز‏:‏ كان خراج السواد على عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه مئة ألف ألف درهم‏.‏

فلما كان الحجاج صار إلى أربعين ألف ألف درهم‏.‏

وحدثنا الوليد عن الواقدي عن عبد الله بن عبد العزيز عن أيوب بن أبي أمامة بن سهل بن حنيف عن أبيه قال‏:‏ ختم عثمان بن حنيف في رقاب خمس مئة ألفٍ وخمسين ألف علجٍ وبلغ الخراج في ولايته مئة ألف ألف درهم‏.‏

وحدثني الوليد بن صالح قال‏:‏ حدثنا يونس بن أرقم المالكي قال‏:‏ حدثني يحيى بن أبي الشعث الكندي عن مصعب بن يزيد أبى زيد الأنصاري عن أبيه قال‏:‏ بعثني علي بن ابي طالب على ما سقى الفرات فذكر رساتيق وقرى‏.‏

فسمى نهر الملك وكوتى وبهر سير والرومقان ونهر جوبر ونر درقيط والبهقباذات وأمرني أن أضع على كل جريب زرعٍ غليظ من البر ردرهمًا ونصفًا وصاعًا من طعام وعلى كل جريبٍ وسطٍ درهمًا وعلى كل جريب من البر رقيق الزرع ثلثي درهم وعلى الشعير نصف ذلك‏.‏

وأمرني أن أضع على البساتين التي تجمع النخل والشجر على كل جريب عشرة دراهم وعلى جريب الكرم إذا أتت عليه ثلاث سنين ودخل في الرابعة وأطعم عشرة دراهم وأن ألغي كل نخل شاذ عن القرى يأكله من مر به وأن لا أضع على الخضراوات شيئًا‏:‏ المقاثي والحبوب والسماسم والقطن‏.‏

وأمرني أن أضع على الدهاقين اللذين يركبون البراذين ويتختمون بالذهب على الرجل ثمانية وأربعين درهمًا وعلى أوساطهم من التجار على كل رجل أربعة وعشرين درهمًا في السنة وأن أضع على الأكرة وسائر من بقي منهم على الرجل اثني عشر درهمًا‏.‏

حدثني حميد بن الربيع عن يحيى بن آدم عن الحسن بن صالح قال للحسن‏:‏ ما هذه الطسوق المختلفة فقال‏:‏ كل قد وضع حالًا بعد حال على قدر قرب الأرضين والفرض من الأسواق وبعدها‏.‏

قال‏:‏ وقال يحيى بن آدم‏:‏ وأما مقاسمة السواد فإن الناس سألوها السلطان في آخر خلافة المنصور فقبض قبل أن يتقاسموا ثم أمر المهدي بها فقسموا فيها دون عقبة حلوان‏.‏

وحدثني عبد الله بن صالح العجلي عن عبثر أبي زبيد عن الثقات قال‏:‏ مسح حذيفة سقي دجلة ومات بالمدائن‏.‏

وقناطر حذيفة نسبت إليه وذلك أنه نزل عندها‏.‏

ويقال جددها‏.‏

وكان ذراعه وذراع ابن حنيف ذراع اليد وقبضة وإبهام ممدودة‏.‏

وبهما قوسم أهل السواد على النصف بعد المساحة التي كانت تمسح عليهم‏.‏

قال بعض الكتاب‏:‏ العشر الذي يؤخذ من القطائع هو عشر ما يكال خمس النصف الذي يؤخذ من الاستان‏.‏

فينبغي أن يوضع على الجريب مما تجري عليه المساحة في القطائع أيضًا خمس ما يؤخذ من جريب الاستان فمضى الأمر على ذلك‏.‏

حدثني أبو عبيد قال‏:‏ حدثنا كثير بن هشام عن جعفر بن برقان عنميمون بن مهران أن عمر رحمه الله بعث حذيفة وابن حنيف إلى خانقين زكانت من أول ما افتتحوا‏.‏

فختما أعناق أهل الذمة ثم قبضا الخراج‏.‏

حدثنا الحسين بن الأسود قال‏:‏ حدثنا وكيع قال‏:‏ حدثنا عبد الله بن الوليد قال‏:‏ حدثنا رجل كان أبوه أخبر الناس بهذا السواد يقال له عبد الملك بن أبي حره عن أبيه أن عمر بن الخطاب أصفى عشر أرضين من السواد فحفظت سبعًا وذهب عني ثلاث‏:‏ أصفى الآجام ومغايض الماء وأرض كسرى وكل دير يزيد وأرض من قتل في المعركة وأرض من هرب‏.‏

قال‏:‏ ولم يزل ذلك ثابتًا حتى أحرق الديوان أيام الحجاج بن يوسف فأخذ كل قوم ما يليهم‏.‏

وحدثني أبو عبد الرحمن الجعفي قال‏:‏ حدثنا ابن المبارك عن عبد الله بن الوليد عن عبد الملك بن أبي حرة عن أبيه قال‏:‏ أصفى عمر بن الخطاب من السواد أرض من قتل في الحرب وأرض من هرب وكل أرض كسرى وكل مغيض ماء وكل دير يزيد وكل صافية اصطفاها كسرى‏.‏

فبلغت صوافيه سبعة آلاف ألف درهم‏.‏

فلما كانت وقعة الجماجم أحرق الناس الديوان فأخذ كل قوم ما يليهم‏.‏

حدثني الحسين وعمرو الناقد قالا‏:‏ حدثنا محمد بن فضيل عن الأعمش عن إبراهيم بن مهاجر عن موسى بن طلحة قال‏:‏ أقطع عثمان بن عبد الله بن مسعود أرضًا بالنهرين وأقطع عمارة بن ياسر إستينيا وأقطع خباب بن الأرت صعنبا وأقطع سعدًا قرية هرمز‏.‏

وحدثنا عبد الله بن صالح العجلى عن اسماعيل بن مجالد عن أبيه عن الشعبي قال‏:‏ أقطع عثمان بن عفان طلحة بن عبد الله النشاستج وأقطع أسامة بن زيد حدثنا شيبان بن فروخ قال‏:‏ حدثنا أبو عوانة عن ابراهيم بن المهاجر عن موسى بن طلحة أن عثمان بن عفان أقطع خمس نفر من أصحاب النبي صلىاالله عليه وسلم منهم عبد الله بن مسعود وسعد بن مالك الزهرى والزبير بن العوام وخباب بن الأرت و أسامة بن زيد‏.‏

قال‏:‏ فرأيت بن مسعود و سعدًا فكانا جارى يعطيان أرضهما بالثلث والربع‏.‏

وحدثني الوليد بن صالح عن محمد بن عمر الأسلمى عن اسحاق بن يحيى عن موسى بن طلحة أن عثمان بن عفان أقطع خمسة نفر من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم منهم عبد الله بن مسعود وسعد بن مالك الزهري والزبير بن العوام وخباب بن الإرث وأسامة بن زيد‏.‏

قال‏:‏ فرأيت ابن مسعود و سعدًا فكانا جاري يعطيان أرضهما بالثلث والربع‏.‏

حدثني الوليد بن صالح عن محمد بن عمر الأسلمي عن إسحاق بن يحيى عن موسى بن طلحة قال‏:‏ أول من أقطع العراق عثمان بن عفان‏.‏

أقطع قطائع من صوافي كسرى وما كان من أرض الجالية‏.‏

فأقطع طلحة النشاستج وأقطع وائل بن حجر الحضرمي والي زرارة وأقطع خباب بن الإرث استينيا وأقطع عدي بن حاتم الطائي الروحاء وأقطع خالد بن عرفطة أرضًا عند حمام أعين وأقطع الأشعث بن قيس الكندي طيزناباذ و أقطع جرير بن عبد الله البجلي أرضه على شاطئ الفرات‏.‏

حدثني الحسين بن الأسود عن يحيى بن آدم عن الحسن بن صالح قال‏:‏ بلغني أن عليًا رحمه الله أزم أهل أجمة برس أربعة آلاف درهم وكتب لهم بذلك كتابًا في قطعة أديم‏.‏

وحدثني أحمد بن حماد الكوفي قال‏:‏ أجمة برس بحضرة صرح نمروذ ببابل‏.‏

وفي الأجمة حوةٌ القعر يقال إنها بئرٌ كان آخر الصرح اتخذ من طينها ويقال إنها موضع خسف‏.‏

وحدثني أبو مسعود وغيره أن دهاقين الأنبار سألوا سعد بن أبي وقاص أن يحفر لهم نهرًا كانوا سألوا عظيم الفرس حفره لهم فكتب إلى سعد ابن عمرو بن حرام يأمره بحفره لهم‏.‏

فجمع الرجال لذلك فخفروه حتى انتهوا إلى جبل لم يمكنه شقه فتركوه فلما ولى الحجاج العراق جمع الفعلة من كل ناحيةٍ وقال لقوامه‏:‏ انظروا إلى قيمة ما يأكل ردلٌ من الحفارين في اليوم فإن كان وزنه مثل وزن ما يقلع فلا تمتنعوا من الحفر‏.‏

فأنفقوا عليه حتى استتموه فنسب ذلك الجبل إلى الحجاج ونسب النهر إلى سعد بن عمرو بن حرام‏.‏

قال‏:‏ وأمرت الخيزران أم الخلفاء أن يحفر النهر المعروف بمحدود وسمته الريان‏.‏

وكان وكيلها فأما النهر المعروف بشيلي فإن بنى شيلى بن فرخزادان المروزى يدعون أن سابور حفره لجدهم حين رتبه بنغيا من طسوج الأنبار‏.‏

والذي يقول غيرهم‏:‏ إنه نسب إلى رجل يقال له شيلى كان متقبلًا بحفره‏.‏

وكانت له عليه مبقلة في أيام المنصور أمير المؤمنين وان هذا النهر كان قديمًا مندفنًا فأمر المنصور بحفره فلم يستتم حتى توفى فاستتم في خلافة المهدي‏.‏

ويقال إن المنصور كان أمر بإحداث فوهة له فوق فوهته القديمة فلم يتم ذلك حتى أتمها المهدي رحمه الله‏.‏

ذكر تمصير الكوفة حدثني محمد بن سعد قال‏:‏ حدثنا محمد بن عمر الواقدي عن عبد الحميد بن جعفر وغيره أن عمر بن الخطاب كتب إلى سعد بن أبي وقاص يأمره أن يتخذ للمسلمين دار هجرةٍ وأن لا يجعل بينه وبينهم بحرًا‏.‏

فأتى الأنبار وأراد أن يتخذها منزلًا‏.‏

فكثر على الناس الذباب فتحول إلى موضع آخر فلم يصلح فتحول إلى الكوفة فاختطها وأقطع الناس المنازل وأنزل القبائل منازلهم وبنى مسجدها وذلك في سنة سبع عشرة‏.‏

وحدثني علي بن المغيرة الأثرم قال‏:‏ حدثني أبو عبيده معمر بن المثنى عن أشياخه قالوا‏:‏ لما فرغ سعد بن أبي وقاص من وقعة القادسية وجه إلى المدائن‏.‏

فصالح أهل الرومية وبهرسير‏.‏

ثم افتتح المدائن وأخذ أسبانبر وكردبناذ عنوةً فأنزلها جنده فاحتووها‏.‏

فكتب إلى سعد أن حولهم فحولهم إلى سوق حكمة‏.‏

وبعضهم يقول حولهم إلى كويفةٍ دون الكوفة‏.‏

وقال الأثرم‏:‏ وقد قيل التكوف الاجتماع‏.‏

وقيل أيضًا المواضع المستديرة من الرمل تسمى كوفاني‏.‏

وبعضهم يسمي الأرض التي فيها الحصباء مع الطين والرمل كوفة‏.‏

قالوا‏:‏ فأصابهم البعوض فكتب سعد إلى عمر يعلمه أن الناس قد بعضوا وتأذوا بذلك‏.‏

فكتب إليه عمر‏:‏ إن العرب بمنزلة الإبل لا يصلها إلا ما يصلح الإبل فارتد لهم موضعًا عدنًا ولا تجعل بيني وبينهم بحرًا‏.‏

وولى الاختطاط للناس أبا الهياج الأسدي عمرو بن مالك بن جنادة‏.‏

ثم إن عبد المسيح بن بقيلة أتى سعدًا وقال له‏:‏ أدلك على أرض انحدرت عن الفلاة وارتفعت عن المباق‏.‏

فدله على موضع الكوفة اليوم‏.‏

وكان يقال لها سورستان‏.‏

فلما انتهى إلى موضع مسجدها أمر رجلًا فغلا بسهم قبل مهب القلة فأعلم على موقعه ثم غلا بسهم آخر قبل مهب الشمال وأعلم على موقعه ثم غلا بسهم قبل مهب الجنوب وأعلم على موقعه ثم غلا بسهم قبل مهب الصبا فأعلم على موقعه‏.‏

ثم وضع مسجدها ودار إمارتها في مقام الغالي وما حوله وأسهم لنزار وأهل اليمن بسهمين على أنه من خرج بسهمه أولا فله الجانب الأيسر وهو خيرهما‏.‏

فخرج سهم أهل اليمن فصارت خططهم في الجانب الشرقي وصارت خطط نزار في الجانب الغربي من وراء تلك العلامات‏.‏

وترك ما دونها فناء للمسجد ودار الإمارة‏.‏

ثم إن المغيرة بن شعبة وسعه وبناه زياد فأحكمه وبنى دار الإمارة‏.‏

وكان زياد يقول‏:‏ أنفقت على كل أسطوانةٍ من أساطين مسجد الكوفة ثماني عشرة مئة‏.‏

وبنى فيها عمرو بن حريث المخزومي بناء‏.‏

وكان زياد يستخلفه على الكوفة إذا شخص إلى البصرة‏.‏

ثم بنى العمال فيها فضيقوا رحابها وأفنيتها‏.‏

قال‏:‏ وصاحب زقاق عمرو بالكوفة بنو عمرو بن حريث بن عمرو بن عثمان ابن عبد الله بن عمر بن مخزوم بن يقظة‏.‏

وحدثني وهب بن بقيةً الواسطي قال‏:‏ حدثنا يزيد بن هارون عن داود ابن أبي هند عن الشعبي قال‏:‏ كنا - يعني أهل اليمن - أثني عشر ألفًا‏.‏

وكانت نزار ثمانية آلاف‏.‏

ألا ترى أنا أكثر أه الكوفة وخرج سهمنا بالناحية الشرقية فلذلك صارت خططنا بحيث هي‏.‏

وحدثني علي بن مهمد المائني عن مسلمة بن محارب وغيره قالوا‏:‏ زاد المغيرة في مسجد الكوفة وبناه ثم زاد فيه زيادٌ‏.‏

وكان سبب إلقاء الحصى فيه وفي مسجد البصرة أن الناس كانوا يصلون فإذا رفعوا أيديهم وقد تربت نفضوها‏.‏

فقال زياد‏:‏ ما أخوفني أن يظن الناس على غابر الأيام أن نفض الأيدي سنة في الصلاة‏.‏

فزاد في المسجد ووسعه وأمر بالحصى فجمع وألقى في صحن المسجد‏.‏

وكان الموكلون بجمعه يتعنتون الناس ويقولون لمن وظفوه عليه‏:‏ إيتونا به على ما نريكم وانتقوا منه ضروبًا اختاروها‏.‏

فكانوا يطلبون ما أشبهها فأصابوا مالًا‏.‏

فقيل‏:‏ حبذا الإمارة ولو على الحجارة‏.‏

وقال الأثرم قال أبو عبيده‏:‏ إنما قيل ذلك لأن الحجاج بن عتيك الثقفي أبو ابنه تولى قطع حجارة أساطين مسجد البصرة من جبل الأهواز فظهر له مالٌ فقال الناس‏:‏ حبذا الإمارة ولو على الحجارة‏.‏

وقال أبو عبيده‏:‏ وكان تكويف الكوفة في سنة ثمانية عشرة‏.‏

قال‏:‏ وكان زياد اتخذ في مسجد الكوفة مقصورةً ثم جددها خالد ابن عبد الله القسري‏.‏

وحدثني حفص بن عمر العمري قال‏:‏ حدثني الهيثم بن عدي الطائي قال‏:‏ أقام المسلمون بالمدائن واختطوها وبنوا المساجد فيها‏.‏

ثم إن المسلمين استوخموها واستوبؤها فكتب بذلك سعد بن أبي وقاص إلى عمر‏.‏

فكتب إليه عمر أن ينزلهم منزلا غربيًا‏.‏

فارتاد كويفة ابن عمر‏.‏

فنظروا فإذا الماء محيطٌ بها‏.‏

فخرجوا حتى أتوا موضع الكوفة اليوم فانتهوا إلى الظهر وكان يدعى خد العذراء ينبت الخزامة والأقحوان والشيح والقيصوم والشقائق فاختطوها‏.‏

وحدثني شيخ من الكوفيين أن ما بين الكوفة والحيرة كان يسمى الملطاط‏.‏

قال‏:‏ وكانت دار عبد الملك بن عمير للضيفان‏.‏

أمر عمر أن يتخذ لمن يرد من الآفاق دارًا فكانوا ينزلونها‏.‏

وحدثني العباس بن هشام الكلبي عن أبيه عن أبي مخنف عن محمد بن إسحاق قال‏:‏ اتخذ سعد بن أبي وقاص بابًا مبوبًا من خشبٍ وخص على قصره خصًا من قصب‏.‏

فبعث عمر بن الخطاب رضي الله عنه محمد بن مسلمة الأصناري حتى أحرق الباب والخص‏.‏

وأقام سعدًا في مساجد الكوفة فلم يقل فيه إلا خيرٌ‏.‏






فتوح البلدان_أحمد بن يحيى بن جابر البلاذري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al-bowah.forumarabia.com
 
فتح المدائن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ابـــــــــــــــــــــن البواح الثقافـــــــــــــــــــــــــي :: المنتدى الاسلامي-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: