منتدى ابـــــــــــــــــــــن البواح الثقافـــــــــــــــــــــــــي
ابتسم وعيش الفرحة
مرحبا اخي الزائر في منتدى حسن علي اصلع بواح حللت اهلا ووطئت سهلا نرجو منك التسجيل في منتدانا او الدخول اذا كنت مسجلا من قبل نتمنى لكم اقامة عامرة
المدير التنفيدي / حسن علي اصلع بواح

منتدى ابـــــــــــــــــــــن البواح الثقافـــــــــــــــــــــــــي

سياسي - ثقافي - اجتماعي - ادبي
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جالأعضاءالتسجيلدخول
يتقدم اعضاء المنتدى بالترحيب بالعضو الجديد الفنان ايهاب توفيق بتشرفه بالتسجيل بالمنتدى ونقول له حللت اهلا ووطئت سهلا فالف مرحبا به وبتشرفه
اهديلكم كلمات جميلة ومعاني اجمل لكل الاعضاءCool.. الشقاء Cool..يحس الإنسان بالشقاء عندما يعلم انه شقي الذكريات CoolCool.تكمن روعتها في تذكر أحاسيس لحظاتها.. القوة Cool مرحلة وتنتهي فلن تستمر إلي الأبد.. الحطام Cool بقايا مشاعر في مرحلة من العمر.. الحنين Coolتذكر لمشاعر انتحرت في زحمة الحياة.. السعادة Cool قمتها برضى الإنسان عن نفسه.. الصداقة Cool. أعظم شي في الوجود.. الشوق Coolنار تحرق صاحبها بلا حطب.. الشروق Cool. يعلن عن ولادة يوم جديد,، وموت يوم آخر من عمرك.. الغروب Cool. هو وداع الشمس لنا بلغتها الخاصة.. الأمل Cool هو سر إستمرار الحياة.. الحب Coolكلمة تعتبر .. معجزة .. الإبداع Coolكلمة تحتاج للوقوف عندها طويلا Coolقبل أن تنطق بها.. الليل Coolكم هو عزيز على قلبي هذا الساحر الوفي .. الكتابة Coolتعبير للغير وليست لصاحبها.. ليتهم يعلمون ذلك.. الوداع Coolهذه الكلمة تنادي الدموع بأعلى صوتها دائما الي كل اعضاء منتدانا الغالي
ادارة المنتدى ترحب بالعضو سطام العمودي ضيفا ومشاركا في منتدانا الذي ملك للكل وتتمنى له اقامة عامرة ولايبخل بمشاركاته
مبارك عليكم الشهر الفضيل يا اعضاء المنتدى
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو ويقول اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر ومن عذاب النار ومن فتنة المحيا والممات ومن فتنة المسيح الدجال
ربِّ عبدك قد ضاقت به الاسباب وأغلقت دونه الأبواب وبعد عن جادة الصواب وزاد به الهم والغم والاكتئاب وانقضى عمره ولم يفتح له الى فسيح مناهل الصفو والقربات باب وانت المرجوّ سبحانك لكشف هذا المصاب يا من اذا دعي اجاب يا سريع الحساب يا رب الأرباب يا عظيم الجناب يا كريم يا وهّاب رب لا تحجب دعوتي ولا ترد مسألتي ولا تدعني بحسرتي ولا تكلني الى حولي وقوّتي وارحم عجزي فقد ضاق صدري وتاه فكري وتحيّرت في امري وانت العالم سبحانك بسري وجهري المالك لنفعي وضري القادر على تفريج كربي وتيسير عسري اللهم احينا في الدنيا مؤمنين طائعين وتوفنا مسلمين تائبين اللهم ارحم تضرعنا بين يديك وقوّمنا اذا اعوججنا وادعنّا اذا استقمنا وكن لنا ولا تكن علينا اللهم نسألك يا غفور يا رحمن يا رحيم أن تفتح لأدعيتنا ابواب الاجابه يا من اذا سأله المضطر اجاب يا من يقول للشيء كن فيكون اللهم لا تردنا خائبين وآتنا افضل ما يؤتى عبادك الصالحين اللهم ولا تصرفنا عن بحر جودك خاسرين ولا ضالين ولا مضلين واغفر لنا الى يوم الدين برحمتك يا ارحم الرحمين اللهم آمين

شاطر | 
 

 فتح همذان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن علي اصلع بواح
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 512
نقاط : 30893
المستوى والانجاز : 3
تاريخ التسجيل : 09/02/2011
العمر : 28
الموقع : جده السعودية

مُساهمةموضوع: فتح همذان    السبت 27 أكتوبر 2012 - 15:01

فتح همذان

قالوا‏:‏ وجه المغيرة بن شعبة وهو عامل عمر بن الخطاب رضي الله عنه على الكوفة بعد عزل عمار بن ياسر جرير بن عبد الله البجلي إلى همذان وذلك في سنة ثلاث وعشرين فقاتله أهلها ودفع دونها فأصيبت عينه بسهم فقال‏:‏ احتسبتها عند الله الذي زين بها وجهي ونور لي ما شاء ثم سلبنيها في سبيله‏.‏

ثم إنه فتح همذان على مثل صلح نهاوند‏.‏

وكان ذلك في آخر سنة ثلاث وعشرين فقاتله أهلها ودفع عنها وغلب على أرضها فأخذها قسرًا‏.‏

وقال الواقدي‏:‏ فتح جريرٌ نهاوند في سنة أرعب وعشرين بعد ستة أشهر من وفاة عمر بن الخطاب رحمه الله‏.‏

وقد روى بعضهم أن المغيرة بن شعبة سار إلى همذان وعلى مقدمته جرير فافتتحها وأن المغيرة ضم همذان إلى كثير بن شهاب الحارثي‏.‏

وحدثني عباس بن هشام عن أبيه عن جده وعوانة بن الحكم أن سعد بن أبي وقاص لما ولي الكوفة لعثمان ابن عفان ولى العلاء بن وهب بن عبد بن وهبان أحد بني عامر بن لؤي ماه وهمدان‏.‏

فغدر أهل همذان ونقضوا‏.‏

فقاتلهم ثم إنهم نزلوا على حكمه فصالحهم على أن يؤدوا خراج أرضهم وجزية الرؤوس ويعطوه مئة ألف درهم للمسلمين ثم لا يعرض لهم في مالٍ ولا حرمةٍ ولا ولد‏.‏

وقال ابن الكلبي‏:‏ ونسبت القلعة التي تعرف بماذران إلى السرى بن نسير بن ثور العجلي وهو كان أناخ عليها حتى فتحها‏.‏

وحدثني زياد بن عبد الرحمن البلخي عن أشياخ من أهل سيسر قال‏:‏ سميت سيسر لأنها في الخفاض من الأرض بين رؤس آكامٍ ثلاثين‏.‏

فقيل‏:‏ ثلاثون رأسا ‏.‏

وكان سيسر تدعى سيسر صدخانيه أي ثلاثون رأسًا ومئة عين قالوا‏:‏ ولم تزل سيسر وما والاها مراعى لمواشي الأكراد وغيرهم وكانت بها مروجٌ لدواب المهدي أمير المؤمنين وأغنامه وعليها مولى له يقال له سليمان بن قيراط صاحب صحراء قيراط بمدينة السلام وشريكٌ معه يقال له سلام الطيفورى‏.‏

وكان طيفور مولى أبي جعفر المنصور وهبه للمهدي‏.‏

فلما كثر الصعاليك والدعار وانتشروا بالجبل في خلافة المهدي أمير المؤمنين جعلوا هذه الناحية ملجأ لهم وحوزًا فكانوا يقطعون ويأوون إليها ولا يطلبون لأنها حد همذان والدينور وأذربيجان‏.‏

فكتب سليمان بن قيراط وشريكه إلى المهدي بخيرهم وشكيا عرضهم لما في أيديهم من الدواب والأغنام‏.‏

فوجه إليهم جيشًا عظيمًا وكتب إلى سليمان وسلام يأمرهما ببناء مدينة يأويان إليها وأعوانهما ورعاتهما ويحصنان فيها الدواب والأغنام ممن خافاه عليها‏.‏

فبنيا مدينة سيسر وحصناها وأسكناها الناس‏.‏

وضم إليها رستاق ما ينهرج من الدينور ورستاق الجوزمة من أذربيجان من كورة برزة ورسطف وخابنجر فكورت بهذه الرساتيق ووليها عاملٌ مفرد وكان خراجها يؤدى إليه‏.‏

ثم إن الصعاليك كثروا في خلافة أمير المؤمنين الرشيد وشعثوا سيسر فأمر بمرمتها وتحصينها ورتب فيها ألف رجلٍ من أصحاب خاقان الخادم السغدي ففيها قوم من أولادهم‏.‏

ثم لما كان في آخر أيام الرشيد وجه مرة الرديني العجلي على سيسر‏.‏

فحاول عثمان الأودي مغالبته عليها فلم يقدر على ذلك وغلبه على ما كان في يده من أذربيجان أو أكثر‏.‏

ولم يزل مرة بن الرديني يؤدي الخراج عن سيسر في أيام محمد الرشيد على مقاطعة قاطعه عليها إلى أن وقعت الفتنة‏.‏

ثم إنها أخذت من عاصم بن مرة فأخرجت من يده في خلافة المأمون‏.‏

فرجعت إلى ضياع الخلافة‏.‏

وحدثني مشايخ من أهل الفازة وهي متاخمة لسيسر أن الجرشي لما ولى الجبل جلا أهل المفازة عنها فرفضوها‏.‏

وكان للجرشي قائد يقال له همام بن هانئ العبدي فألجأ إليه أكثر أهل المفازة ضياعهم وغلب على ما فيها‏.‏

فكان يؤدي حق بيت المال فيها حتى توفي‏.‏

وضعف ولده عن القيام بها‏.‏

فلما أقبل المأمون أمير المؤمنين من خراسان بعد قتل محمد بن زبيدة يريد مدينة السلام اعترضه بعض ولد همام ورجل من أهلها يقال له محمد بن العباس وأخبرا بقصتها ورضاء جميع أهلها أن يعطوه رقبتها ويكونوا مزارعين له فيها على أن يعزوا ويمنعوا من الصعاليك وغيرهم‏.‏

فقبلها وأمر بتقويتهم ومعونتهم على عمارتها وصلحتها فصارت من ضياع الخلافة‏.‏

وحدثني المدائني أن ليلى الأخيلية أتت الحجاج فوصلها وسألته أن يكتب لها إلى عامله بالري فلما صارت بساوة ماتت فدفنت هناك‏.‏

قالوا‏:‏ لما انصرف أبو موسى عبد الله بن قيس الأشعري من نهاوند سار إلى الأهواز فاستقرها‏.‏

ثم أتى قم وأقام عليها أيامًا ثم افتتحها ووجه الأحنف بن قيس واسمه الضحاك بن قيس التميمي إلى قاشان ففتحها عنوة‏.‏

ثم لحق به‏.‏

ووحه عمر بن الخطاب عبد الله بن بديل بن ورقاء الخز اعي إلى أصبهان سنة ثلاث وعشرين ويقال بل كتب عمر إلى أبي موسى الأشعري يأمره بتوجيه جيش إلى أصبهان فوجهه ففتح عبد الله بن بديل جى صلحًا بعد قتال على أن يؤدي أهلها الخراج والجزية‏.‏

وعلى أن يؤمنوا على أنفسهم وأموالهم خلا ما في أيديهم من السلاح‏.‏

ووجه عبد الله بن بديل الأحنف بن قيس وكان في جيشه إلى اليهودية‏.‏

فصالحه أهلها على مثل ذلك الصلح‏.‏

وغلب ابن بديل على أرض أصبهان وطساسيجها‏.‏

وكان العامل عليها إلى أن مضت من خلافة عثمان سنة ثم ولاها عثمان السائب بن الأقرع‏.‏

وحدثني محمد بن سعد مولى بني هاشم قال‏:‏ حدثنا موسى بن إسماعيل عن سليمان بن مسلم عن خاله بشير أبي أمية أن الأشعري نزل بأصبهان فعرض عليهم الإسلام فأبوا فعرض عليهم الجزية فصالحوه عليها فباتوا على صلح ثم أصبحوا على غدر‏.‏

فقاتلهم وأظهره الله عليهم‏.‏

قال محمد بن سعد‏:‏ أحسبه عن أهل قم‏.‏

عن محمد بن إسحاق قال‏:‏ وجه عمر بن بديل الخز اعي إلى أصبهان‏.‏

وكان مرزبانها مسنًا يسمى الفادوسفان‏.‏

فحاصره وكاتب أهل المدينة فخذلهم عنه فلما رأى الشيخ التباث الناس عليه اختار ثلاثين رجلًا من الرماة يثق ببأسهم وطاعتهم ثم خرج من المدينة هاربًا يريد كرمان ليتبع يزدجرد و يلحق به‏.‏

فانتهى خبره إلى عبد الله بن بديل فاتبعه في خيل كثيفة فالتفت الأعجمي إليه وقد علا شرفًا فقال‏:‏ ابق على نفسك فليس يسقط لمن ترى سهم فإن حملت رميناك وإن شئت أن تبارزنا بارزناك‏.‏

فبارز الأعجمي فضربه ضربة وقعت على قربوس سرجه فكسرته وقطعت اللبب‏.‏

ثم قال له‏:‏ يا هذا‏!‏ ما أحب قتلك فإني أراك عاقلًا شجاعًا فهل لك في أن أرجع معك فأصالحك على أداء الجزية عن أهل بلدي فمن أقام كان ذمة ومن هرب لم تعرض له وأدفع المدينة إليك‏.‏

فرجع ابن بديل معه ففتح جى ووفى بما أعطاه وقال‏:‏ يا أهل أصبهان‏!‏ رأيتكم لئامًا متخاذلين فكنت أهلًا لما فعلت بكم‏.‏

قالوا‏:‏ وسار ابن بديل في نواحي أصبهان سهلها وجبلها فغلب عليها وعاملهم في الخراج نحو ما عامل عليه أهل الأهواز‏.‏

قالوا‏:‏ وكان فتح أصبهان وأرضها في بعض سنة ثلاث وعشرين وأربع وعشرين‏.‏

وقد روى أن عمر بن الخطاب وجه عبد الله بن بديل في جيش فوافى أبا موسى وقد فتح قم وقاشان‏.‏

فغزوا جميعًا أصبهان وعلى مقدمتها أبي موسى الأشعري الأحنف بن قيس ففتحا اليهودية جميعًا على ما وصفنا ثم فتح ابن بديل جى وسارا جميعًا في أرض أصبهان فغلبا عليها‏.‏

وأصح الأخبار أن أبا موسى فتح قم وقاشان وأن عبد الله بن بديل فتح جى واليهودية‏.‏

وحدثني أبو حسان الزيادي عن رجل من ثقيف قال‏:‏ كان لعثمان بن أبي العاص الثقفي مشهدٌ بإصبهان‏.‏

وحدثنا محمد بن يحيى التميمي عن أشياخه قال‏:‏ كانت للأشراف من أهل إصبهان معاقل بجفر باذ من رستاق الثيمرة الكبرى ببهجاورسان وبقلعةٍ تعرف بماربين‏.‏

فلما فتحت جى دخلوا في الطاعة على أن يؤدوا الخراج وأنفوا من الجزية فأسلموا‏.‏

وقال الكلبي وأبو اليقظان‏:‏ ولى الهذيل بن قيس العنبري إصبهان في أيام مروان فمذ ذاك صار العنبريون إليها‏.‏

قالوا‏:‏ وكان جد دلف وأبو دلف القاسم بن عيسى بن إدريس ابن معقل العجلي يعالج العطر ويحلب الغنم‏.‏

فقدم الجبل في عدةٍ من أهله فنزلوا قريةً من قرى همذان تدعى مس‏.‏

ثم إنهم أثروا واتخذوا الضياع‏.‏

ووثب إدريس بن معقل على رجلٍ من التجار كان له عليه مالٌ فخنقه ويقال‏:‏ بل خنقه وأخذ ماله‏.‏

فحمل إلى الكوفة وحبس بها في ولاية يوسف بن عمر الثقفي العراق زمن هشام بن عبد الملك‏.‏

ثم إن عيسى بن إدريس نزل الكرج وغلب عليها وبنى حصنها وكان حصنًا رثًا‏.‏

وقويت حال أبي دلف القاسم بن عيسى وعظم شأنه عند السلطان فكبر ذلك الحصن ومدن الكرج فقيل‏:‏ كرج أبي دلف‏.‏

والكرج اليوم مصرٌ من الأمصار‏.‏

وكان المأمون وجه علي بن هشام المر وزي إلى قم وقد عصا أهلها وخالفوا ومنعوا الخراج وأمره بمحاربتهم وأمده بالجيوش ففعل وقتل رئيسهم وهو يحيى بن عمران وهدم سور مدينتهم وألصقه بالأرض وجباها سبعة آلاف ألف درهم وكسرًا وكان أهلها قبل ذلك يتظلمون من ألفي ألف درهم‏.‏

وقد نقضوا في خلافة أبي عبد الله المعتز بالله ابن المتوكل على الله فوجه إليهم موسى ابن بغا عامله على الجبل لمحاربة الطالبيين الذين ظهروا بطبرستان ففتحت عنوة وقتل من أهلها خلقٌ كثير‏.‏

وكتب المعتز بالله في حمل جماعةٍ من وجوهها‏.‏

مقتل يزد جرد بن شهريار بن كسرى قالوأ هرب يزدجر من المدائن إلى حلوان ثم إلى إصبهان‏.‏

فلما فرغ المسلمون من أمر نهاوند هرب من إصبهان إلى اصطخر‏.‏

فتوجه عبد الله ابن يديل بن ورقاء بعد فتح إصبهان لأتباعه فلم يقدر عليه‏.‏

ووافى أبو موسى الأشعري اصطخر فرام فتحها فلم يمكنه ذلك وعاناها عثمان بن أبي العاص الثقفى فلم يقدر عليها‏.‏

وقدم عبد الله بن عامر بن كريز البصرة سنة تسع وعشرين وقد افتتحت فارس كلها إلا اصطخر وجور فهم يزد جرد بأن يأتي طبرستان وذلك أن مرزبانها عرض عليه وهو بإصبهان أن يأتيها وأخبره بحصانتها ثم بدا له فهرب إلى كرمان واتبعه ابن عامر مجاشع بن مسعود السلمي وهرم بن حيان العبدى فمضى مجاشع فنزل بيمنذ من كرمان فأصاب الناس الدمق وهلك جيشه فلم ينج إلا القليل فسمى القصر قصر مجاشع‏.‏

وانصرف مجاشع إلى ابن عامر‏.‏

وكان يزد جرد جلس ذات يوم بكرمان فدخل عليه كرزبانها فلم يكلمه تيهًا فأمر بجر رجله وقال‏:‏ ما أنت بأهلٍ لولاية قريةٍ فضلًا عن الملك ولو علم الله فيك خيرًا ما صيرك إلى هذه الحال‏.‏

فمضى إلى سجستان فأكرمه لملكها وأعظمه فلما مضت عليه أيامٌ سأله عن الخراج فتنكر له‏.‏

فلما رأى بزدجرد ذلك سار إلى خراسان فلما صار إلى حد مرو تلقاه ما هويه مرزبانها معظكًا مبجلًا وقدم عليه نيزنك عنده شهرًا ثم شخص وكتب إليه يخطب ابنته فأغاظ ذلك يزدجرد وقال‏:‏ اكتبوا إليه إنما أنت عبدٌ من عبدٌ من عبيدي فما جرأك على أن تخطب إلي وأمر بمحاسبة ما هويه مرزبان مرو وسأله عن الأموال‏.‏

فكتب ماهويه إلى نيزك يحرضه عليه ويقول‏:‏ هذا الذي قدم مفلولًا طريدًا فمننت عليه ليرد عليه ملكه فكتب إليك بما كتب‏.‏

ثم تضافرا على قتله‏.‏

وأقبل نيزك في الأتراك حتى نزل الجنابذ فحاربوه فتكافأ الترك ثم عادت الدائرة عليه فقتل أصحابه ونهب عسكره‏.‏

فأتى مدينة مرو فلم يفتح له فنزل عن دابته ومشى حتى دخل بيت طحانٍ على المرغاب ويقال إنه دس إلى الطحان فأمره بقتله فقتله ثم قال‏:‏ ما ينبغي لقاتل ملك أن يعيش‏.‏

فأمر بالطحان فقتل‏.‏

ويقال إن الطحان قدم له طعامًا فأكل وأتاه بشراب يشرب فسكر فلما كان المساء أخرج تاجه فوضعه على رأسه فبصر به الطحان فطمع فيه فعمد إلى رحا فألقاها عليه فلما قتله أخذ تاجه وثيابه وألقاه في الماء‏.‏

ثم عرف ما هويه خبره فقتل الطحان وأهل بيته وأخذ التاج والثياب‏.‏

ويقال إن يزد جرد نذر برسل ما هويه - فهرب ونزل الماء‏.‏

فطلب من الطحان فقال‏:‏ قد خرج من بيتي‏.‏

فوجدوه في الماء‏.‏

فقال‏:‏ خلوا عني أعطكم منطقتي وخاتمي وتاجي‏.‏

فتغيبوا عنه‏.‏

وسألهم شيئًا يأكل به خبزًا فأعطاهم بعضهم أربعة دراهم‏.‏

فضحك وقال‏:‏ لقد قيل لي إنك ثم إنه هجم عليه بعد ذلك قومٌ وجهتهم ما هويه لطلبه‏.‏

فقال‏:‏ لا تقتلوني واحملوني إلى ملك العرب لأصالحه عنى وعنكم‏.‏

فأبوا ذلك وخنقوه بوتر ثم أخذوا ثيابه فجعلت في جراب وألقوا جثته في الماء‏.‏

ووقع فيروز بن يزد جرد فيما يزعمون إلى الترك فزوجوه وأقام عندهم‏.‏

فتح الري وقومس حدثني العباس بن هشام الكلبي عن أبيه عن أبي مخنف أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه كتب إلى عمار بن ياسر وهو عامله على الكوفة بعد شهرين من وقعة نهاوند يأمره أن يبعث عروة بن زيد الخيل الطائي إلى الري ودستسبى في ثمانية آلاف ففعل‏.‏

وسار عروة إلى ما هناك‏.‏

فجمعت له الديلم وأمدهم أهل الري فقاتلوه فأظهره الله عليهم فقتلهم واجتاحهم‏.‏

ثم خلف حنظلة بن زيد أخاه وقدم على عمار فسأله أن يوجهه إلى عمر وذلك أنه كان القادم عليه بخير الجسر فأحب أن يأتيه بما يسره‏.‏

فلما رآه عمر قال‏:‏ ‏ «‏إنا لله وإنا إليه راجعون‏» ‏‏.‏ فقال عروة‏:‏ بل احمد الله فقد نصرنا وأظهرنا‏.‏

وحدثه بحديثه فقال‏:‏ هلا أقمت وأرسلت قال‏:‏ قد استخلفت أخي وأحببت أن آتيك بنفسي‏.‏

فسماه البشير‏.‏

وقال عروة‏:‏ ويومًا بأكناف النخيلة قبلها شهدت فلم أبرح أدمى وأكلم وأيقنت يوم الديلميين أنني متى ينصرف وجهي إلى القوم يهزموا محافظةً أنى امرؤ ذو حفيظة إذا لم أجد مستأخرًا أتقدم المنذر بن حسان بن ضرار أحد بنى مالك بن زبد شرك في دم مهران يوم النخيلة‏.‏

قالوا‏:‏ فلما انصرف عروة بعث حذيفة على جيشه سلمة بن عمرو بن ضرار الضبي ويقال البراء بن عازب وقد كانت وقعة عروة كسرت الديلم وأهل الري فأناخ على حصن الفرخان ابن الزينبدى والعرب يسمونه الزينبى وكان يدعى عارين‏.‏

فصالحه ابن الزينبى بعد قتالٍ على أن يكونوا ذمة يؤدون الجزية والخراج وأعطاه عن أهل الري وقو مس خمس مئة ألفٍ على أن لا يقتل منهم أحدًا ولا يسبيه ولا يهدم لهم بيت نار وأن يكونوا أسوة أهل نهاوند في خراجهم‏.‏

وصالحه أيضًا عن أهل دسنسبى الرازي وكانت دسنسبي قسمين قسما رازيًا وقسما همذانيًا‏.‏

ووجه سليمان ب عمر الضبي ويقال البراء بن عازب إلى قو مس خيلًا فلم يمتنعوا أبواب الدامغان‏.‏

ثم لما عزل عمر بن الخطاب رضي الله عنه عمارًا وولى المغيرة بن شعبة الكوفة ولى المغيرة بن شعبة كثير بن شهاب الحارثى الري ودستبى‏.‏

وكان لكثير أثرٌ جميلٌ يوم القادسية‏.‏

فلما صاروا إلى الري وجد أهلها قد نقضوا فقاتلهم حتى رجعوا إلى الطاعة وأذعنوا بالخراج وغزا الديلم فأوقع بهم وغزا الببر والطيلسان‏.‏

فحدثني حفص بن عمر العمري عن الهيثم بن عدي عن ابن عياش الهمذاني وغيره أن كثير بن شهاب كان على الري ودستبى وقزوين وكان جميلًا حازمًا مقعدًان فكان يقول‏:‏ ما من مقعد إلا وهو عيال على أهله سواي‏.‏

وكان إذا ركب ثابت سويقتيه كالمحراثين‏.‏

وكان إذا غزا أخذ كل امرئ ممن معه بترس ودرع وبيضة ومسلة وخمس إبرٍ وخيوط كتان وبمخصفٍ ومقراض ومخلاةٍ تليسة‏.‏

وكان بخيلًا وكانت له جفنه توضع بين يديه فإذا جاءه إنسان قال‏:‏ لا أبا لك‏!‏ أكانت لك علينا عين وقال يوما‏:‏ ي غلام‏!‏ أطعمنا‏.‏

فقال‏:‏ ما عندي إلا خبز وبقل‏.‏

فقال‏:‏ وهل اقتتلت فارس والروم إلا على الخبز والبقل‏.‏

وولى الري ودستبى أيضًا أيام معاوية حينًا‏.‏

قال‏:‏ ولما ولى سعد بن أبي وقاص الكوفة في مرته الثانية أتى الري‏.‏

وكانت ملتاثةً فأصلحها‏.‏

وغزا الديلم وذلك في أول سنة خمس وعشرين ثم انصرف‏.‏

وحدثني بكر بن الهيثم عن يحيى بن ضريس قاضي الري قال‏:‏ لم تزل الري بعد أن فتحت أيام حذيفة تنتقض وتفتح حتى كان آخر من فتحها قرظة بن كعب الأنصاري في ولاية أبي موسى الكوفة لعثمان فاستقامت‏.‏

وكان عمالها ينزلون حصن الزنبدى ويجمعون في مسجدٍ اتخذ بحضرته‏.‏

وقد دخل ذلك في فصيل المحدثة‏.‏

وكانوا يغزون الديلم من دستبى‏.‏

قال‏:‏ وقد كان قرظة بعد ولى الكوفة لعلي ومات بها فصلى عليه علي رضي الله عنه‏.‏

وحدثني عباس بن هشام عن أبيه عن جده قال‏:‏ ولى علي يزيد بن حجبة بن عامر بن تيم الله بن ثعلبة بن عكابة الري ودستبى‏.‏

فكسر الخراج فحبسه فخرج فلحق بمعاوية‏.‏

وقد كان أبو موسى غزا الري بنفسه وقد نقض أهلها ففتحها على أمرها الأول‏.‏

وحدثني جعفر بن محمد الرازي قال‏:‏ قدم أمير المؤمنين المهدي في خلافة المنصور فبنى مدينة الري التي الناس بها اليوم وجعل حولها خندقًا وبنى فيها مسجدًا جامعًا جرى على يدي عمار بن أبي الخصيب وكتب اسمه على حائطه‏.‏

فأرخ بناءها سنة ثمان وخمسين ومئة‏.‏

وجعل لها فصيلا يطيف به فارقان من آجر وسماها المحمدية فأهل الري يدعون الري المدينة الداخلة ويسمون الفصيل المدينة الخارجة‏.‏

وحصن الزنبدى في داخل المحمدية‏.‏

وكانالمهدي قد أمر بمرمته ونزله‏.‏

وهو مطل على المسجد الجامع ودار الإمارة وقد كان جعل بعد سجنًا‏.‏

قال‏:‏ وكانت مدينة الري تدعى في الجاهلية ارازى فيقال إنه خسف بها‏.‏

وهي على ست فراسخ من المحمدية وبها سميت الري‏.‏

قال‏:‏ وكان المهدي في أول مقدمه الري نزل قرية يقال لها السير وان‏.‏

قال‏:‏ وفي قلعة الفرخان يقول الشاعر وهو الغطمش بن الأعور بن عمرو الضبي على الجو سق الملعون بالري لا ينى على رأسه داعي المنية يلمع قال بكر بن الهيثم‏:‏ حدثني يحيى بن ضريس القاضي قال‏:‏ كان الشعبي دخل الري مع قتيبة بن مسلم‏.‏

فقال له‏:‏ ما أحب الشراب إليك فقال‏:‏ أهونه وجودًا وأعزه فقدًا‏.‏

قال‏:‏ ودخل سعيد بن جبير الري أيضًا فلقيه الضحاك فكتب عنه التفسير‏.‏

قال‏:‏ وكان عمرو بن معدي كرب الزبيدي غزا الري أول ما غزيت فلما انصرف توفى فدفن فوق روذة وبوسنة بموضع يسمى كرمانشاهان‏.‏

وبالري دفن الكسائي النحوي واسمه علي بن حمزة‏.‏

كان شخص إليها مع الرشيد رحمه الله وهو يريد خرا سان‏.‏

وبها مات الحجاج بن أرطاة‏.‏

وكان شخص إليها مع المهدي ويكنى أبا أرطاة‏.‏

وقال الكلبي‏:‏ نسب قصر جابر بدستبى إلى جابر أحد بني زيبان ابن تيم الله بن ثعلبة‏.‏

قالوا‏:‏ ولم تزل وظيفة الري أثنى عشر ألف ألف درهم حتى مر بها المأمون منصرفًا من خرا سان يريد مدينة السلام فأسقط من وظيفتها ألفي ألف درهم وأسجل بذلك لأهلها‏.‏

فتح قزوين وزنجان حدثني عدةٌ من أهل قزوين وبكر بن الهيثم عن شيخ من أهل الري قالوا‏:‏ وكان حصن قزوين يسمى بالفارسية كشوين ومعاه الحد المنظور إليه أي المحفوظ‏.‏

وبينه وبين الديلم جبل ولم يزل فيه لأهل فارس مقاتلةٌ من الأساورة يرابطون فيه فيدفعون الديلم إذا لم يكن بينهم هدنة ويحفظون بلدهم من متلصصيهم وغيرهم إذا جرى بينهم صلح‏.‏

وكانت دستبى مقسومة بين الري وهمذان فقسم يدعى الرازي وقسم يدعى الهمذاني‏.‏

فلما ولى المغيرة بن شعبة الكوفة ولى جرير بن عبد الله همذان وولى البراء بن عازب قزوين وأمره أن يسير إليها فإن فتحها الله على يده غزا الديلم منها وإنما كان مغزاهم قبل ذلك من دستبى‏.‏

فسار البراء ومعه حنظلة بن زيد الخيل حتى أتى أبهر‏.‏

فقام على حصنها وهو حصن بناه بعض الأعاجم على عيونٍ سدها بجلود البقر والصوف واتخذ عليها دكة ثم أنشأ الحصن عليها‏.‏

فقاتلوه ثم طلبوا الأمان فآمنهم على مثل ما أمن عليه حذيفة أهل نهاوند وصالحهم ثم غزا أهل حصن قزوين‏.‏

فلما بلغهم قصد المسلمين لهم وجهوا إلى الديالمة يسئلونهم نصرتهم فوعدوهم أن يفعلوا‏.‏

وحل الباء والمسلمون بعقوتهم فخرجوا لقتالهم والديلميون وقوف على الجبل لا يمدون إلى المسلمين يدًا‏.‏

فلما رأوا ذلك طلبوا الصلح‏.‏

فعرض عليهم ما أعطى أهل أبهر فأنفوا من الجزية وأظهروا الإسلام‏.‏

فقبل إنهم نزلوا على مثل ما نزل عليه أساوره البصرة من الإسلام على أن يكونوا مع من شاؤا‏.‏

فنزلوا الكوفة وحالفوا زهرة بن حوية فسموا حمراء الديلم‏.‏

وقيل إنهم أسلموا وأقاموا بمكانهم وضارت أرضوهم عشرية‏.‏

فرتب البراء معهم خمس مئة رجل من المسلمين معهم طليحة بن خويلد الأسدي وأقطعهم أرضين لا حق فيها لأحد‏.‏

قال بكر‏:‏ وأنشدني رجل من أهل قزوين لجد أبيه وكان مع البراء‏:‏ قد علم الديلم إذ تحارب حين أتى في جيشه ابن عازب بأن ظن المشركين كاذب فكم قطعنا في دجى الغياهب من جبلٍ وعرٍ ومن سبا سب وغزا الديلم حتى أدوا إليه الإتاوة‏.‏

وغزا جيلان والبير والطيلسان‏.‏

وفتح زنجان عنوة‏.‏

ولما ولى الوليد بن عقبة بن أبي معيط بن أبي عمرو بن أمية الكوفة لعثمان بن عفان غزا الديلم وولى سعيد بن العاص بن سعيد بن العاص بن أمية بعد الوليد فغزا الديلم ومصر قزوين‏.‏

فكانت ثغر أهل الكوفة وفيها بنيانهم‏.‏

وحدثني أحمد بن إبراهيم الدورقي قال‏:‏ ثنا خلف بن تميم قال‏:‏ ثنا زائدة بن قدامه عن إسماعيل بن مرة الهمذاني قال‏:‏ قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه‏:‏ من كره منكم أن يقاتل معنا معاوية فليأخذ عطاءه وليخرج إلى الديلم فليقاتلهم‏.‏

قال‏:‏ وكنت في النخبة فأخذنا أعطياتنا وخرجنا إلى الديلم ونحن أربعة آلاف أو خمسة آلاف‏.‏

وحدثنا عبد الله بن صالح العجلي عن ابن يمان عن سفيان قال‏:‏ أغزى علي رضي الله عنه الربيع بن خثيم الثوري الديلم وعقد له علي أربعة آلافٍ من المسلمين‏.‏

وحدثني بعض أهل قزوين قال‏:‏ بقزوين مسجد الربيع بن خثيم معروف وكانت فيه شجرة تتمسح بها العامة‏.‏

ويقال إنه غرس سواكه في الرض فأورق حتى كانت الشجرة منه فقطعها عامل طاهر بن عبد الله بن طاهر في خلافة أمير المؤمنين المتوكل على الله خوفًا من أن يفتتن بها الناس‏.‏

قالوا‏:‏ وكان موسى الهادي لما صار إلى الري أتى قزوين فأمر ببناء مدينة بازائها‏.‏

وهي تعرف بمدينة موسى‏.‏

وابتاع أرضًا تدعى رستماباذ فوقفها على مصالح المدينة‏.‏

وكان عمر الرومي مولاه يتولاها ثم تولاها بعده محمد بن عمرو‏.‏

وكان المبارك التركي بنى حصنًا يسمى مدينة المبارك وبها قومٌ من مواليه‏.‏

وحدثني محمد بن هارون الإصبهاني قال‏:‏ مر الرشيد بهمذان وهو يريد خرا سان واعترضه أهل قزوين فأخبروه بمكانهم من بلاد العدو وغنائهم في مجاهدته وسألوه النظر لهم وتخفيف ما يلزمهم من عشر غلاتهم في القضية‏.‏

فصير عليهم في كل سنةٍ عشرة آلاف درهم مقاطعةً‏.‏

وكان القاسم ابن أمير المؤمنين الرشيد ولى جرجان وطبرستان وقزوين فألجأ إليه أهل زنجان ضياعهم تعززًا به ودفعًا لمكروه الصعاليك وظلم العمال عنهم وكتبوا له عليها الأشربة وصاروا مزارعين له‏.‏

وهي اليوم من الضياع‏.‏

وكان القاقرزان عشريًا لأن أهله أسلموا عليه وأحيوه بعد افسلام فألجأوه إلى القاسم أيضًا على أن جعلوا له عشرًا ثانيًا سوى عشر بيت المال‏.‏

فصار أيضًا في الضياع‏.‏

ولم تزل دستبى على قسميها بعضها من الري وبعضها من همذان إلى أن سعى رجلٌ ممن بقزوين من بنى تميم يقال له حنظلة بن خالد يكنى أبا مالك في أمرها حتى صيرت كلها إلى قزوين‏.‏

فسمعه رجل من أهل بلده يقول‏:‏ كورتها وأنا أبو مالك‏.‏

فقال‏:‏ بل أفسدتها وأنت أبو هالك‏.‏

وحدثني المدائني وغيره أن الأكراد عاثوا وأسدوا في أيام خروج عبد الرحمن بن محمد بن الأشعث‏.‏

فبعث الحجاج عمرو بن هاني العبسي في أهل دمشق إليهم فأوقع بهم وقتل منهم خلقًا‏.‏

ثم أمره بغزو الديلم فغزاهم في أثنى عشر ألفًا فيهم من بنى عجل ومواليهم من أهل الكوفة ثمانون منهم‏:‏ محمد بن سنان العجلى‏.‏

فحدثني عوف بن أحمد العبدي قال‏:‏ حدثني أبو حنش العجلى عن ابيه قال‏:‏ أدركت رجلًا من التميميين الذين وجههم الحجاج لمرابطة الديلم فحدثني قال‏:‏ رأيت من موالي بني عجل رجلًا يزعم أنه صليبه فقلت‏:‏ إن أباك كان لا يحب بنسبه في العجم ولاية في العرب بدلًا فمن أين زعمت أنك صليبه‏.‏

فقال‏:‏ أخبرتني أمي بذلك‏.‏

فقلت‏:‏ هي مصدقة هي أعلم بأبيك‏.‏

قالوا‏:‏ وكان محمد بن سنان العجلي نزل قرية من قرى دستبى ثم صار إلى قزوين فبنى دارًا في ربضها‏.‏

فعذله أهل الثغر وقالوا‏:‏ عرضت نفسك للتلف وعرضتنا للوهن إن نالك العدو بسوء‏.‏

فلم يلتفت إلى قولهم‏.‏

فأمر ولده وأهل بيته فبنوا معه خارج المدينة ثم انتقل الناس بعد قالوا‏:‏ وكان أبو دلف القاسم بن عيسى غزا الديلم في خلافة المأمون وهو وال في خلافة المعتصم بالله أيام ولاية الأفشين الجبال‏.‏

ففتح حصونًا منها اقليسم صالح أهله على إتاوة‏.‏

زمنها بومج فتحه عنوةً ثم صالح أهله على إتاوة‏.‏

ومنها الإيلام ومنها انداق في حصونٍ أخر‏.‏

وأغزى الإفشين غير أبى دلف ففتح أيضًا من الديلم حصونًا‏.‏

ولما كانت سنة 253 وجه أمير المؤمنين المعتز بالله موسى بن بغا الكبير مولاه إلى الطالبيين الذين ظهروا بالديلم وناحية طبرستان‏.‏

وكانت الديالمة قد اشتملت على رجل منهم يعرف بالكواكبي‏.‏

فغزا الديلم وأوغل في بلادهم وحاربوه فأوقع بهم وثقلت وطأته عليهم واشتدت نكايته‏.‏

وأخبرني رجل من أهل قزوين أن قبور هؤلاء الندماء براوند من عمل إصبهان وأن الشاعر إنما قال‏:‏ ألم تعلما أنى براوند مفردٌ وحدثني عبد الله بن صالح العجلي قال‏:‏ بلغني أن ثلاثة نفرٍ من أهل الكوفة كانوا في جيش الحجاج الذي وجهه إلى الديلم‏.‏

فكانوا يتنادمون ثلاثتهم ولا يخالطون غيرهم‏.‏

فإنهم على ذلك إذ مات أحدهم فدفنه صاحباه‏.‏

وكانا يشربان عند قبره فإذا بلغته الكأس هرقاها على قبره وبكيا‏.‏

ثم إن الثاني مات فدفنه الباقي إلى جانبه‏.‏

وكان يجلس عند قبريهما فيشرب ثم يصب على القبر الذي يليه ثم على الآخر ويبكي فأنشأ ذات يوم يقول‏:‏ خليلي هبا طال ما قد رقدتما أجد كما ما تقضيان كراكما ألم تعلما أنى بقزوين مفردٌ ومالي فيها من خليلٍ سواكا مقيمًا على قبريكما لست بارحًا طوال الليالي أو يجيب صداكما سأبكيكما طول الحياة وما الذي يرد على ذي لوعةٍ أن بكاكما ثم لم يلبث أن مات فدفن عند صاحبيه فقبورهم تعرف بقبور الندماء‏.‏

فتح أذربيجان حدثنا الحسين بن عمرو الأرديلي عن واقد الأرديلي عن مشايخ أدركهم أن المغيرة بن شعبة قدم الكوفة واليًا من قبل عمر بن الخطاب ومعه كتاب إلى حذيفة بن اليمان بولاية أذربيجان‏.‏

فأنقذه إليه وهو بنهاوند أو بقربها‏.‏

فسار حتى أتى أردبيل وهي مدينة أذربيجان وبها مرزبانها وإليه جباية خراجها‏.‏

وكان المرزبان قد جمع إليه المقاتلة من أهل باجرون وميمذ والنرير وسراة والشيز والميانج وغيرهم‏.‏

فقاتلوا المسلمين قتالًا شديدًا أيامًا ثم أن المرزبان صالح حذيفة عن جميع أهل أذربيجان على ثمان مئة ألف درهم وزن ثمانية على أن لايقتل منهم أحدًا ولا يسبيه ولا يهدم بيت نار ولا يعرض لأكراد البلاسجان وسبلان وساتر ودان ولا يمنع أهل الشيز خاصةً من الزفن في أعيادهم وإظهار ما كانوا يظهرونه‏.‏

ثم أنه غزا موقان وجيلان فأوقع بهم وصالحهم على إتاوة‏.‏

قالوا‏:‏ ثم عزل عمر حذيفة وولى أذربيجان عتبة بن فرقد السلمي‏.‏

فأتاها من الموصل ويقال بل أتاها من شهرزور على السلق الذي يعرف اليوم بمعاوية الأودي‏.‏

فلما دخل أردبيل وجد أهلها على العهد‏.‏

وانتفضت عليه نواحً فغزاها فظفر وغنم وكان معه عمر بن عتبة الزاهد‏.‏

وروى الواقدي في إسناده أن المغيرة بن شعبة غزا أذربيجان من الكوفة في سنة 22 حتى انتهى إليها ففتحها عنوة ووضع عليها الخراج‏.‏

وروى ابن الكلبي عن أبي مخنف أن المغيرة غزا أذربيجان سنة عشرين ففتحها‏.‏

ثم إنهم كفروا فغزاها الأشعث بن قيس الكندي ففتح حصن باجرون وصالحهم على صلح المغيرة ومضى الأشعث إلى اليوم‏.‏

وكان أبو مخنف لوط بن يحيى يقول‏:‏ إن عمر ولى سعدًا ثم عمارًا ثم المغيرة ثم رد سعد وكتب إليه وإلى أمراء الأنصار في قدوم المدينة في السنة التي توفي فيها‏.‏

فلذلك حضر سعد الشورى وأوصى القائم بالخلافة أن يرده إلى عمله‏.‏

وقال غيره‏:‏ توفي عمر والمغيرة واليه على الكوفة وأوصى بتولية سعد الكوفة وتولية أبي موسى البصرة فولاهما عثمان ثم عزلهما‏.‏

وحدثني المذائني عن علي بن مجاهد عن عاصم الأحول عن أبي عثمان النهدي قال‏:‏ عزل عمر حذيفة عن أذربيجان واستعمل عليها عتبة بن فرقد السلمي‏.‏

فبعث إليه بأخبصة قد أدرجها في كرابيس‏.‏

فلما وردت عليه قال‏:‏ أورق قالوا‏:‏ لا قال‏:‏ فما هي قال‏:‏ لطف بعث به‏.‏

فلما نظر إليه قال‏:‏ ردوها عليه‏.‏

وكتب إليه‏:‏ يا ابن أم عتبة إنك لتأكل الخبيص من غير كد أبيك‏.‏

وقال عتبة‏:‏ قدمت من أذربيجان وافدًا على عمر فإذا بين يديه عصلة جزور‏.‏

وحدثني المدائني عن عبد الله بن القاسم عن فروة بن لقط‏:‏ قال لما قام عثمان بن عفان رضي الله عنه استعمل الوليد بن عقبة بن أبي معيط فعزل عتبة عن أذربيجان فنقضوا‏.‏

فغزاهم الوليد سنة خمس وعشرين وعلى مقدمته عبد الله بن شبل الأحمسي‏.‏

فأغار على أهل موقان والبير والطيلسان فغنم وسبى وطلب أهل قال ابن الكلبي‏:‏ ولى علي بن أبي طالب رضي الله عنه أذربيجان سعيد بن سارية الخزاعي ثم الأشعث بن قيس الكندي‏.‏






فتوح البلدان_أحمد بن يحيى بن جابر البلاذري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al-bowah.forumarabia.com
 
فتح همذان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ابـــــــــــــــــــــن البواح الثقافـــــــــــــــــــــــــي :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: