منتدى ابـــــــــــــــــــــن البواح الثقافـــــــــــــــــــــــــي
ابتسم وعيش الفرحة
مرحبا اخي الزائر في منتدى حسن علي اصلع بواح حللت اهلا ووطئت سهلا نرجو منك التسجيل في منتدانا او الدخول اذا كنت مسجلا من قبل نتمنى لكم اقامة عامرة
المدير التنفيدي / حسن علي اصلع بواح

منتدى ابـــــــــــــــــــــن البواح الثقافـــــــــــــــــــــــــي

سياسي - ثقافي - اجتماعي - ادبي
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جالأعضاءالتسجيلدخول
يتقدم اعضاء المنتدى بالترحيب بالعضو الجديد الفنان ايهاب توفيق بتشرفه بالتسجيل بالمنتدى ونقول له حللت اهلا ووطئت سهلا فالف مرحبا به وبتشرفه
اهديلكم كلمات جميلة ومعاني اجمل لكل الاعضاءCool.. الشقاء Cool..يحس الإنسان بالشقاء عندما يعلم انه شقي الذكريات CoolCool.تكمن روعتها في تذكر أحاسيس لحظاتها.. القوة Cool مرحلة وتنتهي فلن تستمر إلي الأبد.. الحطام Cool بقايا مشاعر في مرحلة من العمر.. الحنين Coolتذكر لمشاعر انتحرت في زحمة الحياة.. السعادة Cool قمتها برضى الإنسان عن نفسه.. الصداقة Cool. أعظم شي في الوجود.. الشوق Coolنار تحرق صاحبها بلا حطب.. الشروق Cool. يعلن عن ولادة يوم جديد,، وموت يوم آخر من عمرك.. الغروب Cool. هو وداع الشمس لنا بلغتها الخاصة.. الأمل Cool هو سر إستمرار الحياة.. الحب Coolكلمة تعتبر .. معجزة .. الإبداع Coolكلمة تحتاج للوقوف عندها طويلا Coolقبل أن تنطق بها.. الليل Coolكم هو عزيز على قلبي هذا الساحر الوفي .. الكتابة Coolتعبير للغير وليست لصاحبها.. ليتهم يعلمون ذلك.. الوداع Coolهذه الكلمة تنادي الدموع بأعلى صوتها دائما الي كل اعضاء منتدانا الغالي
ادارة المنتدى ترحب بالعضو سطام العمودي ضيفا ومشاركا في منتدانا الذي ملك للكل وتتمنى له اقامة عامرة ولايبخل بمشاركاته
مبارك عليكم الشهر الفضيل يا اعضاء المنتدى
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو ويقول اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر ومن عذاب النار ومن فتنة المحيا والممات ومن فتنة المسيح الدجال
ربِّ عبدك قد ضاقت به الاسباب وأغلقت دونه الأبواب وبعد عن جادة الصواب وزاد به الهم والغم والاكتئاب وانقضى عمره ولم يفتح له الى فسيح مناهل الصفو والقربات باب وانت المرجوّ سبحانك لكشف هذا المصاب يا من اذا دعي اجاب يا سريع الحساب يا رب الأرباب يا عظيم الجناب يا كريم يا وهّاب رب لا تحجب دعوتي ولا ترد مسألتي ولا تدعني بحسرتي ولا تكلني الى حولي وقوّتي وارحم عجزي فقد ضاق صدري وتاه فكري وتحيّرت في امري وانت العالم سبحانك بسري وجهري المالك لنفعي وضري القادر على تفريج كربي وتيسير عسري اللهم احينا في الدنيا مؤمنين طائعين وتوفنا مسلمين تائبين اللهم ارحم تضرعنا بين يديك وقوّمنا اذا اعوججنا وادعنّا اذا استقمنا وكن لنا ولا تكن علينا اللهم نسألك يا غفور يا رحمن يا رحيم أن تفتح لأدعيتنا ابواب الاجابه يا من اذا سأله المضطر اجاب يا من يقول للشيء كن فيكون اللهم لا تردنا خائبين وآتنا افضل ما يؤتى عبادك الصالحين اللهم ولا تصرفنا عن بحر جودك خاسرين ولا ضالين ولا مضلين واغفر لنا الى يوم الدين برحمتك يا ارحم الرحمين اللهم آمين

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 3- النحو وأشهر علمائه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن علي اصلع بواح
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 532
نقاط : 30953
المستوى والانجاز : 3
تاريخ التسجيل : 09/02/2011
العمر : 28
الموقع : جده السعودية

مُساهمةموضوع: 3- النحو وأشهر علمائه   الخميس 5 يوليو 2018 - 11:19

النحو وأشهر علمائه
بعد انقسام الدولة العباسية ضَعُفَتِ الدولة العباسية، وتزايلت بِنْيَتُها؛ فطَمِعَ وُلاة الأقاليم فيها، وأَوْهَنُوا صِلتَهُم بِها، وكان آل بُوَيْهِ أجْرَأَهُم عليها؛ فقدِ استقلُّوا بفارِسَ والجزيرة، ثُمَّ استوْلَوْا على بغدادَ، وسلبوا الخليفة سلطانه سنة 334.
فَنَشَأَتْ دُويلات هنا وهناك، وتعدَّدَتِ الحواضِرُ فيها والأمصار، ولم تبقَ بغدادُ – كما كانت قِبْلَةَ العُلماء ومَنْ إليهم، فقد كان حُكَّام الدُّويلات يجدُّون في تَأْثِيلِ مُلْكِهِمْ، ويجتذبون العلماء والشُّعراء إليهم، فقصدوهم وأقاموا في ظِلالهم قليلاً أو كثيرًا، لذلك بقيت الحياة العلمية على قوتها ونشاطها؛ بل لعلَّها زادت قوَّة على قوتِها، ونشاطًا على نشاطها.

أشهر نحاة شرق دجلة
1 – السِّيرَافِيُّ:
هو أبو سعيد الحسن بن عبدالله السِّيرَافِيُّ، ولد بسِيرَافَ حوالَيْ سنة 288، وأخذ اللغة والنحو عن بعضِ عُلماء عصره، وكان عالمًا حُجَّةً، أمينًا ديِّنًا ورِعًا، تُوُفّي ببغداد سنة 368.
ومن كُتُبِه: "شرح كتاب سيبويه"، و"الوقف والابتداء"، و"أخبار النحويين البصريين" .
وعنــده: أنَّ كان الزائدة ترفَعُ ضميرَ المصدر الذي تدل عليه فاعلاً لها .

2 – الفَارِسِيُّ:
هو أبو عليٍّ الحَسَنُ بنُ أحمَدَ الفَارِسِيُّ، وُلِد بفَسا مدينة قريبة من شِيرَازَ، وأخذ عنِ ابن السَّرَّاج وغيرِه، رحَل إلى أقْطارٍ من الدولة، وتُوُفِّيَ ببغداد سنة 377، وله مصنَّفات كثيرة، منها: "الإيضاح في النحو"، و"التكملة في الصرف"، و"الحجة في علل القراءات السبع 0
ومن آرائه: أنَّ الأسماء السّتَّة لا تعرب بالحروف؛ ولكن بحركاتٍ مُقَدَّرَةٍ عليه

3 – ابن جِنِّي:
هو أبو الفتح عثمانُ بنُ جِنِّي، نشأ بالمَوْصِلِ، واتَّصل بأبي علي الفَارِسِيِّ، يأخذ عنه ويَسْتَمْلِيهِ، وتُوُفِّيَ سنة 392.
ومن مؤلَّفاته: "الخصائص"، و"شرح تصريف المَازِنِيِّ"، و"المُحْتَسَبُ" وهي مطبوعة، و"سِرُّ صناعة الإعراب"، وقد طبع منه جزء واحد
ومن آرائه النحوية: أنَّ إذا الفجائيةَ ظَرْفُ مكانٍ

4 – الزَّمَخْشَرِيُّ:
هو أبو القاسم محمود بن عمر الزَّمَخْشَرِيُّ، ولد بِزَمَخْشَرَ سنة 467، ورحل إلى خُرَاسَانَ والعراق، وجاور بِمَكَّة المكرَّمة، وكان من أعلم الناس بالنحو، واللغة، والتفسير، وغريب الحديث. وتُوُفِّيَ بِخُوَارِزْمَ سنة 538.
ومن كُتُبِه: "المُفَصَّل"، و"النَّمُوذَج" في النحو، و"أساس البلاغة" في اللغة، و"الفائق في غريب الحديث" 0
ومن آرائه: أن لن تفيد توكيد النفي وتأبيده 0

النحو في مصر والشام وأشهر علمائه :-
شاء الله تعالى أن تكون مصر والشام صِنْوَيْنِ، وكُلَّمَا فرَّقت بينهما الأحداث عادت فجمعتهما على المودَّة والإخاء؛ لذلك سأجمع تَرَاجِمَ أشهر النحاة فيهما، كما تُجْمَعُ تَرَاجِمُ أبناءِ الوطن الواحد:

1 – ابن بَابْشَاذ :-
هو أبو الحسن طاهر بن أحمد، أصلة من العراق، ونشأ بمصر، وتصدَّر للإقراء في جامع عمرو بن العاص، ثم انقطع للعبادة، وتوفي سنة 496.
ومن مؤلَّفاته: "شرح جمل الزجاجي"، و"المحتسب في النحو" 0
ومن آرائه: أنَّ إذن تنصب الفعل مع الفصل بينها وبينه بالنداء والدعاء 0

2 – ابن مُعطٍ :-
هو أبو الحسن بن زين الدين، ولد بحَلَبَ سنة 553، ورحل إلى دِمشق فأقرأ بها النحو وبمصر، وتوفي في القاهرة سنة 628.
وله ألفيَّة في النحو، وحواشٍ على "أصول ابن السراج"، وكُتُب أخرى 0
ويختار من أحكام النحو: أن يَنُوبَ الجارُّ والمجرور عن الفاعل حين يَجتمع هو والمصدر والظرف بعد فعل مبنيٍّ للمجهول 0

3 – ابن يَعِيشَ :-
هو مُوَفَّقُ الدين بن علي المشهور بابن يَعِيشَ، ولد بحَلَبَ سنة 553، وأخذ عن علمائها، وكان بارعًا في النحو والصرف، وتوفّي بحلب سنة 643.
ومن كتبة: "شرح التصريف لابن جنّي"، و"شرح المفصل للزمخشري" 0
وهو يؤيد: أنَّ الفاء في مثل {قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلَاقِيكُمْ} واقعة في خبر إن لا زائدة وهي من سورة الجمعة من آية (8).

4 – ابن الحاجب :-
هو عثمان بن عمر، المعروف بابن الحاجب، ولد بإِسْنَا حوالي سنة 570، ونشأ بالقاهرة، ولازم الأخذ عن العلماء، وكان من أَذْكَى الناس، فَنَبَغَ في علوم شتَّى، وغلب عليه النحو، وتُوُفِّيَ في الإسكندرية سنة 646 هـ.
ومن مُصنَّفاته: "الكافية" و"شرحها" في النحو، و"الشافية" و"شرحها" في الصرف، و"الأمالي"، وغيرها 0
وعنــده: أنَّه يجوز أن يكون خَبَرُ أنَّ المذكورة بعد لو اسمًا إذا كان جامدًا 0
5 – ابن هشام :-
هو عبدالله جمال الدين بن يوسف الأنصاريُّ، ولد بالقاهرة سنة 708، وأتْقَن العربية حتى فاق أقرانه، وتوفّي بالقاهرة سنة 761. وله مؤلَّفات كثيرة قَيِّمَة، منها: "مغني اللَّبِيبِ"، و"أوضح المسالك"، و"شذور الذهب" و"شرحه" .
ويُعَدُّ "المغني" أبرعَ كُتُبِهِ وأنفَعَها، فقد ضَمَّنَهُ شرحًا وافيًا لحروف المعاني، وأورد فيه كثيرًا من القضايا، مقرونةً بالآراء التي قيلتْ فيها، ثم مناقشة منصفة تؤيدها الشواهد والحجج، وهو لا يجيز ذكر أو بعد سواء.

6 – ابن عَقِيلٍ :-
هو أبو عبدالله بن محمد، أصله من همذان، ولد سنة 698، وكان إمامًا في العربية، وتوفي سنة 769، ومن كتبه "شرح التسهيل"، و"شرح ألفية ابن مالك" ، وهو من أسهل كتب النحو وأشهرها.

7 – الشيخ خالدٌ الأَزْهَرِيُّ :-
هو خالد بن عبدالله، ولد بجِرْجَا، ومهر في النحو وعلوم اللغة، وأَقْرَأَ في الأزهر، وإليه ينسب، وتوفي سنة 905، ومن كُتُبه: "شرح كتاب الإعراب عن قواعد الإعراب لابن هشام"، و"التصريح بمضمون التوضيح"، المشهور بـ"شرح التصريح على التوضيح" ، وهو أجلُّ كُتُبِهِ.

8 – السُّيُوطِيُّ:
هو عبدالرحمن جلال الدين بن أبي بكر، لازم أشْيَاخه، ينهل من معارفهم حتى تَضَلَّعَ ريَّا، وانقطع للتصنيف، فصنف قدرًا عظيمًا من الكتب في مختلف العلوم، وتوفي سنة 911 0
وكتابه "هَمْعُ الهَوَامِعِ" من أَنْفَسِ كُتُب النحو في جمع المسائل، واختلاف المذاهب، واستيعاب الآراء، ولا يخلو الكتاب من بعض الاختيارات، ومن اختياره في إعراب "بِحَسْبِكَ دِرْهَمٌ"، أن يكون بِحَسْبِكَ خَبَرًا مُقَدَّمًا، ودرهم مبتدأ مؤخرًا 0

9 – الأُشْمُونِيُّ :-
هو علي نور الدين بن محمد، من علماء عصره المعدودين، وأشهر كتبه "منهج السالك إلى ألفية ابن مالك" ، كتاب واسع الشهرة، ينتهي كل باب فيه بخاتمة تتضمن حقائق لا تخلو من طرافة وفائدة.

10 – الصَّبَّانُ :-
هو محمد بن علي، ولد بالقاهرة، وأخذ مختلف العلوم عن شيوخ عصره، وتوفي سنة 1206 0
ومن مؤلَّفاته "حاشيته على شَرْحِ الأُشْمُونِيِّ لِلألفيَّة"، وهي أشهر حواشي النحو، حافلةٌ بالمنقول والتعقيبات والجدل والآراء.

النحو في الأندلس والمغرب وأشهر علمائهما
كان السلف من علمائنا يُكثِرُونَ الارتحال إلى الأقطار الإسلامية المختلِفة، وخاصَةً العراق، لِيَلْقَوْا علماءها، ويَطَّلِعُوا على ما عندهم من العلم، ثم يعودوا بما جمعوا من كتب، وما وعوا من علم.
وإذا كان دَيْدَنُ العلماء الرحلةَ إلى البلاد البعيدة - فأولى أن تكون بين الأندلس والمغرب، لكن يبدو أن أهل الأندلس كانوا أكثر ارتحالاً إلى المغرب من أهل المغرب إلى الأندلس.

وقد قيَّض الله للأندلس في مطلع الدولة الأموية رُوَّادًا منَ العلماء وَصَلُوها بالمشرق، بما نقلوا إليها من كتب الشريعة والنحو.
وكان نحو الأندلس أقربَ إلى نحو الكوفة، لأنَّ كتاب الكِسَائِيِّ كان أَسْبَقَ إليهم , وكان الأندلسيون أهل قرآن كالكوفيِّين، ولم يستطع كتاب سيبويه إذ جاءهم أن يُعَدِّلَ من منهجهم كثيرًا؛ فهذا ابنُ مالك - أعظم نُحَاتِهِم - يوافق الكوفِيِّين في كثير من آراءهم، ويُكثِر الاستشهادَ بالحديث ما لم يُكْثِر غيرُهُ.

أشهر نحاة الأندلس والمغرب
1 – ابن مَضَاء :
هو أحمد بن عبدالرحمن بن مَضَاء، ولد بقُرْطُبَةَ سنة 513، وكان عارفًا بصنوف العلم، ومات بإِشْبِيلِيَّةَ سنة 592.
ومن مصنَّفاته: "المشرق في النحو"، و"الرد على النحاة" ، وقد أنكر نظرية العامل فيما أنكر فيه على النّحاة، وغلا في ذلك غُلُوًّا كبيرًا، وقد كان لنشر هذا الكتاب صدًى قَوِيٌّ بين المشتغلين باللغة العربية، فمنهم من تحمَّس له، ومنهم من مَقَتَهُ وازْوَرَّ عنه.

2 – الشَّلَوْبين :-
هو عمر بن محمد المعروف بالشَّلَوْبين، ولد بإِشْبِيلِيَّة سنة 562، وكان إمام عصره في العربية، فكثُر الآخذون عنه. وتوفي سنة 645.
ومن مصنَّفاته: "التوطئة في النحو"، و"تعليق على كتاب سيبويه" 0
ومن آرائِه: أن ليس ولا تنفيان الأزمنة الثلاثة، كما يقول قوم، ولكنهما في الأصل لنفي الحال ما لم يكن الخبر مخصوصًا بزمان 0

3 – ابن مالك :-
هو محمد جمال الدين بن عبدالله، وُلِدَ بجَبَّانَ سنة 600، وأخذ العربية عن غير واحد، واعْتَمَدَ على ذكائه في تحصيل الكثير من عِلْمِه، رَحَلَ إلى الشَّام، وتَنَقَّل بَيْنَ مُدُنِه، ثُمَّ استقرَّ في دمشق، وتصدَّر للتدريس فيها حتى لَقِيَ ربَّه سنة 672، وله مصنفات كثيرة منها: "تسهيل الفوائد وتكميل المقاصد"، و"الكافية الشافية"، وخلاصتها المعروفة بـ"الألفية" ]، وقد نالت شهرة واسعة بين كتب النحو عامة، وظفرت بعناية كثير من العلماء، فشرحوها شروحًا مختلفة، حتى صارت لها السيطرة على دراسة النحو.
ومن آرائه: وقوع (إذ) مفعولاً به 0

4 – ابن آجُرُّومَ :-
هو محمد بن محمد الصَّنْهَاجِيُّ، ولد سنة 672، وعاش بفاس، وله مصنفات أشهرها المقدمة المعروفة بـ"الآجُرُّومِيَّةِ"، وقد نفع الله بها كثيرًا من طلاب العلم المبتدئين.
وتدل - فيما يقول السيوطي - على أن مؤلفها كان على مذهب الكوفيين في النحو؛ لأنه استعمل بعض مصطلحاتهم، وتوفي سنة 723 0

5 – أبو حَيَّانَ :-
هو محمد أَثِير الدين يوسف، ولد ببلد على مقربة من غِرْنَاطَةَ سنة 654، وأخذ عن جمع كبير من علماء المشْرِق والمغرب، ونبغ في علوم كثيرة، وقدِ استقرَّ في القاهرة بعد تجوال في بلاد مختلفة، وتصدَّر بها للتدريس.
ومن مؤلفاته: "التذييل والتكميل في شرح التسهيل"، و"ارتشاف الضرب من لسان العرب"، وتفسير "البحر المحيط". وتوفي بالقاهرة سنة 745 0
وكان يمنع الاستشهاد بالأحاديث، ولا يرضى عن الخلاف في المسائل النظرية التي لا جدوى منها في اللغة؛ كالخلاف في أصل المرفوعات والمنصوبات، فيقول: "وهذا الخلاف لا يجدي" 0

سيرة النحو
لم يكد أبو الأسود يبدأ وضع النحو، ويكتب منه ما كتب، ثم يَعلَم الناس نبأه حتى أسرع إليه نفر من الطلاب يسمعون منه، ويتتلمذون له، ثم يُقبِل عليهم من بعد طُلاب آخرون يصنعون صنيعهم هم مع أبي الأسود.
وهكذا تمضي المسيرة فَوْجًا بعد فَوْج، كلما مضى فَوْج خَلَفَهُ آخَرُ، على مدى نحو أربعةَ عَشَرَ قرنًا، وما منهم إلا صانع للنحو صنيعًا، أو مضيفٌ إليه جديدًا، كل على مقدار ما يتاح له، ويفتح الله به عليه.

وكان عبدالله بن أبي إسحاق أوَّل مَن ذكر الناسُ له عملاً في النحو بعد أبي الأسود، فقالوا: إنه فرَّع النحو، وقاسه، وأملى كتابًا في الهمز ، والهمز حقيق أن يؤلَّف فيه كتاب، فإن له في القراءات أحوالاً يتنقل بينها، كما للاسم المعرب أحوال في الكلام يتنقل بينها أيضًا.
وقد مكنت له حفاوته بالهمز والتأليف فيه أن يفوزَ به على أبي عمرو بن العلاء في المناظرة التي دعاهُما إليها بلال بن أبي بردة، إبَّان ولايته على البصرة ، وإذن يمكن أن يقال: إن عبدالله بن أبي إسحاق هو أوَّل من ألَّفَ كتابًا في الصرف، وكانتْ وفاته سنة 117، وألف عيسى بن عمر كتابين في النحو، نوَّه بهما الخليل في بيتين، ردَّدتهما كتب التراجم المختصة، وهما:
ذَهَبَ النَّحْوُ جَمِيعًا كُلُّهُ غَيْرَ مَا أَحْدَثَ عِيسَى بْنُ عُمَرْ
ذَاكَ إِكْمَالٌ، وَهَذَا جَامِعٌ وَهُمَا لِلنَّاسِ شَمْسٌ وَقَمَرْ
واسم الكتاب الأول يدل على أنَّه أَكْمَلَ نَقْصًا، واسم الآخَرِ يدل على أنه جمع متفرّقًا، وفي هذا إشارة إلى أن النحو لعهد عيسى بن عمر كان قد قطع في سبيل النمو شوطًا بعيدًا، وكانت وفاة عيسى سنة 149.
وبقي الكتابان أو أحدُهما إلى القرن الثالث، فيذكر المبرّد أنه قرأ أوراقًا من أحدهما، فكان كالإشارة إلى الأصول 0

ثم جاء كتاب سيبويه، فبَهَرَ الناس، واستأثر بإعجابهم، فقد رأوا منه قصرًا منيفًا، شامخ الأعالي، لا يسع الناظر إليه، ولا الداخل فيه، إلا أن يسبح الله الذي خلق الخليل، وجعله خازن ذخائره، وخلق سيبويه، وجعله مهندس بنيته.
إنه اللغة في نحوها وصرفها وأصواتها؛ بل في أصول بلاغتها أيضًا، وإنه النحو في أحكامه وقضاياه، وفي أقيسته وعلله، وفي أصوله وفروعه، وفي مناهجه وشواهده، لم يدع من ذلك للذين جاؤوا من بعده إلا يسيرًا لا يحسب له حساب، والذين قالوا: إنه قرآن النحو لم يُبْعِدُوا ولم يُسْرِفُوا، لقد ملأ الدنيا عِلمًا، ونفخ في الناس روحًا من البحث ما كانت لولاه لتكون.

وما نريد أن نَبْخَسَ فَضْلَ السابقين من سَلَفِ سيبويه، فقد أمدَّه كثيرٌ منهم بقدرٍ عظيمٍ منَ الآراء والأحكام، ولا سيما يونس بن حبيب، والأخفش الأكبر، وأبو عمرو بن العلاء، فكان لهم بذلك جهد مشكور في صنع الكتاب، وفي ظهوره فجأة على هذه الصورة شاهد صِدْق على مبلغ الجِدِّ والإخلاص في دراسة النحو وتنمية مادته؛ فليس بين ظهوره وابتداء وضعه سوى قرن واحد، يزيدُ قليلاً، ولكنَّها الهمة الكبرى، والمطلب الجليل يصنعان العجب العجاب.
ولم يكفَّ النحاة بعد سيبويه، ولا فترت همتهم عن التأليف في النحو، فألَّفوا فيما يخطر منه بالبال وما لا يخطر، لا تكاد تصْرِفهم عنه الفتن واضطراب الأحوال، فكان من ذلك ثروة هائلة من كتبه، تتخالَفُ موضوعًا وحجمًا، ما بين مبسوط، ووسيط، ووجيز، أكثرُها في النحو والصرف معًا، وبعضها في النحو خاصة، أو الصرف خاصة.

وتنوَّعت عبارات الكتب، فواضحة وغامضة، ومجملة ومفصلة، وقاصِدَة ومستطرِدَة، يَشُوبُها قليلٌ أو كثير من تجريد الفلسفة وصرامة المنطق، وما كان ممكنًا أن يبرأ النحو منهما، فقد صارت لهما الغلبة على مناهجِ الدرس ومذاهب التفكير أيام ازدهار الحياة العلمية، فكان من أثرهما أن غمضت العبارة قليلاً أو كثيرًا، وخاصة في كتب المشرق، وبعض كتب العصور الأخيرة.
على أنَّ لغموض العبارات أسبابًا أخرى، كإجداب القريحة، وضعف ملكة البيان، وقد كان المازني ممن يصعب الفهم عنهم 0
ومن العجيب أن يتعمَّد بعض النحويين الغموض، بل أن يكون منهم مَن يعيب الوضوح، ويرى أن الأخذ به يُزْري بالنحو، فقد قيل للأخفش: لِمَ لا تجعل كتبك مفهومة؟ فقال: أنا رجل لم أضَعْ كتبي هذه لله، وليست هي من كتب الدين، ولو وضعتها هذا الوضع الذي تدعوني إليه قلَّت حاجَتُهم إليَّ فيها؛ وإنما كانت غايتي المنالة 0 .

وكان السِّيرَافِيُّ معروفًا بوضوح العبارة، فلمَّا أَلَّفَ كتابة "الإقناع في النحو" لم يَرُقِ ابنه أن يكون على ما رأى من السهولة، فكان يقول: "وضع والدي النحو في الزبالة"0
هكذا كان النحو نُشُوءًا وارتقاء في البصرة ثم الكوفة، وهو ما يقضي به منطق الواقع، فلم يكن بجزيرة العرب ولا بالبلاد المفتوحة حاجة عاجلة إليه؛ فأمَّا الجزيرة فوطن العرب والعربية، وأمَّا البلاد المفتوحة فكان أهلها هم الكثرة الكاثرة، وكان العرب وافدين عليهم، وهم القلة القليلة، ولم يكن الخِلاط أوَّل الأمر كثيرًا ولا عامًّا بين هؤلا وهؤلاء، وإنما كان بين الرؤوس من الفريقين وعلى قدر الحاجة الماسَّة، ومن اليسير أن تكون الترجمة إذا ذاك هي وسيلة التفاهم بينهما والخطاب؛ فلمَن يوضع النحو إذن؟ وما الحاجة الدافعة إلى المبادرة إليه، والتفرغ له، والتأليف فيه؟ ومَثَلُ الفاتحين إذ ذاك في هذه البلاد، كمثل البعثات السياسية التي تمثل دولها في دول أخرى في عصرنا، أو تكاد.

من أجل ذلك تخلَّفت البلاد المفتوحة عن مواكبة مسيرة النحو في البصرة والكوفة، ولم يتهيأ لها أن تشارك فيها بالدراسة المتخصصة والتأليف الرفيع إلا حوالي القرن الثالث حين دعت الحاجة إلى شد أزر العربية، والحفاظ على سلامتها.
وظل النحو على ما كان له من شأن إبان عظمة الدولة، فلم يتوقف في مسيرته، ولا غض منه أن تضعضعت الخلافة، وأصبحت الدولة مِزَقًا متناثِرَةً، يقوم على كل مِزْقَةٍ دُوَيْلَة؛ بل لعله أن يكون كغيره من العلوم قد زاد خصبًا ونماء، فقد كان بين أصحاب هذه الدويلات تنافُسٌ، وفيهم طموح، كل يحاول أن يجتمع بحضرته من العلماء والشعراء مثل من كان منهم بحضرة الخلفاء، وأكثر ممن بحضرة أقرانه من أصحاب الدويلات، فجعلوا يجتذبونهم، ويحببون إليهم المقام في ظلالهم، بما كانوا يجزلون لهم من الجوائز، ويولونهم من التكرمة والإجلال، لا فرق فيهم بين عربي وأعجمي.

فكان لهم ما أرادوا، وقصدهم العلماء والشعراء، يؤلف العلماء لهم الكتب، وينظم الشعراء لهم المدائح؛ فهذا أبو عليٍّ الفَارِسِيُّ كان عند سيف الدولة الحَمدَانِيِّ، ثم استدعاه عَضُدُ الدولة ابن بُوَيْهِ ليُؤَدِّبَ أولادَ أخيه، فمضى إليه أبو عليٍّ، وألف له كتاب "الإيضاح"، فعدَّه قصيرًا، وكانت له مع أبي عليٍّ مجالسُ ومساءلاتٌ في النحو 0
وولت الدولة الفاطمية ابن بابشاذ، ثم ابن بَرِّيٍّ أمْرَ ديوان الإنشاء؛ لنظر ما يصدر عنه من رسائل، وإصلاح ما عسى أن يشوبَها من أخطاء, ووفد تاج الدين الكِنْدِيُّ على فَرّوخشاه ابن أخي صلاح الدين في دمشق، فأكرم وِفادَتَهُ واستوزره، وقرأ عليه المعظَّم عيسى الأيوبي كتاب سيبويه و"شرح الإيضاح" ، ووفد ابن الحاجب على الملك الناصر داود بالكرك، فأعظم قدره، وقرأ النحو عليه ، وأهدى الغوريُّ إلى السُّيُوطِيِّ خَصِيًّا وألفَ دينار فردَّ الأَلْفَ، وأخَذَ الخَصِيَّ، وأَعْتَقَهُ وجعله خادمًا في الحجرة النبوية.0

وكثير من الناس يَمْقُتُونَ النحو، لكثرة الخلاف، وتشابُك الآراء فيه، ولا يد لأحد في هذا، فهو من عمل الظروف والأحوال، ولقد تداول العلماء النحو يوسّعونه دراسة وبحثًا على توالي العصور، وكثيرٌ من شواهده تتعدَّد رواياته، والنحويون كغيرهم تتفاوت حظوظهم من العلم، وتتفاوت درجاتهم في التذوُّق والفَهْم.
ولم يَفُتِ النحاةَ آخِرَ الأمر أن يُيسروا النحو على طالبيه، فتناولوه بالنظم والاختصار، وأشهر منظوماته "ألفية ابن معط" و"ألفية ابن مالك"، ولا خلاف أن الكلام المنظوم أسهل حفظًا وأبقى في الذهن أثرًا، على أن آراء النحاة في كثرتها، وتخالف مذاهبها إن تكن ترهق المتعلمين في درس النحو – فإنَّ فيها عونًا محمودًا للُّغَوِيِّينَ الذين يَرْقُبُونَ اللغة المعاصرة في تطوُّرِها، واستحداث أساليبَ وألفاظٍ فيها، فليس يعدمهم أن يقفوا منها على رخصة، أو يهتدوا بها إلى وجه يُقِيلُ عَثَارَهَا، ويُجِيزُ استعمالها في فصيح الكلام.

ومن النحاة من اتخذ النَّظْمَ أداة لإلغاز بعض مسائل النحو، واشتهر من هؤلاء
- السَّخَاوِيُّ المُتَوَفَّىَ سنة 643،
- والدَّمَامِينِيُّ المتوفى سنة 837 ،
وهو نوع من المهارة الذهنية لا قيمة له، ولا جدوى منه.النحاة في المجتمع
ما من أحد يمارس عملاً حتَّى يُعرَفَ به، ويُنسَب إليه، إلا خلَّف فيه أثرًا متميزًا، وقد أورث النَّحوُ أصحابه الأوَّلين غَيْرَةً على اللغة، وجرأةً على نقد المخطئين فيها، فضاق بهم خَلْقٌ كثير.
قال الأَخْفَشُ: كان أميرُ البصرة يقرأُ قوله تعالى في سورة الأحزاب من آية 56: {إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ} بالرفع، فمضيت إليه ناصحًا، فانتهرني، وتوعدني، وقال: تُلَحِّنُونَ أمراءكم؟! ، وكان الشُّعراء أشدَّ الناس سخطًا عليهم لذلك، فهَجَوْهُمْ، وسَخِرُوا منهم.
ومنَ النُّحاة مَن كان يَتَقَعَّر في كلامه، كأبي عَلْقَمَةَ النَّحْويِّ؛ فقد رأى عَبْدًا حَبَشِيًّا يضرب الأرض بآخَرَ صَقْلَبِيٍّ، ويُدخِل رُكْبَتَيْهِ في بطنه، فلمَّا أُدْخِل للشهادة قال: رأيت هذا الأَسْحَمَ قد مال على هذا الأَبْقَعِ، فحطَّأَهُ على فَدْفَدٍ، ثم ضَفَطَهُ بِرُضْفَتَيْهِ، فلم يفهم الأمير كلامه وضاق به فحَسَرَ عن رأسه، وقال للصَّقْلَبِيِّ: شُجَّنِي خمسًا، وأَعْفِنِي منَ شهادة .

على أنَّه كان من النحاة ظُرَفَاءُ، منهم سعد بن شَدَّاد، إذ حضر مجلس زياد، وقد ترافع إليه بنو راسب والطفاوة في مولود، فقال سعد: أيها الأمير! يُلْقَى المولود في الماء؛ فإن رسب فهو من راسب، وإن طفا فهو من طفاوة، فأخذ زياد نَعْلَهُ، وقام ضاحكًا . وقال محمد بن موسى الدوالي:
وَقَائِلَةٍ أَرَاكَ بِغَيْرِ مَالٍ وَأَنْتَ مُهَـــــذَّبٌ عَلَمٌ إِمَــــــــــامُ
فَقُلْتُ: لأَنَّ لامًا عَكْسُ مَالٍ وَمَا دَخَلَتْ عَلَى الأَعْــلامِ لاَمُ
وكان النُّحاة في رِزقهم، وأحوال مَعِيشَتِهم، وسِيرَتِهم في الناس كسائر الطوائف؛ فكان الكِسَائِيُّ والفَرَّاء من مُؤَدِّبِي الأُمَراء وأبناءِ الكُبَرَاءِ، وكان ثَعْلَبٌ يَقتضي كلَّ شهر أَلْفَ درهم، يُجرِيها عليه محمد بن عبدالله بن طاهر، وكان مع ذلك حريصًا مُقَتِّرً .
وكان المُبَرِّدُ يُعلِّم الزَّجَّاج النحوَ، فيعطيه الزجَّاج كل يوم درهًما
وكان ابن الدَّهَّان من أئمة النحو، وكانتْ له مشاركة في الفقه والأصول، وكان مع ذلك شديدَ الفقر، يجلس في الحَلْقَةِ وعليه ثوب لا يكاد يَستُرُه ، وكان السِّيرَافِيُّ لا يخرج إلى مجلس الحكم، ولا إلى مجلس التدريس في كل يوم إلا بعد أن يَنْسَخَ عَشْرَ وَرَقَاتٍ، يأخذ أَجْرَها عَشْرَةَ دَرَاهِمَ تكون قدر مؤونته .
وطلب القائم بأمر الله محمدَ بن الورَّاق ليُعَلِّم أولاده، وكان ضريرًا فلما وصل إلى باب حجرة الخليفة، قال له الخادم: وصلت، فقبِّلِ الأرض، فلم يفعل وقال: السلامُ عليكَ يا أمير المؤمنين، وجلس، فقال القائم: وعليكَ السلام يا أبا الحسن، ادْنُ منِّي، فَدَنَا، فسأله عن مسائل أجاب عنها
وكان عبدالله بن الخَشَّاب يلعب بالشِّطْرَنْجِ مع العوامِّ على قارعة الطريق، ويقف في الشوارع على حِلَقِ المُشَعْوِذِينَ، واللاعبين بالقرود والدِّبَبَةِ، وكان إذا أراد شراء كتاب غافل الناس، وقطع منه ورقة ليأخذه بثمن بَخْس

وليس كلُّ ما تَرَكَ النّحاة منَ النحو هو هذا المدون في كتبه أبوابًا وفصولاً، ولكنهم تركوا قَدْرًا صالحًا من المناظرات فيه، تعد دروسًا عالية في المساجلة والتطبيق، وأشهرها مناظرة سيبويه والكِسَائِيِّ؛ فقد جاء سيبويه الكوفة، لا يصحبه أحدٌ من شِيعَتِهِ، ليُناظِرَ الكِسَائِيَّ في وطنه، وبين تلاميذه ومريديه، والْتَأَمَ الجمعُ في مجلس يحيى البَرْمَكِيِّ، فقال الكِسَائِيُّ لسِيبَوَيْهِ: تسألني أو أسألك؟ قال سِيبَوَيْهِ: بل تسألُنِي أنت. قال الكِسَائِيُّ: كيف تقول: قد كنتُ أظنُّ أنَّ العقرب أشدُّ لَسْعَةً من الزُّنْبُورِ، فإذا هو هي، أو هو إيَّاها؟ قال سِيبَوَيْهِ: فإذا هو هي، ولا يجوز: هو إياها، قال الكِسَائِيُّ: يجوز الوجهان، فاحتَكَمُوا إلى مَن بِباب يَحيى منَ العرب: فوافقوا الكِسَائِيَّ ، فاستكان سيبويه، وانصرف مهزومًا.

ويرى كثير منَ النُّحاة أن العَصَبِيَّة تدخلتْ في المناظرة على نحوٍ ما، ولا أُراه بعيدًا؛ فالكِسَائِيُّ وثيق الصلة بكبار الدولة، وهو بعدُ إمامُ نُحاة الكوفة بلا خوف.
وبعــدُ: فقد صنع النُّحاة للعربية أعظمَ ما يستطيع البَشَر أن يصنعوا، ويرحم الله أبا العلاء المَعَرِّيَّ إذ يقولُ عن ثلاثة من كُبَرائِهم:
تَوَلَّى سِيبَوْيَهِ وَجَاشَ سَيْبٌ مِنَ الأَيَّامِ، فَاخْتَلَّ الْخَلِيلُ
وَيُونُسُ أَوْحَشَتْ مِنْهُ الْمَغَانِي وَدُونَ مُصَابِهِ الْخَطْبُ الْجَلِيلُ
أَتَتْ عِلَلُ الْمَنُونِ فَمَا بَكَاهُمْ مِنَ اللَّفْظِ الصَّحِيحُ وَلاَ الْعَلِيلُ
وَلَوْ أَنَّ الْكَلامَ يُحِسُّ شَيْئًا لَكَانَ لـــــــــــَهُ وَرَاءَهُمُ أَلِيلُ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al-bowah.forumarabia.com
 
3- النحو وأشهر علمائه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ابـــــــــــــــــــــن البواح الثقافـــــــــــــــــــــــــي :: اللغة العربية :: النحو والصرف-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: